محافظات

بعد استجابة الرئيس السيسي لعلاجها.. سيدة "الباجور" تكشف لـ"بوابة الأهرام" رحلة معاناتها مع "داء الفيل"| فيديو

29-12-2020 | 17:52

شيرين عبدالمقصود سيدة الباجور تكشف لـ"بوابة الأهرام" رحلة معاناتها مع داء الفيل

المنوفية - إسراء قنديل

زاد وزنها من أعبائها، وزاد من ضغوط حياتها، تماما كما يضغط على عظامها وأعضاء جسدها، حتى أقعدها عن عملها، التي كانت "تتقوت منه" هي وابنتها الوحيدة، منذ عام ونصف العام.


"شيرين عبدالمقصود" أحد المثابرات المصريات، المتحديات لصعاب المعيشة، تواجه عثرات الدنيا وحدها، منذ نحو 22 عاما، بعد أن انفصالها عن زوجها، وهي لا تزال تحمل جنينها.

شيرين عبدالمقصود سيدة الباجور



"في منزل متهالك في قرية بير شمس التابعة لمركز الباجور في محافظة المنوفية"، تعيش السيدة شيرين، الشابة التي تعيش في أواخر العقد الثالث من عمرها، حيث المأوى الذي تعول داخله ابنتها، التي وصلت في دراستها إلى مرحلة الثانوية العامة.

"يساعدني أشقائي في تحمل أعباء الحياة، ولكن المرض لم يرحمني"، بعبارات الرضا التي تحمل بين طياتها الألم، تصف "شيرين" لـ"بوابة الأهرام" كيف مضت حياتها، مؤكدة اضطرارها إلى الاقتراض من البنوك، بالتوازي مع مساعدات من أهل الخير، حتى تتمكن من العيش بـ"آدمية"، حيث تحصل شهريا على ٤٢٠ جنيها، من برنامج تكافل وكرامة.

شيرين عبدالمقصود سيدة الباجور



لم تقف زيادة وزنها عند حد منعها من العمل، ولكنه قرر أن يقتنص منها صحتها، متسببا في إصابتها بـ"داء الفيل"، الذي أجلسها منزلها لا تغادره، وأصبحت غير قادرة على العمل، أو الوفاء بمتطلبات حياتها اليومية.

صرخة استغاثة صدحت بها الشابة الثلاثينية، أعلنت بموجبها عدم قدرتها على مواصلة الحياة، أعلنت بموجبها أنها على شفا الاستسلام لوطأة المرض، أعلنت أن وزنها الذي وصل إلى نحو 300 كيلو جرام، سيهلكها بعد أن أقعدها، إلا أن صوت أنينها قد سمعه رئيس الجمهورية، الذي وجه بعلاجها على نفقة الدولة.


بدموع الفرح شكرت شيرين عبد المقصود الرئيس عبدالفتاح السيسي، على توجيهاته بعلاجها على نفقه الدولة، ليلوح في الأفق أمل جديد، يكتب للأم "الشقيانة" بسمة، ربما تنقذها من معاناتها التي استمرت لنحو عقدين من الزمان، حيث نقلت إلى مستشفى المخ والأعصاب في شبين الكوم؛ لبدء رحلة العلاج.

"شيرين" أكدت لـ"بوابة الأهرام" تلقيها اتصالا من مكتب رئاسة الجمهورية، يبلغها أنه سيتم علاجها على نفقة الدولة طبقا لتوجيهات الرئيس.

ويبدو أن الحظ العاثر سيبتسم، بعد أن قررت وزارة التضامن الاجتماعي، دعم السيدة شيرين بمبلغ 10 آلاف جنيه، نظرا لتقاضيها معاش "تكافل وكرامة" شهريا.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة