رياضة

برشلونة يختتم 2020 بغياب «ميسي».. وقطبا مدريد هدفهما البقاء في القمة

28-12-2020 | 13:51

ليونيل ميسي

أ ف ب

يخوض برشلونة مباراته الأخيرة في العام 2020 بغياب نجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي المصاب والذي أثار مرة أخرى التكهنات بشأن مستقبله وذلك عندما يستضيف إيبار في المرحلة السادسة عشرة من الدوري الإسباني لكرة القدم الثلاثاء، فيما يخوض قطبا العاصمة مدريد المتصدران ريال وأتلتيكو اختبارين سهلين نسبيًا ضد التشي وخيتافي تواليًا.


وكان أعلن النادي الكاتالوني الأحد غياب نجمه بسبب إصابة في كاحله وقال في بيان إن الأرجنتيني "يُكمِلُ العلاج في كاحله الأيمن، ومن المتوقع أن يعود الى التمارين بعد مباراة برشلونة وإيبار".

ويعود برشلونة إلى المنافسات بعد فوز أخير على بلد الوليد (3-صفر) الأربعاء الفائت قبل استراحة قصيرة لفترة عيد الميلاد، سجل خلالها ميسي هدفًا سمح له بأن يتقدم على أسطورة البرازيل بيليه من حيث عدد الأهداف مع فريق واحد، رافعًا رصيده إلى 644 هدفا بقميص النادي الكاتالوني، متفوقًا بفارق هدف عن العدد الذي سجله بيليه مع سانتوس.

وتحدث ميسي عن مستقبله في مقابلة عرضتها قناة "لاسيكستا" الإسبانية الأحد وتم تسجيلها مطلع الشهر الحالي حيث أكد أنه لم يقرر شيئًا بعد بشأن مستقبله مع النادي معتبرًا "لا أعرف بعد. أنا مركّز ولا أعرف كيف سينتهي الموسم".

وأكد أفضل لاعب في العالم ست مرات أنه لو عاد به الزمن سيرسل مجددًا البوروفاكس كما فعل في أغسطس الماضي طالبًا الرحيل عن النادي مشيرًا إلى أنه لم يرغب في الرحيل بصورة سيئة رغم فرصته الكبيرة للخروج فائزًا في القضية ومؤكدًا أن برشلونة هو "كل حياتي".

وأعرب الدولي الأرجنتيني أنه يرغب في خوض تجربة في الولايات المتحدة والعودة الى برشلونة للعمل في النادي والعيش في "أفضل مدينة في العالم".

وبعد بداية موسم متعثرة، حصد برشلونة 10 نقاط من مبارياته الأربع الأخيرة في الدوري، ما ساهم في صعوده الى المركز السادس، لكن فريق المدرب الهولندي رونالد كومان يتخلف بفارق 8 نقاط عن أتلتيكو مدريد المتصدر الذي خاض أيضا مباراة أقل من "بلوجرانا".

قطبا مدريد للبقاء في القمة

أما ريال مدريد الذي اختير الأحد "نادي القرن" خلال جوائز "جلوب سوكر" في الحفل الذي أقيم في دبي، فيملك رصيد النقاط ذاته لأتلتيكو إلا أنه خاض مباراتين أكثر منه وهو يحل على التشي في الجولة السادسة عشرة الأربعاء.

ويمر النادي الملكي بفترة مميزة حيث فاز بمبارياته الخمس الأخيرة في الدوري آخرها على غرناطة بهدفين نظيفن الأربعاء الماضي.

وسيعوّل فريق المدرب الفرنسي زين الدين زيدان على مواطن الأخير المتألق كريم بنزيمة هداف الدوري برصيد 8 أهداف بالتساوي مع إياجو اسباس مهاجم سلتا فيغو وجيرارد مورينو نجم فياريال.

ومن المتوقع مشاركة البلجيكي أدين هازارد في المباراة ضد التشي بعد تعافيه من الإصابة، حيث قام بعملية الإحماء قبل المواجهة أمام غرناطة إلا أن "زيزو" فضّل عدم المجازفة به.

من جهته، يأمل أتلتيكو أن يحمل معه الزخم من الانتصار المهم الذي حققه قبل العيد على مفاجأة بداية الموسم ريال سوسييداد عنما أسقطه في عقر داره بهدفين نظيفين وذلك عندما يستضتيف خيتافي الثاني عشر الأربعاء.

وفي ظل عدم ارتقاء برشلونة إلى مستوياته المعهودة والبداية البطيئة التي قدمها ريال مدريد هذا الموسم، كثرت الأحاديث عن فرصة ذهبية للنادي الأبيض والاحمر لحصد لقب الليغا للمرة الأولى مند العام 2014.

وحقق فريق المدرب الأرجنتيني دييجو سيميوني نتائج مميزة هذا الموسم في الليغا، إذ لم يخسر سوى مباراة واحدة كانت أمام الجار والغريم ريال في المرحلة الثالثة عشرة (2- صفر) وتبدو حظوظه قائمة مع ثلاثي الهجوم الأوروجوياني لويس سواريز صاحب 7 أهداف هذا الموسم والبرتغالي الشاب جواو فيليكس وماركوس يورنتي.

ويملك وصيف بطل أوروبا عامي 2014 و2016 أقوى دفاع في الدوري حيث لم تستقبل شباكه سوى خمسة أهداف في 13 مباراة.

إلا أن المهمة ستكون أصعب بغياب الظهير الأيمن الإنجليزي كيران تريببير بعد إيقافه من اتحاد كرة القدم في بلاده لمدة عشرة أسابيع لخرقه قواعد المراهنات ما سيبعده عن جميع المنافسات حتى 28 فبراير المقبل.

وفي أبرز المباريات الأخرى، يحل سوسييداد الثالث (26 نقطة من 16 مباراة) علىأاتلتيك بلباو في مباراة قوية، فيما تفتتح المرحلة بمواجهة منتظرة بين فياريال الرابع (26 من 15) ومضيفه اشبيلية السادس (23 من 13). فيما يستضيف غرناطة السابع فالنسيا الرابع عشر.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة