اقتصاد

التخطيط: "حياة كريمة" ساهمت في تحسن مؤشر جودة الحياة وانخفاض معدل الفقر بـ 143 قرية | إنفوجراف

17-1-2021 | 11:27

وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية

محمود عبدالله

أصدرت وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية تقرير منتصف المدة لمتابعة وتقييم آثر المبادرة الرئاسية "حياة كريمة"؛ وهى المبادرة التي أطلقها الرئيس عبدالفتاح السيسي، في 2019، لتحسين مستوى المعيشة، وجودة الحياة للفئات الأكثر احتياجًا على مستوى الجمهورية، بهدف الارتقاء بمستوى الخدمات اليومية المقدمة للمواطنين.


وأكدت الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية توجه الدولة المصرية لتقليل الفجوات التنموية بين المحافظات بالتركيز على تنمية القرى الأكثر احتياجًا، مشيرة إلى أن التنمية الحقيقية تحدث على مستوى المحافظات وليس بشكل مركزي، وأن لكل محافظة ميزة تنافسية مختلفة عن غيرها وتتمتع بموارد مختلفة عن الآخرى، وأن العدالة المكانية هى أحد مستهدفات خطة الدولة.

وأشارت وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية إلى مؤشر جودة الحياة، وهو مؤشر مركب يهدف إلى إيجاد أداة كمية تساعد في قياس أثر الجهود التي تقوم بها الدولة في مجال تنمية وتطوير التجمعات الريفية في إطار مبادرة "حياة كريمة"، وانعكاساتها على حالة التنمية المستدامة، موضحة أن ذلك يتم من خلال مقارنة مؤشرات الأداء قبل وبعد تلك الجهود، مؤكدة أن من بين النتائج الاستراتيجية للمبادرة في قرى المرحلة الأولى تحسن مؤشر جودة الحياة بحوالي 18 نقطة مئوية، وانخفاض متوسط معدل الفقر بحوالي 14 نقطة.

ولفت تقرير وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية إلى أن المرحلة الأولى من مبادرة "حياة كريمة" التي بدأت في يوليو 2019 حتى نهاية 2020 تضمنت 143 قرية في 46 مركزا بـ11 محافظة، ووصل عدد المستفيدين إلى 1.8 مليون مستفيد.


"حياة كريمة"


"حياة كريمة"


"حياة كريمة"


"حياة كريمة"

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة