أخبار

وزارة التعليم العالي "قصة نجاح" في حكومة مدبولي.. الجامعات بأعلى التصنيفات.. والأولى إفريقيًا بأبحاث كورونا

18-1-2021 | 15:31

وزارة التعليم العالي

محمود سعد

لم تترك حكومة الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس الوزراء، بابا إلا وطرقته، فعملت على تحقيق المعادلة الصعبة، في كافة المجالات، واتخذت على عاتقها توفير كل ما يلزم للمواطن سواء من الناحية الاقتصادية والتعليمية، وهو ما أكده رئيس الوزارء، خلال بيانه الهام اليوم الإثنين، تحت قبة البرلمان في الدور التشريعي الثاني لمجلس النواب بتشكيله الجديد.


يأتي على رأس أولويات حكومة الدكتور مصطفى مدبولي، الاهتمام بالمجالات التعليمية، سواء التعليم ما قبل الجامعي أو التعليم الجامعي، حيث وضعت الحكومة أطرا تشريعية كبيرة للنهوض بمسيرة التعليم العالي وتحقيق رؤية القيادة السياسية ممثلة في الرئيس عبدالفتاح السيسي، بوضع منظومة التعليم العالي والبحث العلمي شاملة الجامعات بكافة أنواعها سواء الحكومية أو الخاصة التكنولوجية والأهلية وفروع للجامعات الأجنبية، كذلك المعاهد المتنوع على المستوى الخاص والحكومي، للحاق بركب مصاف النظم الجامعية العاليمة.

نفذت وزارة التعليم العالي 45 مشروعا لتطوير منظومة التعليم العالي، وعملت الحكومة على التوسع في الجامعات الحكومية والتكنولوجية والأهلية لتتواجد جامعة حكومية في كل محافظة وتقدم الجامعات برامج تعليمية جديدة تتواكب مع الأحداث العالمية، وأن تكون الجامعات المصرية معتمدة ومصنفة عالميًا، وتطوير الجامعات العريقة والتاريخية وتطوير البنية التحتية المعلوماتية لتدخل عصر التحول الرقمي، بالتعاون بين وزارات التعليم العالي والاتصالات.

حرصت حكومة الدكتور مصطفى مدبولي، منذ توليه رئاسة مجلس الوزارء، خلفا للدكتور شريف إسماعيل، على رفع التنافسية ورفع جودة الجامعات ليكون لها تصنيف عالمي، حيث أكد رئيس الوزراء، في إحدى افتتاحات المشروعات القومية الخاصة بمنظومة التعليم العالي، بحضور الرئيس السيسي، أنه في عام 2012 كان هناك جامعة واحدة مصنفة والآن خطت الجامعات خطوات كبيرة في التصنيفات الدولية وتواجد لأكثر من 22 جامعة بالتصنيفات المعرتف بها دوليا، والتأكيد أن الحكومة علمت على التوسع في إنشاء جامعات دولية للطلاب المصريين والوافدين ليتعلموا بدلا من سفرهم لتلقي التعليم في الخارج، وأصبح بالدولة 27 جامعة حكومية في 27 محافظة، آخرها جامعة الغردقة والتي تدخل أول كلياتها الخدمة العام الجامعي الجديد 2021 – 2022.

استطاعت الوزارة بتكليفات من قبل الدكتور مصطفى مدبولي، وتوجيهات رئاسية، خلال السنوات الماضية، في إنشاء 4 جامعات حكومية جديدة، و18 جامعة خاصة و3 جامعات تكنولوجية مع البدء في إنشاء 6 جامعات تكنولوجية أخرى خلال العامين المقلبين، مع التخطط لإنشاء من 10 لـ15 جامعة أهلية جديدة من رحم الجامعات الحكومية، والسير وفقا لخطط الدولة بإنشاء العديد من الكليات تساهم في المشروعات التي تنجزها الدولة، مثل كليات الزراعة للعمل في المشروعات الزراعية التي تقوم بها واستصلاح مليون ونصف فدان كذلك كليات الاسترازع السمكي والاستفادة من الثروة السمكية بالدولة، والتوسع في كليات السياحة خاصة بالجامعات الأهلية الجديدة، كذلك الاهتمام بكليات الذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء.

تنفذ وزارة التعليم العالي، مشروعات التحول الرقمي بتكلفة 4.7 مليار جنيه، والتي تتمثل في إنشاء "الجامعات والمجمعات التعليمية الذكية" بتكلفة 150 مليون جنيه، من خلال تطوير نظام إدارة المباني، والتحكم في الدخول الذكي، ورفع كفاءة الطاقة البشرية، وتتضمن المشروعات أيضا تجهيز معدات مراكز الاختبارات، وحلول البرمجيات لمنظومة الاختبارات، وبنوك الأسئلة، وحلول الاختبارات الإلكترونية، بتكلفة 3.350 مليار جنيه، ومن ضمن مشروعات الوزارة الرقمية، مشروع إطلاق المنصات والبوابات الإلكترونية، وهي: موقع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، والبوابة الموحدة للجامعات، وتنفيذ انترنت الاشياء، وبوابة الباحثين بالجامعات والمعاهد البحثية، وذلك بتكلفة 70 مليون جنيه.

تتضمن المشروعات تنفيذ مبادرة المحتوى التعليمي، والكتب الرقمية، والمعامل التخيلية، وأدوات تطوير المحتوى، والمؤتمرات وورش العمل، بتكلفة 160 مليون جنيه، إلى جانب مشروعات إدارة التعلم، ونظم المعلومات الطلابية، ونظم إدارة المؤسسات، وميكنة قطاعات الوزارة، والشهادات المؤمنة، والتوقيع الإلكتروني، بتكلفة 252 مليون جنيه، وتشمل المشروعات أيضا رفع كفاءة البنية التحتية بالكليات، وتغطية الحرم الجامعي بشبكة لاسلكية، ودعم الجامعات بأجهزة خوادم متقدمة، وإقامة مركز الحوسبة السحابية والحاسبات فائقة الأداء، بتكلفة 740 مليون جنيه.

ملحمة سطرتها وزراة التعليم العالي، في حكومة الدكتور مصطفى مدبولي، فنجحت في إنشاء 12 كلية ومعهدًا جديدًا بالجامعات الحكومية، وتعديل مسمى 10 كليات بالجامعات الحكومية لصالح العملية التعليمية والبحثية بها.

بدأت الوزارة، في إنشاء 6 جامعات تكنولوجية جديدة هي: "شرق بورسعيد - 6 أكتوبر - برج العرب - الأقصر الجديدة "طيبة" – أسيوط - سمنود بمحافظة الغربية"، بخلاف 3 جامعات تم إنشاؤها وبدء الدراسة بها هي جامعات: "القاهرة الجديدة – قويسنا – بني سويف" التكنولوجية، والبدء في إنشاء الجامعة المصرية لتكنولوجيا المعلومات بالعاصمة الإدارية الجديدة بالتعاون مع وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

وعلى صعيد التعليم الخاص، عملت وزارة التعليم العالي، على التوسع في إنشاء الجامعات الخاصة، ونجحت خلال 3 سنوات ماضية في إنشاء 18 جامعة خاصة، وتعديل مسمى 4 كليات بالجامعات الخاصة لصالح العملية التعليمية، وإنشاء عدد 2 معهد عالٍ خاص "المعهد العالي للعلوم الصحية التطبيقية بشربين محافظة الدقهلية - المعهد العالي للإدارة بالمحلة الكبرى محافظة الغربية"، مع التوسع في إنشاء فروع لجامعات أجنبية دولية ذات الصيت العالي تعليميا في العاصمة الإدراية الجديد، وتواجد أكثر من فرع لها بمصر مثل فروع للجامعات الكندية والألمانية والبريطانية، وهو ما وجه بها الرئيس بضرورة الشراكة مع أفضل 50 جامعة دولية لتحقيق المكاسب للتعليم المصري.

تنفيذا للتكليفات الرئاسية من قبل الرئيس عبدالفتاح السيسي، وجه الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزارء، وزارة التعليم العالي، ممثلة في الدكتور خالد عبدالغفار، في تنوع روافد التعليم العالي في مصر، فتم التفكير في شريان جديد للتعليم العالي في مصر، بإنشاء الجامعات الأهلية الجديدة، لتكون مصر تعليميا نحو العالمية، فتم افتتاح 4 جامعات أهلية جديدة وهي (الملك سلمان – العلمين الجديدة – الجلالة – المنصورة الجديدة)، على أن يتم التوسع في هذا التعليم خلال السنوات المقبلة واستهداف إنشاء 15 جامعة أهلية خلال السنوات المقبلة، وإنشاء جامعات أهلية من رحم الجامعات الحكومية لتخفيف العبء عن الجامعات الحكومية وتقديم أفضل خدمات تعليمية للطلاب، حيث المستهدف إنشاء 15 جامعة أهلية تتبع الجامعات الحكومية وهي (القاهرة - أسيوط - المنصورة - الزقازيق - حلوان - المنيا - قناة السويس - جنوب الوادي - بنها - بني سويف - الفيوم- سوهاج - بورسعيد - دمنهور - أسوان).

كانت وزارة التعليم العالي، حاضرة في أزمة تفشي فيروس كورونا المستجد، الذي ضرب العالم أجمع على كافة المستويات الاقتصادية والصحية والاجتماعية، وبذلت المراكز البحثية للوزارة كذلك المركز القومي للبحوث، جهودا حثيثة لمواجهة أزمة انتشار فيروس كورونا، واحتلت مصر المركز الأول إفريقيا وفي الشرق الأوسط والسابع عالمياً في عدد الأبحاث المتعلقة بفيروس كورونا، وكذلك عدد التجارب السريرية المتعلقة بالفيروس بـ 122 تجربة سريرية، كما أطلقت أكاديمية البحث العلمي مبادرة "طبق فكرتك" لتشجيع الباحثين للتقدم بمقترحات بحثية لمواجهة فيروس كورونا، وذلك بتكلفة بلغت 30 مليون جنيه، كما تم تخصيص 2 مليون جنيه من قبل هيئة تمويل العلوم والتكنولوجيا والابتكار، لتمويل المشروع الواحد لمجابهة فيروس كورونا.

في قطاع البحث العلمي، استطاعت مصر التقدم 10 مراكز في مؤشر المعرفة العالمي، فوصلت للمركز 72 خلال العام الجاري مقارنة بالمركز 82 عام 2019، وتم إدراج 397 عالماً مصرياً بمختلف التخصصات في قائمة جامعة ستانفورد الأمريكية لأعلى 2% من علماء العالم الأكثر استشهاداً في مختلف التخصصات، بينما بلغ عدد الباحثين في القطاعات المختلفة لعام 2020 نحو 138 ألف باحث، كما أن نسبة التعاون الدولي في الأبحاث المشتركة مع دول العالم من إجمالي الأبحاث المنشورة عام 2020 بلغت 55.5%، كما تم زيادة أعداد الأبحاث المنشورة دولياً خلال هذا العام بنسبة 14.4%، حيث وصلت إلى 29.4 ألف بحث مقارنة بـ 25.7 ألف بحث عام 2019.

فى 2020 تقدمت مصر9 مراكز في التصنيف العالمي لجودة التعليم، كما أصبحت في المركز الثالث عربيًا وفقًا لتصنيف "Us news" العالمي، لتقفز من المركز الـ51 في عام 2019 إلى المركز 42 في عام 2020، بين 80 أفضل دولة على مستوى العالم، كما شهد تصنيف US NEWS العالمي للعام 2020 إدراج 14 جامعة مصرية مقارنة بـ 11 جامعة العام الماضى (2019) بزيادة 3 جامعات حكومية، وبذلك يكون هناك زيادة في تمثيل مصر هذا العام لتصل إلى 0.93% على مستوى تصنيف الجامعات بالمقارنة بنسبة 0.88% العام الماضى، فضلاً عن زيادة نسبة المنشورات.

كما شهد تصنيف "US News" الأمريكي لعام ٢٠٢٠ للبرامج إدراج 40 برنامجا ضمن 10 تخصصات مختلفة هي، العلوم الزراعية - الأحياء والكيمياء الحيوية ـ الكيمياء - الطب الإكلينيكي ـ الهندسة ـ المناعة ـ علوم المواد ـ الصيدلة ـ الفيزياء ـ علوم الحيوان.

بلغ عدد الجامعات في تصنيف شنغهاي 5 جامعات، كما شهد تصنيف QS العالمي 2020 للمنطقة العربية إدراج 22 جامعة مصرية من بين 129 جامعة على مستوى المنطقة العربية، وبذلك تكون هناك زيادة في عدد الجامعات المصرية المدرجة ضمن التصنيف عن أعوام 2019 والذي تضمن 20 جامعة، وتصنيف 2018 الذي شمل 17 جامعة، وتصنيف 2017 والذي تضمن 15 جامعة، بما يعنى أن هناك زيادة تمثيل الجامعات المصرية هذا العام لتصل إلى 17.1٪ ، على مستوى تصنيف الجامعات بالمقارنة بنسبة 16.4% العام الماضي.

كما تم إدراج 70 مؤسسة تعليمية مصرية في تصنيف الجامعات الأسباني "Ranking Web of Universities" لعام 2020، حيث جاءت جامعة القاهرة في المركز (655)، بينما جاءت جامعة الإسكندرية في المركز (974) على مستوى الجامعات العالمية، وأصدرت جامعة ستانفورد الأمريكية مؤخرًا قائمة بأسماء "أعلى 2٪ من علماءالعالم" الأكثراستشهادًا في مختلف التخصصات وعددهم حوالي 160 ألف عالم من 149 دولة، وضمت القائمة أسماء 397 عالمًا مصريًا في مختلف التخصصات.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة