آراء

لحظة تأمل .. نحو ترشيد مياه الزراعة

24-12-2020 | 12:49

من المشروعات المهمة التى توليها الدولة اهتماما كبيرا المشروع القومى لتبطين الترع الذى يهدف إلى الترشيد وتقليل الفاقد من المياه التى يتم هدرها فى الشبكة المائية، وتنظيم الزراعة، واستخدام وسائل حديثة فى رى المحاصيل.

إننا فى حاجة ملحة إلى الاستغلال الأمثل للموارد المائية، وتعظيم الاستفادة من الموارد المتاحة فى ظل محدودية المياه، خاصة مع الزيادة المستمرة فى عدد السكان، وخطة الدولة نحو التوسع الزراعى الجديد، ولاشك أن هذا المشروع سوف يساعد فى الحد من النفقات المتزايدة فى صيانة الترع ونزع الحشائش وغيرها، مما سيوفر ما يتراوح بين 20 و25 % من هذه النفقات بجانب تحسين سريان المياه بهذه الترع، ويقوم المشروع على تحديد المساحات اللازمة لحفر الترع، وتعطيش القطاع ثم تسوية وتعديل وتنظيف الأرض، وتبطينها بحيث تصبح الترعة ملساء، وتحتفظ بالمياه داخلها دون تسريب من التربة، وتعد الفترة المحددة للانتهاء من المشروع، وتغطية البنية المائية التحتية لمصر، وهى عامان، فترة مناسبة للوصول إلى خطة مناسبة لترشيد الفاقد من المياه.

إن هذه ـ فكرة تبطين الترع, تحمى جسورها، كما تحمى الطرق من الانهيارات للحفاظ على المال العام، وتساعد فى تحسين الخدمات للمواطنين، وتحويل بعض العشوائيات إلى مناطق حضارية وجمالية، فضلا عن الحفاظ على البيئة والصحة العامة للمواطنين، والمطلوب مراعاة الاشتراطات الفنية فى التنفيذ والمتابعة المستمرة للأعمال.

ومن الضرورى يجب تذليل المعوقات التى قد تطرأ على أعمال المشروع، وتوفير فرص عمل لأهالى كل منطقة، والتحول إلى الرى الحديث بالرش والتنقيط فى جميع الأراضى الزراعية القديمة، مما يوفر 25% على الأقل من كميات المياه المستخدمة فى الرى بطريق الغمر، ونحسب أن هذه الفكرة جديرة بالمتابعة لكى تحقق الأهداف المرجوة منها.

نقلاً عن

آفاق جديدة لتطوير الريف

تعد مبادرة تطوير الريف من المبادرات الهادفة إلى تحقيق التنمية الشاملة، ومن المهم وضع آفاق جديدة لها، بحيث يتم ربط عملية التطوير بالخدمات الأساسية، ويمكن

نحو خدمات صحية أفضل

تعد الخدمات الصحية من المحاور الرئيسية لمبادرة حياة كريمة، فهناك أعداد كبيرة من المواطنين لا يتلقون الرعاية المناسبة، ويشكون من حالة التردي في الوحدات

نحو بيئة صناعية آمنة

نحو بيئة صناعية آمنة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة