أخبار

رامي جلال: دخلنا عصر "الميدياقراطية".. وحجب "ترامب" لم نر مثله مع حسابات التنظيمات الإرهابية

14-1-2021 | 22:19

النائب رامي جلال عضو مجلس الشيوخ

محمد علي

قال النائب رامي جلال، عضو مجلس الشيوخ، إنه رغم كل أخطاء الرئيس الأمريكي دونالد ترامب فإن التاريخ الإعلامي سيتوقف كثيرًا أمام ما قامت به الشركات المالكة لوسائل التواصل الاجتماعي لأنه يؤسس لمرحلة جديدة من الاعتداء الانتقائي الشرس على حرية الرأي والتعبير، من مجموعة من رجال الأعمال".


وقال جلال في تحليل له اليوم، للحجب الإعلامي الذي تعرض له "دونالد ترامب" الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته: "دخلنا بالفعل عصر الميدياقراطية، الذي تتحكم فيه وسائل الإعلام بالعملية الديمقراطية".. وأضاف جلال: "تعرض الرئيس الأمريكي لحالة غير مسبوقة من حالات تكميم حرية التعبير؛ حيث قامت مواقع "فيسبوك" و"تويتر" و"سنابشات" بوقف وحظر حسابات ترامب. وحين توجه متابعوه إلى منصة "بارليه"، قامت شركات "آبل" و"جوجول" و"آمازون" بحذف التطبيق نفسه من أسواقها. كما قام موقع "ريديت" الإخباري بحجب صفحة ترامب، وهو نفس ما فعلته منصة "تويتش" للبث الحي. أما موقع "يوتيوب" فقرر أنه سيحذف كل القنوات التي تنشر مقاطع فيديو تشكك في نتائج الانتخابات الأمريكية. وحذف موقعي "تيك توك" و"بينتريست" كل المنشورات التي تناقش موضوع الانتخابات بشكل سلبي".
وأوضح جلال: "كل ما سبق صاحبته مجموعة من المقاطعات الأخرى، مثل: قطع عدد كبير من البنوك لعلاقاته مع حملة ترامب. كما أوقفت شركة "سترايب" للدفع الالكتروني، وموقع "شوبيفي" للتجارة الإلكترونية، تعاملاتها مع الموقع الالكتروني لحملة ترامب".
وقال جلال إن: "الحجب الإعلامي والالكتروني الشامل للرئيس الأمريكي هو إجراء مرعب يؤسس لمستقبل تتحكم فيه الشركات الخاصة. خصوصًا وأن الرئيس الأمريكي لم يخالف شروط وأحكام عمل الكثير من هذه المواقع".
وأضاف جلال: "لم نر أية إجراءات مماثلة مع كل حسابات التنظيمات الإرهابية التي دمرت وأحرقت وخربت منطقتنا.. وإذا أرادت الحضارة الغربية أن تُصحح مسارها، فلابد من عودة ترامب إلى تلك المنصات مرة أخرى بموجب أحكام قضائية، تؤكد أن القضاء وحده هو صاحب الحق الأصيل في تقييد حرية الأفراد وليس الشركات الخاصة.. أو إغلاق حساب الإرهابيين وممولين في منطقتنا".

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة