أخبار

"مرصد الأزهر" خلال ٢٠٢٠.. منبر لفضح الجماعات المتطرفة وحائط صد ضد الإساءة للرموز الدينية

30-12-2020 | 19:14

مرصد الأزهر

شيماء عبد الهادي

‎ ‎واصل مرصد الأزهر العالمي لمكافحة التطرف خلال عام 2020، جهوده في التصدي ‏للجماعات المتطرفة التي تحاول تشويه الصورة الحقيقة للإسلام والمسلمين، من خلال سلسلة من ‏الحملات التوعوية التي هدفت إلى تسليط الضوء على ما تبثه تلك الجماعات المتطرفة من سموم في ‏عقول الشباب، متفاعلًا مع ذلك بعدة لغات لضمان الوصول إلى كافة المجتمعات التي تنشط فيها ‏جماعات التطرف والإرهاب، كما أسهم في التوعية بخطورة وباء كورونا، ولم يغفل عن ‏القضية الفلسطينية، لذا كانت جهود المرصد حافلة بالكثير من الإنجازات وجاءت على النحو التالي:


التوعية بخطورة كورونا على النفس والخطاب الديني العالمي‎ ‎

كان لمرصد الأزهر دور مهم فيما يخص جائحة كورونا حول العالم، حيث حرص على ‏نشر تقارير توعوية، محذرًا من استغلال الجماعات المتطرفة للجائحة وانشغال العالم بها، حيث ‏أطلق حملة "طرق الوقاية من فيروس كورونا" في الفترة من 17 مارس إلى 25 مارس، بعدة ‏لغات، فضلًا عن عدة تقارير توعوية حول الجائحة وتأثيرها على السياق الديني ‏والاجتماعي، خاصة بعد تنامي ظاهرة التنمر على من أصيبوا بالفيروس ومحاولة العديد من ‏جماعات التطرف توظيف ذلك في خدمة أجنداتها‎ المغرضة.

حرص المرصد على طمأنة العالم من خلال ترجمة دعوة اللجنة العليا ‏للأخوة الإنسانية لجعل ١٥ مايو يوما عالميا للصلاة والدعاء واللجوء إلى الله لرفع وباء كورونا، كما قام المرصد بنشر بيانات هيئة كبار العلماء بخصوص "فيروس ‏كورونا" لضمان وصولها إلى كافة الشرائح المجتمعية في جميع دول العالم‎.‎

أبرز المرصد دور القادة الدينيين في أوقات الأزمات، وحرص على التواصل ‏مع ‏مؤسسات إسلامية ومسيحية في ألمانيا للمشاركة في الصلاة المُشتركة التي دعا إليها ‏مجلس ‏حكماء المسلمين بتوصية من فضيلة الامام الأكبر شيخ الأزهر‎.‎

فلسطين في قلب الأزهر وأولى اهتماماته ‏

لم يغفل مرصد الأزهر خلال العام عن القضية الفلسطينية حيث كانت حاضرة في سلسلة ‏الحملات والتقارير التي أصدرها خلال عام 2020، فأصدر تقريرًا ‏بعنوان الشعب الفلسطيني بين جائحتين: إرهاب المستوطنين ووباء كورونا، وتقريرًا آخر تحت ‏عنوان الكيان الصهيوني يعزز البناء الاستيطاني في الضفة الغربية رغم انتشار كورونا ‏‏(باللغة العبرية)، وعمل على تسجيل فيديو عن الشعب الفلسطيني وتحديات كورونا (19 مايو) ‏‏(باللغة العبرية).‏
دور بارز في التصدي للمسيئين لنبينا الكريم وللرموز الدينية

برز دور مرصد الأزهر في رد الإساءة إلى النبي الكريم محمد صلى الله ‏عليه وسلم وللرموز الدينية المقدسة، حيث نشر العديد من الأعمال أدان فيها إعادة نشر صحيفة شارلي إيبدو رسوم كاريكاتير مُسيئة لنبي ‏الإسلام، وترجمتها إلى جميع اللغات‎.‎

وترجم مرصد الأزهر  تصريحات رفض فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر، استخدام مُصطلح ‏‏"الإرهاب الإسلامي" إلى عدة لغات، ومطالبته بتجريم استخدامه، ورفضه إهانة النبي صلى الله ‏عليه وسلم فضلًا عن تصريحات فضيلة الإمام الأكبر لوزير خارجية فرنسا‎، إضافة إلى ترجمة بيانات الأزهر وتصريحات فضيلة الإمام الأكبر فيما يتعلق برفض الإساءة للدين الإسلامي.

 كما أدان مرصد الأزهر حرق نسخة من المصحف الشريف من قِبَل متطرفين يمينيين ‏في ‏مدينة "مالمو" السويدية، بكل اللغات‎.‎

ملحمة قوية في مكافحة التطرف والإرهاب‎ ‎

قام المرصد بإعداد إحصائية شهرية بنسب العمليات الإرهابية في الدول الإفريقية، ‏لمعرفة إستراتيجيات الجماعات الإرهابية وتكتيكها في تنفيذ هذه العمليات، ومن ثم تقديم توصيات ‏نحو مواجهة هذه الجماعات على المستوى الفكري والعسكري‎.‎

وأعد المرصد رسوما توضيحية (انفوجراف) شهرية باللغتين العربية والسواحيلية عن عدد العمليات الإرهابية ‏وأماكنها وعدد الضحايا من الجنود والمدنيين، وتوضيح عدد العمليات العسكرية التي تشنها ‏القوات الحكومية المناهضة للجماعات الإرهابية وعدد القتلى والمصابين والأسرى من العناصر ‏الإرهابية، كما وقع بروتوكول تعاون مع الهيئة القبطية الإنجيلية في مجال مكافحة التطرف وتفعيل ‏العمل الميداني والتفاعل المجتمعي، وقد واصل هذا المشروع فعالياته خلال عام 2020 أيضًا، ‏ومع انتشار جائحة كورونا استمرت فعاليات المشروع بشكل افتراضي حتى مطلع يونيو 2020، ‏واستأنفت المشاركات بشكل طبيعي في مقر الهيئة الإنجيلية في محافظة المنيا‎.‎

ترجمة ما لا يقل عن 50 تقريرًا ومقالًا يتناول الشأن الأفغاني من اللغة الفارسية إلى اللغة ‏العربية‎.‎

وشارك المرصد في المؤتمر الدولي الأول الذي نظمته كلية أصول الدين والدعوة الإسلامية ‏بطنطا، على مدى يومي الاثنين والثلاثاء ٣-٤ فبراير، تحت عنوان: «دور الأزهر الشريف في ‏الإصلاح والتجديد ومواجهة الفكر المنحرف» بإلقاء ورقة عن جهود المرصد في مكافحة الفكر ‏المتطرف وتفنيده وبيان فساده‎.‎

كما أطلق مرصد الأزهر على مدار عام 2020 عدة حملات توعوية تحت عنوان: حملة ‏ ‏«أكاذيب داعش»، وحملة «خذوا حِذْركم»، وحملة «اعرف المرصد»، وحملة «أذن واعية» ‏بهدف التوعية والتثقيف.‏ ‎ ‎

مقالات لكشف زيف الجماعات الإرهابية‎ ‎

وأصدر مرصد الازهر خلال العام سلسلة كتابات ومقالات تحبط آراء المتطرفين وتكشف ‏زيفهم، وكانت بمثابة ضربات موجعة لهم، وتوعية للتحذير من الانضمام لهذه الجماعات، وكانت أهم هذه المقالات: جماعات ‏القتل باسم الدين(1) حركة طالبان باكستان، سلسلة جماعات القتل باسم الدّين (2) تنظيم القاعدة ‏في بلاد شبه القارة الهنديّة، سلسلة جماعات القتل باسم الدين (3) ، جماعة "بوكو حرام" في ‏نيجيريا، سلسلة جماعات القتل باسم الدِّين (4) حركة "الشّباب" الصوماليّة، من وسط ‏إفريقيا... ‏"داعش" يعيد تجنيد الأطفال ‏من جديد، تصاعد موجات الإرهاب في موزمبيق... ‏الأسباب والتأثيرات، جرائم "بوكو حرام" تفضح مزاعمها، مؤشر العمليات الإرهابية في إفريقيا ‏خلال شهر أكتوبر 2020، مؤشر العمليات الإرهابية في إفريقيا خلال سبتمبر 2020، ‏الصومال.. وأزمات لا تنتهي، التهديدات الأمنية ومستقبل القارة الإفريقية، الجهود الدولية ‏للتصدي لنشاط الجماعات الإرهابية في مالي، سموم التعصب في الهند!، دراسة بعنوان "قراءة ‏تحليلية لشهادات عائدات من تنظيم داعش الإرهابي"، مقال بعنوان "من أسباب التطرف الجهل ‏بالدين‎"‎

كما نشر المرصد عدة مقالات تحت عنوان: منهج المتطرفين في التعامل مع التراث، ‏والتمكين الاجتماعي الزائف للمرأة لدى تنظيم داعش الإرهابي، التجديد في وَهْمِ الجماعات ‏المتطرّفة، حرق المصحف.. أثر من آثار "الوهم الاجتماعي" في الدول الأوروبية، صراع ‏الأدوار الاجتماعيّة في حياة المرأة لدى تنظيم "داعش" الإرهابيّ، وأسهمت هذه المقالات بدور ‏مهم في فضح هؤلاء الجماعات وإظهار حقيقتهم.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة