آراء

أين ذهبت قروض مصر؟

24-12-2020 | 13:37

قضية الاقتراض من الخارج من القضايا المزعجة بالنسبة للمواطنين الذين يتابعون الشأن العام؛ بل إن الاقتراض في ثقافة المصريين دائمًا من الأشياء سيئة السمعة التي ارتبطت تاريخيًا بالفقر، وكانت في عهود سابقة مؤشرًا غير مرغوب فيه، وتدل على فشل السياسات الاقتصادية إلا أن هذا الملف خضع لمحددات واضحة وقواعد صارمة خلال السنوات الماضية، جعل منه شريانًا لتمويل المشروعات ورافدًا لتنمية وتطوير المرافق والخدمات، وبات الحصول على التمويل الخارجي مقرونًا بشروط واضحة، في مقدمتها تحقيق مستهدفات التنمية، وليس كما تزعم قنوات أهل الشر أن مصر أصبحت غارقة في الديون بسبب حصولها على قروض خارجية لا تستخدم في مشروعات تنموية تنفع المجتمع.


بالأمس وفي تقليد حميد يعكس مبدأ الشفافية في العلاقة بين الدولة والمواطنين، أصدرت وزارة التعاون الدولي تقريرًا بحجم التمويلات التي حصلت عليها مصر في عام 2020، ومن أي الجهات الدولية، وأين ذهبت تلك الأموال، وفي أي المشروعات تم إنفاقها، وأطلقت الوزارة عليه اسم "التقرير السنوي للشراكات الدولية في تحقيق التنمية المستدامة" ويتضح من الاسم أن الجهات الممولة هم شركاء وليسوا مانحين، وما داموا هم كذلك فهم مستفيدون من المشروعات التنموية التى يجري تنفيذها بتلك الأموال.

وتلك هي السياسة الجديدة التي تتبعها مصر في الحصول على التمويلات الخارجية، فلم تعد منحة من أحد؛ بل تمويل لمشروعات في إطار شراكة تنموية، ولعل الأرقام التي وردت بالتقرير تجسد هذا المعنى، وتعكس تلك الأهداف التي تمثل في مجملها توفير حياة كريمة للمواطنين وتمكينهم من الحصول على حقوقهم الاقتصادية، فإذا كان حجم التمويلات الخارجية التي حصلت عليها مصر في عام 2020 قد بلغت نحو 9.8 مليار دولار، فإن إنفاقها تم في 14 قطاعًا ذهبت جميعها إلى خدمات ومشروعات تحقق فائدة مباشرة للمواطنين؛ منها على سبيل المثال 1.4 مليار دولار للإسكان الاجتماعي، وشبكات المياه والصرف الصحي، و1.7 مليار جنيه للنقل والمواصلات و677 مليون دولار للكهرباء، و457 مليون دولار للمشروعات الصغيرة، و729 مليون دولار للصحة والتعليم، بالإضافة إلى 505 ملايين دولار للتضامن الاجتماعي، كما أنه من اللافت أيضًا أن القطاع الخاص حصل على نحو 3.2 مليار دولار، وهو ما يعكس الدور التنموي الذي يقوم به هذا القطاع في مجال التنمية.

يضاف إلى ذلك إلى أن عملية الحصول على تمويلات لا تخضع لهوى وزير أو مسئول؛ بل هي عملية معقدة تمر بعدة مراحل حتى تتم الموافقة على القرض، فإذا كان هناك ضرورة لتنفيذ مشروع ما يتقدم الوزير المختص بدراسة جدوى اقتصادية تؤكد نجاح المشروع في حال تنفيذه، وضمان العائد الاقتصادي منه، وفي حال توافر ذلك يتم البحث عن التمويل المحلي أولًا فإذ لم يتوافر يتم عرض المشروع على مؤسسات التمويل الدولية التي تقوم بإعادة دراسته ومناقشة المسئولين، وربما ينتهي النقاش إلى تعظيم العائد منه، ثم تقوم بعد ذلك الحكومة ببحث العروض المقدمة من هذه المؤسسات؛ لاختيار أفضل تمويل بأقل تكلفة، وغالبًا ما تكون بشروط ميسرة - وفق ما قالت الدكتورة رانيا المشاط وزيرة التعاون الدولي - تصل إلى أكثر من 30 عامًا وبفائدة لا تتجاوز 2%.

الحقيقة الدقيقة في مسألة الاقتراض الخارجي أن التمويلات التي تحصل عليها مصر تعني مشروعات تنموية، والأرقام تساوي حياة جديدة للمصريين، وعيش كريم لكل مصري، وحق يعود لكل مواطن، أليس عدلًا توصيل المرافق لقرى محرومة؟ أليست تنمية أن يتم تمويل مشروعات صغيرة لشباب الخريجين، أو أن يتم بناء مجتمع عمراني بدوي في سيناء يمنح كل شاب بيتًا و5 أفدنة لزراعتها؟

.. هكذا يتم إنفاق الأموال التي تحصل عليها مصر من الخارج.

Alymahmoud26@yahoo.com
 

تسجيل العقارات .. الحكومة تُراجع أم تتراجع؟

لا خلاف على توثيق الممتلكات، ولا اعتراض على حماية الثروات، ولا تحفظ على أن تحصل الدولة على كامل المستحقات، لكن ما ترتب على إقرار تعديل قانون الشهر العقاري

فرحة تأجيل الدراسة والامتحانات

شريحة كبيرة من أولياء الأمور؛ بل الأغلبية العظمى يسعدهم تأجيل الدراسة، ويبتهجون فرحًا لوقف الامتحانات، هؤلاء ينتظرون بشغف وسعادة قرار الحكومة غدًا بتأجيل الامتحانات والدراسة.

مصر .. ودبلوماسية القوة

التدريبات العسكرية المشتركة التي يقوم بها جيش مصر العظيم شرقًا وغربًا.. شمالًا وجنوبًا تحمل من الدلالات وتبعث من الإشارات ما يجعل منها نهجًا إستراتيجيًا مصريًا يعكس فكرًا عسكريًا متطورًا

موسم الهجوم على مصر

..وكأن التحقيق مع مواطن مصري يمارس نشاطًا مخالفًا للقانون صار جريمة في نظر فرنسا وبريطانيا وكندا وأمريكا وألمانيا ومنظمات دولية أخرى تزعم أنها تدافع عن

من قطع رأس السيدة .. دينه إيه؟

من قطع رأس السيدة .. دينه إيه ؟

لماذا يرفض الرئيس "المصالحة"؟

لماذا يرفض الرئيس "المصالحة"؟

"التحرك الثوري" المزعوم

فى كل يوم تثبت جماعة الإخوان الإرهابية أنها جماعة بلا عقل لا تعرف سوى لغة الدم والفوضى، لا تتعلم من أخطائها، ولا تستفيد من تجاربها الفاشلة .. لم تستوعب

كتلة "صم وبكم" في البرلمان

من المفارقات الغريبة؛ بل المخزية فى أداء مجلس النواب الذى أنهى دور الانعقاد الخامس منذ أيام وتستحق التوقف عندها أن هناك 75 نائبًا لم ينطقوا بكلمة واحدة

.. عن التعايش بين أتباع الديانات

حتمية التعايش بين أبناء الأديان

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة