ثقافة وفنون

على الكسار بين كوميديا المسرح وتراجيديا السينما.. محطات في حياة "بربري مصر الوحيد"|صور

15-1-2021 | 13:00

علي الكسار

عبد الرحمن بدوي

على الرغم من أنه لم يكمل تعليمه، إلا أنه كان صاحب مدرسة كوميدية لازالت قائمة حتى اليوم.. بدأ مشواره الفني على خشبة المسرح إلا أن السينما كانت السبب الرئيسي في شهرته الجامحة.. ابتدع شخصيات ظلت ملتصقة به حتى أن جمهوره نسي اسمه الحقيقي وكان يناديه بها.. إنه الكوميديان الراحل وبربرى مصر الوحيد علي الكسار الذي نحتفي اليوم الجمعة بمرور 62 عاما على رحيله.

iv style='text-align: center;'>

علي الكسار



في حي السيدة زينب ولد الفنان علي الكسار في 13 يوليو عام 1887، وامتهن حرفة السروجي الذي ورثها أبا عن جد، إلا أنه تركها وعمل مع خاله في مجال الطبخ، في هذه الأثناء لم يتخل علي الكسار عن حبه للفن وتطلعاته أن يعمل به، وعندما اتم علي الكسار عامه الثلاثين كون أول فرقة مسرحية له وسماها "دار التمثيل الزينبي"،ثم انتقل إلى فرقة "دار السلام" بحي الحسين.

علي الكسار



شاءت الأقدار أن يجمع هذا الزمن عملاقين من عمالقة الكوميديا وهما علي الكسار ونجيب الريحاني الذان تنافسا في ذلك الوقت لاستقطاب أكبر عدد من الجماهير، ومثلما اشتهر علي الكسار بشخصية "عثمان عبد الباسط"، كان نجيب الريحاني ينافسه مسرحيًا بشخصية "كشكش بك".

علي الكسار



ونظرًا لأن الكثير وربما أغلبية هذه المسرحيات لم يتم تصويرها، اتجه علي الكسار بشخصياته إلى السينما الذي فتحت له عالم الشهرة من أوسع أبوابها فقدم أشهر أعماله فى السينما: (ألف ليلة وليلة، وغفير الدرك، وعلي بابا والأربعين حرامي، ونور الدين والبحارة الثلاثة، وسلفنى ثلاثة جنيه، وعلى أد لحافك، وعثمان وعلى، ورصاصة فى القلب والساعة 7، وأمير الانتقام، وآخر كدبة والتي قام فيها بمشهدين أو ثلاث، كخادم لبطل الفيلم "فريد الأطرش".

وخلال مشواره الفني على خشبة المسرح قدم ما يقرب من 160 عرضاً مسرحياً على مسرحه بالقاهرة، من بينها،"عقبال عندكم، و"قلناله"، و"فلفل"، و"لسه"، و"راحت عليك"، و"الدنيا بخير".

استطاع علي الكسار ببساطته وفطرته أن يخلق كوميديا خاصة ومتفردة قلما يجود المسرح والسينما بمثلها.. حتى إن النقاد يعتبرونه صاحب مدرسة من أقوى مدراس الكوميديا في القرن العشرين.

ومع ظهور كوميديانات جديدة، بدأ نجم علي الكسار في الأفول رويدا رويدا، فظهرت الأزمات المادية تلاحقه حتى اضطر لإغلاق مسرحه بالقاهرة، ويعود للسينما مرة أخرى ولكن هذه المرة كـ"كومبارس"، واستعان به الفنان فريد الاطرش في فيلم "آخر كدبة"، حيث لعب دور الخادم فى مشهدين أو ثلاثة فقط، وهو ما أثر على نفسيته كثيرا.

بدأت أمراض الشيخوخة تلاحق علي الكسار، خاصة بعد إصابته بسرطان البروستاتا، الذي قضى على ما تبقى من اموال معه حتى إنه اضطر للسلف والاستدانة، ولم يجد امامه مفر من دخول فى مستشفى قصر العينى للعلاج بالمجان، حتى لفظ انفاسه الاخيرة في مثل هذا اليوم من عام 1957.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة