آراء

الوقاية خير من اللقاح!

19-1-2021 | 11:51

الفيروس اللعين يتذاكى ويتلاعب بالبشر. يبدو الأمر كما لو كانت لعبة شطرنج قاتلة. يحرك كورونا أسلحته الفتاكة، فتدافع الإنسانية عن حياتها. بعد شهور من الموجة الأولي، توصل العلماء لمجموعة لقاحات واقية. صحيح أن كثيرين حول العالم لم يأخذوا الجرعات بعد، لكن نغمة التفاؤل والأمل ارتفعت.


الآن، يدفع الوباء بأسلحة جديدة أحدث وأشرس. الموجة الثانية بدأت. سلالات أكثر تعقيدا ظهرت ببريطانيا وجنوب إفريقيا والبرازيل. المصابون هذه المرة أصغر عمرا والمعاناة أكبر والبقاء بالمستشفى أطول. الأخطر، كما يقول الطبيب البريطانى جون ديفوس، عدم القدرة على التنبؤ بتداعيات ما بعد الشفاء. بريطانيا فى قلب الموجة الثانية. الوفيات والإصابات بمعدلات غير مسبوقة. ملصقان يختزلان حالة الرعب التى تعيشها البلاد: الأول لمريض يحتضر بالمستشفى والثانى لممرض يرتدى معدات الوقاية الكاملة ويحذر قائلا: «إذا خرجتم من منازلكم يمكنكم نشر العدوى. الناس سيموتون». حتى بزمن الحروب العالمية لم يواجه البشر مثل هذا الفزع.

خطورة السلالة البريطانية أنها أكثر قابلية للعدوى بنسبة 50 إلى 70٪، وقد انتقلت بالفعل لعشرات الدول. الخطورة الأكبر أن الفيروس قنبلة موقوتة لا يعرف العلماء كيف سيتحور وماذا سيكون؟ مما يجعل فعالية اللقاحات أكثر صعوبة. ليس معنى ذلك، أن المعركة خاسرة. واجهت البشرية على مدى تاريخها، أوبئة أكثر دموية، لكنها واصلت الحياة. العلماء فى سباق مع كورونا. يتقدم لنصف ملعبهم، فيردونه ثم يهجمون، فيتهاوى شيئا فشيئا. تلك هى المعركة الأبدية بين الإنسان وقوى الطبيعة الخارقة.

السلاح الأقوى ليس العلم والتكنولوجيا فقط بل الالتزام. بغض النظر عن تحور الفيروس، إجراءات الوقاية والتباعد الاجتماعى هى عامل النصر الأول. الوقاية خير من اللقاح.

نبدو جميعا بعجلة من أمرنا. نتساءل أين اللقاحات، ولماذا يتواصل الموت المجانى وكيف الخروج من هذه المأساة؟. هذه طبيعتنا. كانت الأوبئة تستمر سنوات وسنوات، وتحصد عشرات الملايين من الأرواح. نسينا حكمة الصبر على البلاء. لم نعد نتذكر قول الشاعر الراحل محمود سامى البارودى: فسوف تصفو الليالى بعد كدرتها.. وكل دور إذا ما تم ينقلب. تلك سنة الحياة.

نقلاً عن

بين السياسي والبيروقراطي!

السياسى يستشرف ردود الفعل، يتفاوض ويجس النبض ويساوم ويعدل ثم يخرج بالقرار للعلن. ربما يكون أقل من طموحه لكنه يضع نصب عينيه أن السياسة فن الممكن لا المستحيل.

رسائل الهجوم الأمريكي!

عندما أمر ترامب فى أبريل 2018 بشن هجمات عسكرية على سوريا بعد اتهام النظام السورى باستخدام أسلحة كيماوية فى «دوما»، سارع بايدن ونائبته الحالية كامالا هاريس

أريد عناقا!

في العالم الذي رسمه الروائي البريطاني جورج أورويل بروايته الأشهر «1984»، ينسحق الفرد أمام حكومة خيالية تتحكم في كل حركاته وهمساته. تحسب عليه أنفاسه وأحلامه.

أولياء الأمور والسوبر ماركت!

حتى نهاية الثمانينيات، ظلت الحياة هادئة، إن لم تكن رتيبة، فيما يتعلق بالعملية التعليمية. تدخل الوزارة نادر، والتغييرات طفيفة. اهتمام أولياء الأمور كان

نيتانياهو وعالم اللا معقول!

تابعت الضجة التى أثيرت حول ما ذكره الفنان المصرى الكبير محمد منير فى مكالمته الهاتفية مع لميس الحديدى فى برنامجها المتميز، كلمة أخيرة، حول ماعرض عليه من

زورونا كل سنة مرة!

لست وحدك. تنتخب من يمثلك بالبرلمان أو جهة العمل أو بنقابتك، فإذا به بعد النجاح يقوم بعملية فرار طويلة ولا يعاود الظهور إلا مع استحقاق انتخابي جديد. تبحث

كيف تدمر حزبًا؟!

لأسباب عديدة، تسكن الانقسامات أحزاب اليسار أكثر من اليمين. الانضباط الحزبي حديدي داخل اليمين، بينما التماسك والالتزام ضعيفان لدى اليسار الذي تشله الخلافات

فلاسفة التوك شو!

ليست هذه هي المرة الأولى ولن تكون الأخيرة، التي يمتشق فيها مذيع سيفًا خشبيًا يوجه به طعنات من الإهانات والسخرية والإساءات لفئة من الشعب، هو نفسه فعلها

تركة على حميدة؟!

كيف سيتذكر الجيل الجديد مبدعينا وفنانينا والمشاهير الذين يختارهم الله إلى جواره؟. وماذا سيبقى منهم؟ للأسف، ليست هناك إمكانية أو قدرة من جانب كتابنا وباحثينا

فى مدح الإعلام العام!

أحد أسباب توقف الحروب وسيادة السلم في فترات زمنية معينة أن البشر لم يكونوا يتقاسمون المنافع والخيرات فقط؛ بل الحقائق المشتركة أيضًا. الآن، لم تعد هناك

كلمني شكرًا!

«بيبى.. أنا لا أوافق على أى شىء تقوله، لكنى أحبك». هكذا كتب بايدن ذات مرة عن علاقته مع نيتانياهو. مر نحو شهر على توليه الرئاسة ولم يرفع سماعة التليفون

احذف واعتذر!

هاتان الكلمتان رسالة وجهتها صحيفة الجارديان إلى كاتب عمود بعد نشره تغريدة سخر فيها من السياسة الأمريكية تجاه إسرائيل، واعتبرتها الصحيفة كاذبة بل معادية للسامية، لينتهي الأمر بوقف التعامل معه.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة