محافظات

"سريحة" في شوارع قنا.. 4 أكفاء يبصرون بعين والدهم | فيديو

17-1-2021 | 16:13

بوابة الأهرام تلتقى مع الاسرة

قنا- محمود الدسوقى

في الصباح الباكر يستعد محمد الحاصل على ليسانس دراسات إسلامية من جامعة الأزهر بجمع الأدوات المنزلية استعدادا لوضعها في "برويطة"، وفي ذلك الوقت يقوم شقيقه أحمد الحاصل على شهادة ثانوية أزهرية بمساعدته، فيما يقوم شقيقهما "عادل" في المساعدة برفقة شقيقتهم فايزة، استعدادا لبدء عملهم اليومي الذي ينتهى في المساء.

هذا هو حال 4 أشقاء من فاقدي البصر، خرج والدهم عبد الحميد حسين حنفي على المعاش، والذي كان يعمل موظفا في مصنع الألومنيوم بنجع حمادى، وما زال مصمما على مساعدة أسرته حتى الآن بكل ما يملك.

لدي "عبد الحميد" 4 من فاقدي البصر، 3 منهم ذكور، وفتاة، صمم على تعليمهم وتزويج اثنين منهم وما زال يواصل دوره كأب حنون في الرعاية ومد يد المساعدة.

"بوابة الأهرام" التقت أسرة عبد الحميد بمركز الوقف شمال قنا، حيث أكد أنه يعول أسرة من 11 فردا مكونة من الزوجة وأبنائه، وزوجات أبنائه وأولادهم بعد قيامه بتزويج أبنائه الذكور، موضحا أنه كان يتمنى أن يتم توظيف أبناؤه "محمد" و"أحمد" بدلا من أن يقوما بالبيع في الشوارع وهما "أكفاء"، حيث يعانى أبناؤه من العجز التام في الإبصار.

يقول العم عبدالحميد لــ"بوابة الأهرام"، إنه واجه الكثير من المتاعب في المجتمع من أجل أولاده، ووهب كل حياته لهم، وحاول إجراء عمليات جراحية لهم ولكن دون جدوى، حيث الأطباء بالقاهرة أخبروه باستحالة إبصارهم، وأوضح أنه كان دائما يستقل القطار أسبوعيا للسفر بهم للقاهرة للأطباء، وهو يحمل أولاده حتى رضخ لقضاء الله وقدره فقرر تعليمهم.

لم يكتف "عبدالحميد" بالتعليم فقط بل قام بتزويج "محمد" الذي أكرمه الله بتوأم ولد وبنت، ثم قام بتزويج "أحمد"، ومازال الأب يساعدهم في مهنتهم، مؤكدا أنه يعيش يومه في قلق حين يخرج أولاده، مخافة أن يحدث لهم مكروه لأنهم لا يبصرون، مطالبا أن تستجيب الحكومة والقوى العاملة لحالتهم ويتم تعيينهم في وظائف، تضمن لهم العيش بدلا من عملهم ف الشوارع والمراكز والنجوع المتطرفة.

وأوضح "عبد الحميد" أن ابنه "أحمد" لديه شهادة عجز تصل لنحو 99% بسبب فقدانه الإبصار ورغم ذلك فهو مجبر على جمع الأدوات المنزلية والسير بها لبيعها لكي يعيش، أما "محمد" ابنه أيضا تخرج من كلية الدراسات الإسلامية بجامعة الأزهر وهو يتمنى العمل في تخصصه.

وحول طريقة عمل أولاده في الشارع، قال "عبد الحميد": أولادي يسيرون بـ"برويطة" بها سلع وبضاعة لبيعها في النجوع والقرى المتطرفة من أجل "لقمة العيش".

ولفت "عبد الحميد" إلى أن ابنته "فايزة" أيضا تعاني من عدم الإبصار، متمنيا أن يتم توظيف أولاده في أعمال تليق بهم، قائلا :" لا أحتاج منزل ولا أحتاج عملية جراحية بقدر ما أحتاج وظيفة تساعدهم على متطلبات الحياة".


"سريحة" في شوارع قنا.. 4 أكفاء يبصرون بعين والدهم


الاسرة


الاسرة


الاسرة


الاسرة


محرر بوابة الاهرام يلتقى الاسرة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة