أخبار

مليون وحدة سكنية وإنشاء مدن جديدة .. ملحمة عقارية ومسيرة نجاح لا تتوقف لحكومة «مدبولي»

18-1-2021 | 17:07

وحدات سكنية

عصمت الشامي

عمل رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفي مدبولي، لسنوات طويلة في قطاع التخطيط بوزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، والهيئة العامة للتخطيط العمراني قبل توليه منصب وزير الإسكان في حكومة المهندس إبراهيم محلب عام 2014، لذلك تفوقت حكومته بشكل كبير في تخطيط وتنفيذ مشروعات تنموية وقومية من مدن جديدة وذكية لتوسعة مساحة المعمور في مصر.

وبعد أدائه اليمين الدستورية رئيسًا للوزراء في يونيو عام 2018 استكملت حكومة مدبولي، مسيرة حكومات مصر منذ 2014، لتقترب الدولة من الوصول إلى مليون وحدة سكنية منشأة في 5 سنوات، وتم توجيه استثمارات تقدر بنحو 54 مليار جنيه، بغرض تنفيذ 203 آلاف وحدة سكنية، منها 147 ألف وحدة إسكان اجتماعي، ومشروعات مختلفة للإسكان المتوسط والتعاوني وغيرها، وبلغ عدد المستفيدين من وحدات الإسكان حوالي 920 ألف مواطن فيما بلغت فرص العمل المباشرة وغير المباشرة، الناتجة عن برامج الإسكان نحو 800 ألف فرصة عمل.

وفي مجال تطوير العشوائيات، كان المستهدف الانتهاء من 80 ألف وحدة سكنية، وتطوير 1100 سوق عشوائي، ولقد تم تطوير 159 منطقة غير آمنة، من خلال إنشاء 85500 وحدة سكنية وبلغ حجم المستفيدين من تطوير المناطق غير الآمنة نحو 342 ألف مواطن، كما تم تطوير 1390 سوقًا عشوائية، وتنفيذ 83.3 ألف وصلة صرف صحي منزلي، استفاد منها 431 قرية ليصل حجم المستفيدين إلى 908 آلاف مستفيد..

وفيما يتعلق بالمدن الجديدة ومدن الجيل الرابع، وجهت الحكومة استثمارات تجاوزت 60 مليار جنيه لتطوير 21 مدينة عمرانية قائمة مع توجيه استثمارات تقدر بنحو 90 مليار جنيه لتطوير البنية التحتية لمدن الجيل الرابع وعددها 22 مدينة جديدة من بينها العلمين الجديدة، والعاصمة الإدارية الجديدة، والمنصورة الجديدة، وغرب أسيوط وغرب قنا، وأكتوبر الجديدة.

وأولت الحكومة أهمية كبرى لتطوير عواصم المحافظات والمدن الكبرى، وتم تخصيص عدد كبير من قطع الأراضي داخل هذه المدن لإنشاء مشروعات إسكان حضري تستوعب قاطني المناطق غير المخططة، وفضلًا عن ذلك جار تنفيذ مشروعات تطوير منطقة ماسبيرو وسور مجرى العيون والقاهرة التاريخية وتنفيذ ممشى أهل مصر على كورنيش النيل.

وفي عام 2020 فقط، ساهم قطاع التخطيط في استصدار قرارات وزارية باعتماد التصميم العمراني والتخطيط والتقسيم لحوالي 124 مشروعًا عمرانيًا وخدميا استثماريا، ستقام على مساحة إجمالية حوالي 75 ألف فدان بـ 15 مدينة جديدة، بما يساهم في دفع عجلة التنمية بالمدن الجديدة، والعمل على ضخ الاستثمارات الأجنبية والمحلية بها.

وتنفيذًا للتوسع الكمي والنوعي بإقامة المدن الجديدة، سعت وزارة الإسكان لترجمة الاحتياجات المستقبلية للتوسع العمراني للمدن الجديدة، وتمثل ذلك في اعتماد ٧ مخططات إستراتيجية عامة لمدن (ملوي الجديدة – الفشن الجديدة – أكتوبر الجديدة – توسعات قنا الجديدة – الأقصر الجديدة – سفنكس الجديدة – رشيد الجديدة)، إضافة إلى المخططات التفصيلية لمناطق تنموية ببعض المدن منها (الحي اللاتيني بالعلمين الجديدة – مناطق بطيبة الجديدة – مناطق بمدينة الشيخ زايد – المنطقة الشاطئية بمدينة العلمين الجديدة)، بمساحات إجمالية بلغت حوالي 300 ألف فدان، مثلت مساحات تنموية جديدة بتلك المدن، وحالت دون التعدي على أراضي الدولة، كما تم إعداد المخططات التفصيلية لمساحة حوالي 50 ألف فدان بأنشطة متنوعة (عمرانية – سكنية – خدمية - صناعية -..) تساهم في زيادة المساحات القابلة للتنمية في الفترة القادمة.

ولتقييم مدى كفاءة الأداء وكفاءة الخطط والسياسات التي تتخذ من أجل تحقيق التنمية العمرانية الشاملة المستدامة للمجتمعات العمرانية الجديدة، تم إنشاء وحدة للرصد الحضري للمجتمعات العمرانية الجديدة بقطاع التخطيط والمشروعات، بهدف قياس التقدم المحرز لأعمال التنمية العمرانية المستدامة في المدن الجديدة عبر تطور سنوات خطط التنمية المستهدفة، والحفاظ على وضع تنموي حضري راق بمفهوم توافر خدمات حضرية ومعيشية تواكب جودة الحياة، وتوسيع قاعدة المستفيدين منها، وتقييم حالة البيئة الحضرية المستدامة للمدن الجديدة وأهداف الدولة في خلق مجتمعات متكاملة.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة