أخبار

برلمان 2021.. تمثيل واسع للشباب.. وأجندة تتصدرها ملفات «البطالة والصحة والتعليم وتمكين المرأة»

10-1-2021 | 23:31

مجلس النواب

أحمدعبد العظيم عامر

يعود مجلس النواب للانعقاد الثلاثاء المقبل، بعد دعوة الرئيس عبدالفتاح السيسي، إلى البرلمان للانعقاد في الفصل التشريعي الثاني، ويتميز المجلس الجديد بالتمثيل الواسع للشباب والمرأة، الأمر الذي يؤكد ثقة المواطنين والأحزاب في الشباب، كما يضع على عاتق الشباب في البرلمان مسئولية ترجمة هذه الثقة لتشريعات تحقق أهداف التنمية والعدالة الاجتماعية، بالإضافة إلى الدور الرقابي على أجهزة الدولة التنفيذية.

وفي هذا السياق، قالت النائبة روان لاشين، إنها على قناعة تامة بأن البرلمان المقبل سيمثل إضافة حقيقية في العمل السياسي بمصر؛ نظرا لتنوعه ووجود عدد كبير من النواب الشباب والسيدات بين صفوفه، مشيرة إلى أن الناخب وضع ثقته فيهم  لقناعته برغبتهم الصادقة في تطوير العمل السياسي والبرلماني.

وأوضحت لاشين، لـ«بوابة الأهرام»، أنها ستسعى كنائبة ممثلة لفئتي الشباب والنساء لزيادة تمكين الشباب والمرأة  سياسيا واقتصاديا واجتماعيا خلال المرحلة المقبلة، لافتة إلى أن الدولة حققت خلال السنوات الماضية، تقدما كبيرا في هذا المجال لكن هناك الكثير الذي نتطلع لتحقيقه.

وتابعت: «من بين ما نتطلع إليه تمكين الشباب عبر العمل الجاد مع الحكومة لتوفير المزيد من فرص العمل، وزيادة الأجور لتواكب التنمية التي تشهدها الدولة في مختلف المجالات لرفع مستوى معشية الفرد والأسرة»، مشيرة إلى أن هناك آلاف ملايين النساء المعيلات بحاجة إلى الاهتمام والتمكين الاقتصادي والاجتماعي.

ونوهت بأنها ستعمل أيضا على التشريعات المتعلقة بالمجال الإعلامي لتطوير وخلق بيئة إعلامية قادرة على التعبير الحقيقي عن كافة طوائف المجتمع، إضافة إلى ملف الرعاية الصحية بسبب ما يشهده العالم من تفشي لجائحة كورونا.

وبدوره، قال النائب عماد خليل، عضو لجنة تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، إن هناك أجندة متكاملة وضعتها لجنة تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين في كافة المجالات، وعلى رأسها الصحة وتطوير المنظومة التعليمية في أسرع وقت، بالإضافة للتحول الرقمي للدولة، إلى جانب مواصلة العمل من أجل تحقيق التنمية المستدامة.

وأضاف خليل، لـ«بوابة الأهرام»، أن أجندته الخاصة تتضمن اهتمامات كبيرة من بينها مجال المواطنة الذي حققت الدولة فيه الكثير من النجاحات باعتباره متخصصا في هذا المجال على مدى عمره الصحفي.

وأشار إلى أن من بين ما سيسعى لتحقيقه سرعة إصدار قانون الأحوال الشخصية للأقباط، والذي توافقت عليه الكنائس المصرية، والمتواجد لدى الحكومة، مشددا على ضرورة استكمال تحديث البنية التشريعية للدولة.

وأعرب خليل، عن ثقته في أن نواب تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين سيكون لهم دور كبير في العمل البرلماني بأدائهم، مشيرا إلى أن اثنتين من نائبات التنسيقية زارتا مستشفيات العزل، وكذلك مصانع تعبئة الأكسجين الطبي للوقوف على احتياجاتهم لمساعدة الحكومة في التصدي لجائحة «كورونا».

وأكد أن نواب تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين يولون أهمية لتمكين مختلف الفئات الاجتماعية وعلى رأسهم الشباب والمرأة وذوي الإعاقة، متابعا «لدينا إستراتيجيات متكاملة لتحقيق التنمية العاجلة والتنمية المستدامة والتي صاغتها الدولة  في إستراتيجية مصر 2030».

وفي هذا السياق، قالت النائبة فاطمة سليم، إنها ستسعى لحل كافة مشاكل محافظات الصعيد؛ لأنها تحتاج إلى رؤية متكاملة لحلها وقدرة وجرأة على اختراقها.

وأشارت سليم، لـ«بوابة الأهرام»، إلى أن أهم المشاكل التي ستسعى للتصدي لها العمل توفير فرص العمل للنساء في الصعيد، لافتة إلى أن نسبة البطالة بين السيدات في الصعيد تعتبر الأعلى في مختلف المحافظات.

وأوضحت سليم، التي تعتبر أصغر نائبة برلمانية، أن تمكين المرأة في الصعيد  يحتاج مراجعة خاصة مسائل الميراث رغم ما تؤكد عليه الديانات السماوية من حق للمرأة في الميراث وكذلك القوانين والتشريعات.

ولفتت إلى أن من بين القضايا التي ستعمل عليها ما يتعلق بخلق بنية اقتصادية لتمكين مختلف أبناء الصعيد ولاسيما من الشباب من الجنسين لإقامة عدد من المشروعات الصغيرة، والتي تعد ركيزة في تحقيق اقتصاد متكامل للدولة.

وأكدت ضرورة العمل على استكمال البنية التشريعية للدولة والتي شرعت في الانطلاق عقب ثورة 30 يونيو، مشيرة إلى أن ذلك يتطلب تكاتفا من مختلف النواب ولاسيما الشباب والتحلي بروح المسئولية والعمل على تحقيق تطلعات المواطنين الذين وضعوا ثقتهم فيهم.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة