حـوادث

تفاصيل اعترافات طالبة طعنت نائب مأمور سجن الجيزة المركزي ورئيس المباحث

10-1-2021 | 19:08

دار القضاء العالي

أحمد الفص

حددت محكمة استئناف القاهرة، برئاسة المستشار عبده أحمد عطية الأودن، 25 يناير الجاري، لنظر أولى جلسات محاكمة طالبة بكلية دار العلوم في قضية اتهامهما بالشروع في قتل نائب مأمور سجن الجيزة المركزي، ورئيس مباحث السجن، عمدا مع سبق الإصرار وحيازة أسلحة بيضاء بدون ترخيص والانضمام لجماعة الإخوان الإرهابية.

وتعقد المحاكمة بمجمع محاكم طرة بمعهد أمناء الشرطة أمام الدائرة الخامسة جنايات الجيزة برئاسة المستشار محمد سعيد الشربيني.

وحدثت الواقعة في 20 فبراير 2018 في أثناء مباشرة مأمور سجن الجيزة المركزي ونائبه ورئيس مباحث السجن عملهم؛ حيث حضرت الطالبة المتهمة لمقر السجن لرغبتها في لقاء المأمور وعندما سمح لها نائب المأمور بمقابلته أخذت تتحدث له بصوت منخفض وباقترابه منها للإنصات لحديثها استلت سلاح أبيض من بين طيات ملابسها، وطعنته بمنطقة البطن قاصدة قتله وما إن حاول رئيس المباحث ضبطها حتى استلت سكين أخرى، واعتدت بها عليه وأصابته في يده اليسرى وتمكن أفراد الشرطة المتواجدين من ضبطها.

اعترافات خديجة التفصيلية بانضمامها لجماعة الإخوان وشروعها في قتل أفراد الشرطة وإحرازها لأسلحة بيضاء

اعترفت خديجة خلال التحقيقات معها بأنها انضمت لجماعة الإخوان منذ 2012 ونشأتها بأسرة فيها وتلاقيها دروس تربوية وتثقيفية على منهجها وأنه في أعقاب أحداث 30 من يونيو لعام 2013 شاركت الجماعة بتجمهراتها بميدان النهضة، وتلك التي أعاقبته بغرض إسقاط نظام الحكم القائم بالبلاد.

وأضافت المتهمة، أنه في غضون عام 2017 على إثر ضبط شقيقها لالتهام بواقعة استهداف النائب العام المساعد وعدد من أعضاء جماعة الإخوان عقدت العزم وبيتت النية على قتل أي من أفراد الشرطة.

ووضعت طالبة دار العلوم مخططا لتنفيذه في غضون فبراير لعام 2018 باستهداف القائمين على سجن الجيزة المركزي مسابقة ترددها عليه حال احتجاز شقيقها به ووقوفها على مداخله وأعدت لتنفيذها أسلحة بيضاء "سكاكين" وحددت المتهمة يوم الثلاثاء الموافق 20 فبراير 2018 موعدا لتنفيذ مخططها العدائي.

وصباح ذلك اليوم انتقلت المتهمة من بيتها إلى سجن الجيزة المركزي وهي تخفي أسلحتها بين طيات ملابسها وما أن وصلت والتقت بأحد أمناء الشرطة على البوابة طلبت منه لقاء مأمور السجن وأثناء ذلك اقترب منها نائبه لاستطلاع عمرها إلا وباغتته بأحد السكاكين التي دستها خلسة بملابسها وسددت له طعنه بها بمنطقه البطن.

ثم استلت سكينا آخر ولوحت به في وجه أفراد الشرطة لمنعهم من ضبطها وما أن حاول رئيس مباحث السجن نزع السكين من يديها حتى حدثت إصابته وتمكن أفراد الشرطة من ضبطها.

وتفتيش المتهمة بمعرفة سيدة تواجدت بالسجن وقتها لزيارة أحد ذويها عثر بحوزتها على الحزام القماشي، الذي أعدته سلفا حول خصرها والسكين الثالث بداخله.

تحريات الأمن الوطني

وأكدت تحريات جهاز الأمن الوطني انضمام المتهمة لجماعة الإخوان التي تطلع لتنفيذ عمليات عدائية قبل أفراد القوات المسلحة والشرطة واستهداف منشآتهم والمنشئات العامة للدولة بهدف الاحتلال في الأمن والنظام العام وتعريض سلامة المجتمع للخطر ومنع مؤسسات الدولة من ممارسة أعملها وصولا لإسقاط البلاد.

وأضافت التحريات، أنه في إطار مخطط الجماعة الهادف لإسقاط الدولة بتنفيذ العمليات العدائية قبل أفراد الشرطة لضبط العديد من أعضائها اضطلعت المتهمة بارتكاب واقعة الشروع في قتل الضابطين ووضعت مخططا لاستهداف أي من أفراد الشرطة حددت فيه استهداف المسئولين بسجن الجيزة المركزي وأعدت لتنفيذ واقعتها "ثلاث سكاكين" وانتقلت من مسكنها للسجن وما أن تواجدت به وتمكنت من الدخول إلى ساحته والتقائها بعدد من الضباط إلا واعتدت عليهم بالطعنات قاصدة قتلهم.

أمر إحالة المتهمة

وأحالت النيابة العامة المتهمة خديجة س ع - 20 سنة - طالبة بكلية دار العلوم- لمحكمة جنايات أمن الدولة طوارئ لاتهامهما بالشروع في قتل نائب مأمور سجن الجيزة المركزي ورئيس مباحث السجن عمدا مع سبق الإصرار وحيازة أسلحة بيضاء بدون ترخيص والانضمام لجماعة الإخوان الإرهابية.

الاتهامات

وجهت النيابة العامة للمتهمة العديد من الجرائم لأنها في غضون الفترة من عام 2012 حتى عام 2018 انضمت إلى جماعة إرهابية الغرض منها الدعوة إلى الإخلال بالنظام العام وتعريض سلامة المجتمع ومصالحه وأمنه للخطر وتعطيل أحكام الدستور والقانون ومنع مؤسسات الدولة والسلطات العامة من ممارسة أعمالها والاعتداء على الحرية الشخصية للمواطنين والحريات والحقوق العامة والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي.

وبأن انضمت إلى جماعة الإخوان التي تهدف إلى تغيير نظام الحكم بالقهوة والاعتداء على أفراد القوات المسلحة والشرطة ومنشآتهم واستهداف المنشات العامة وكان الإرهاب من الوسائل التي تستخدمها هذه الجماعة لتحقيق أغراضها الإجرامية مع علمها بذلك.

كما واجهت لها النيابة العامة، أنها شرعت في قتل كل من إسلام محمد حسن مبروك نائب مأمور سجن الجيزة المركزي وأحمد عصام الدين عبدالباقي عثمان رئيس مباحث السجن عمدا مع سبق الإصرار بأن بيتت النية وعقدت العزم المصمم على قتل أي من أفراد شرطة سجن الجيزة المركزي وأعدت لهذا الغرض ثلاثة أسلحة بيضاء "سكاكين" وقاصدة مقر تواجدهما، وما أن أتيحت لها الفرصة حتى انهالت بالطعن عليهما فأحدثت بهما إصابات قاصدة من ذلك قتلهما إلا أن تمكنت القوات من ضبطها وإسعافهما ومداركتهما بالعلاج وقد ارتكبت الجريمة تنفيذا لغرض إرهابي.

كما أسندت النيابة للمتهمة حيازة أسلحة بيضاء "3 سكاكين" بغير ترخيص وبغير المسوغ قانوني.

اقرأ ايضا:

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة