حـوادث

بعد إدراجه على قائمة الإرهاب الأمريكية.. السجل الإجرامي للقيادي الهارب علاء السماحي

16-1-2021 | 16:39

القيادي الإخواني علاء السماحي الهارب - أرشيفية

أحمد الفص

أدرجت وزارة الخارجية الأمريكية القيادي الإخواني علاء السماحي الهارب إلي تركيا على لائحة الإرهابيين الدوليين المدرجين بشكل خاص باعتباره أحد القادة البارزين في حركة حسم الإرهابية.


في أعقاب أحداث فض اعتصامي رابعة والنهضة، هرب القيادي الإخواني علاء السماحي من مصر، متوجهًا لتركيا حيث قام بالتخطيط والتنفيذ للعديد من العمليات الإرهابية بتكليف من جماعة الإخوان، وفي الخارج باشر الإشراف على حركات إرهابية مسلحة من ضمنها "حركة حسم "، وحركة "لواء الثورة".

الهارب الاخواني من مواليد محافظة الغربية المخطط والعقل المدبر لمجموعاته الإرهابية، حيث أدار من الخارج تنفيذهم للعديد من العمليات الإرهابية، وتمت إدانته في العديد من القضايا بأحكام قضائية من أبرزها محاولة اغتيال الدكتور علي جمعة، مفتي مصر السابق، ومحاولة اغتيال للمستشار زكريا عبدالعزيز عثمان، النائب العام المساعد، ومدير إدارة التفتيش القضائي والهجوم على كمين الشرطة بالعجيزي في المنوفية.

اعترف أحد العناصر الارهابية التي تم ضبطها داخل مصر بإنه كان دائم التواصل مع «السماحي» في تركيا عبر تطبيق تليجرام، وكان يوجههم لتنفيذ عمليات عدائية ضد أفراد الجيش والشرطة ويتلقى أموالا ضخمة لتمويل العمليات الارهابية داخل البلاد.

جدير بالذكر أن وزارة الخارجية الأمريكية أعلنت منذ يومين عن إدراج الحركة الإرهابية «سواعد مصر» – المعروفة أيضًا باسم حركة حسم – كمنظمة إرهابية أجنبية بإضافة كل من يحيى السيد إبراهيم موسى، وعلاء علي علي محمد السماحي على لائحة الإرهابيين الدوليين المدرجين بشكل خاص لأنهما قائدان في حركة حسم الإرهابية.

واسندت النيابة العامة للإرهابي الهارب تهمة الانضمام جماعة إرهابية تدعو إلى تعطيل أحكام الدستور والقوانين، ومنع مؤسسات الدولة والسلطات العامة من ممارسة بأعمالها، والاعتداء على الحرية الشخصية للمواطنين، والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي، وهي جماعة الإخوان الإرهابية وتأسيس حركة حسم المسلحة التابعة لها.

وكانت وزارة الخارجية الأمريكية في يناير 2018 أدرجت حركات سواعد مصر ولواء الثورة المصريتين والصابرين بغزة، إضافة إلى إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، على قائمة الإرهاب.

وسبقت القاهرة واشنطن بسنوات في إدراج الجناح المسلح لجماعة الإخوان الإرهابية "حركة حسم" على قوائم الكيانات والتنظيمات الارهابية بكل قياداتها وأعضائها ومموليها ومعاونيهم، ففي فبراير 2017 حظر القضاء المصري حركة حسم لضلوعها في الأعمال الإرهابية.

وتسعى هذه الإدراجات إلى حرمان حركة حسم الإرهابية وقيادتها من الموارد اللازمة للتخطيط لهجمات إرهابية وتنفيذها، وتشتمل نتائج عملية الإدراج هذه من بين نتائج أخرى على تجميد كافة ممتلكات حركة "حسم" الإرهابية، وموسى والسماحي ومصالحهم في الممتلكات الواقعة في الولايات المتحدة.

ونجحت وزارة الداخلية حتى الآن في إفشال مخططات التنظيم ومحاولة لـ"حسم الإرهابية" عقب فض اعتصامي رابعة والنهضة لتجنيد شباب وتدريبهم على السلاح داخل البلاد وارتكاب أكثر من 17 واقعة إرهابية استهدفت قتل ضباط شرطة ورجال دين ورجال قضاء ونيابة عامة.

اقرأ ايضا:

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة