آراء

اللقاح .. وأهل الشر

22-12-2020 | 00:10

أزعم أنني لست الوحيدة التي تنفست الصعداء حين طيرت وسائل الإعلام خبر وصول حصة مصر من اللقاح الصيني ضد كوفيد ١٩ (كورونا)، ولا يسعني سوى توجيه الشكر والامتنان لرئيس كل المصريين وزعيمهم عبدالفتاح السيسي الذي لم يألُ جهدًا لتوفير هذا اللقاح مجانا لـ١٠٠ مليون مصري وحققت الدولة المصرية سبقًا بهذا على دول كثيرة، ناهيك عن مجهودات وزارة الصحة ووزيرتها د.هالة زايد، وهو ما يعد بمثابة إنجاز جديد ينضاف إلى جموع الإنجازات المتوالية منذ تولي الرئيس مقاليد الحكم في مصرنا المحروسة منذ ٦ سنوات ونيف.

وكما عودتنا الجماعة الإرهابية المهمشة - التي تعمل في ظل حلاوة الروح لوجودها - وقوى الشر القابعة المتربصة بكل جميل ورائع في مصرنا الحبيبة، أن تسارع بكل قوتها بإلقاء كرسي في الكلوب لإطفاء بريق هذا الحدث الذي يزرع الأمل بعد طول انتظار وترقب، ويبث السكينة في قلوب المصريين ويطمئنهم على صحتهم وصحة أهلهم وذويهم من هذا الفيروس الشرس المميت، وبطبيعة الحال وجدت حملتها المشككة في فاعلية هذا اللقاح من يتلقفها من ضعاف البصر والبصيرة ومنغلقي الفكر والدهماء والغوغاء الذين حرمهم الله نعمة الذكاء والفطنة، فصاروا بوقًا لها يروجون لشائعة عدم جدواه وكونه مسببًا للوفاة والشلل.. وما إلى ذلك من ترهات، متناسين أن ولي نعمتهم "الأردوغانلي العثمانلي الترللي" سيلقح به شعبه بكل أمان وبلا أدنى معارضة أو آراء سلبية حول هذا اللقاح الصيني، الآمن فعليًا باعتراف الجهات الطبية الرسمية المعتمدة،.

لكن كما تعرفون أن الغرض مرض عضال يفتك بصاحبه، فترى أهل الشرور جمعاء يقعون في تكذيب أنفسهم بأنفسهم حين يتدافعون ويهرعون قريبًا جدًا مع الأتراك حين توفره حكومتهم ليحصنوا أنفسهم بهذا اللقاح (سكتم، بكتم) على حد التعبير الشعبي أي في سرية تامة حتى لا يفتضح أمرهم، وسيتقدمون الصفوف خوفًا على حياتهم من فتك هذا الوباء اللعين، فبأي مصداقية يعيش هؤلاء وسط مجتمعاتنا؟! وبأي عقل ينساق الكثيرون وراء شائعاتهم؟! ولماذا لا يعملون العقل فيما هو واضح وضوح الشمس من كونهم أعداء متربصون بالبلاد؟! هم في مزاد البيع والشراء للذمم الخربة وأهل الخيانة والخسة، يؤدون دورهم المنحط شديد الدونية بدس مكائد كثيرة تخدم مطامعهم وأهواءهم، وها هو اللقاح الصيني خير دليل يخفسونه في مصر ولا يجرؤون على مهاجمته خارجها؛ لصون مصالحهم مع ولي نعمتهم العثمانلي وغيره، فهم يعلمون الحقيقة في قرارة أنفسهم فلن ينصاعوا لزيف هم صانعوه وشائعات هم مروجوها!

العقل زينة كما يقولون فما أسهل من أن يعمل المواطن عقله ويصيخ السمع لتصريحات الحكومة المصرية، وما يبثه الإعلام الوطني من معلومات عن جهود الدولة المصرية الحثيثة في الاهتمام بصحة المصريين ومشروعات ١٠٠ مليون صحة وغيرها من الحملات التي تضع صحة المواطنين نصب أعينها اهتمامًا وعناية؛ ليضع كل منا يده على حقائق الأمور، حتى يصل إلى فهم طبيعة هذا اللقاح الصيني الوافد كمنقذ وطوق نجاة من وباء ضرب العالم وحير علماءه، للوقوف على: كيف يتم حفظه؟ ولم يعد متفوقًا على غيره من اللقاحات المعلن عنها فيما قررته التقارير الطبية؟

لقد تعاقدت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة على اللقاح الصيني لفيروس كورونا اختيارًا يقينيًا بسلامته، يؤيده كون هذا اللقاح يماثل لقاحات تم استخدامها سابقًا مثل لقاح شلل الأطفال؛ حيث يتم إضعاف الفيروس ثم حقنه بكمية محدودة معروفة تحفز الجهاز المناعي بما يكفل الحماية للجسم، كما أن هذه اللقاحات لا تحتاج إلى درجات تحت الصفر لحفظها؛ فلذلك يسهل نقلها وحفظها، وهذا غير متاح في حالة استخدام اللقاحات الأخرى مثل mRNA الذي يحتاج إلى درجة (٧٠) لنقله والحفاظ عليه من التلف، وبرغم أنه لا شيء يخلو من حدوث بعض الأعراض الجانبية مثل أي عقار، لكن ما تفوق فائدته ضرره يجعلنا نتعاطاه للتخلص من أوجاعنا ومانعانيه من آلام جراء المرض، وبالأصالة عن نفسي لو خيرت بين اللقاحات المعلن عنها من فايزر أو أوكسفورد أو اللقاح الروسي أو الصيني سيكون اللقاح الصيني هو الاختيار الأمثل لي إيمانا وثقة في المعلومات المستقاة من وزارة الصحة المصرية وتصريحات الوزيرة المناضلة د. زايد التي غامرت وطارت إلى الصين بتوجيهات من القيادة السياسية الواعية في أوج انتشار الفيروس وتفشيه بصورة جنونية هناك؛ وذلك لاتخاذ التدابير اللازمة من واقع الخبرة الصينية في مكافحة تفشي الوباء للتعرف على أكثر الوسائل تحقيقًا للسلامة وقلة الانتشار وسط بلد يفوق تعداده الـ١٠٠ مليون، وقد نجحت الإدارة المصرية في تطويق الإصابات في مصر قدر المستطاع خلال الموجة الأولى، ونتمنى لها التوفيق في القادم من المهام لحين بدء التطعيمات بحسب الفئات الأحق والأكثر عرضة للإصابة.

وختامًا أكرر الشكر - ويقيني أنكم تشاركوني هذا الشكر والرغبة في تلقي اللقاح - صوب كل الجهود المبذولة للدولة المصرية وقيادتها ذات الحكمة صاحبة الهمة وإصرارها على استيراد اللقاح المجاني للمئة مليون مصري ونيف.

ونحن نقترب من مفتتح عام ميلادي جديد نتمنى أن يكون مؤذنًا للبشرية بالقضاء الوشيك على هذا الكوفيد الشرير مفرق الجماعات وهادم اللذات، وأهمها لذة العيش والاستمتاع بالحياة في أمان وسلام متوجين بالصحة والعافية.

أما عن أهل الشر وزبانيتهم فليس لوباء وجودهم ونفث سمومهم من لقاح، ففي كبحها حار العلماء، لكن الله لهم بالمرصاد وهو لأمثالهم خير منتقم، فسبحانه وتعالى لم يكن أبدًا نسيًا!

أستاذ ورئيس قسم الإنتاج الإبداعي بأكاديمية الفنون

الترند .. وسنينه!

بُحت حناجرنا وأُنهكت أقلامنا من جراء المناداة بضرورة الالتزام بميثاق الشرف الإعلامي الذي يخرج عنه بعض مقدمي البرامج بشكل يثير حفيظة المجتمع وتقف الدنيا

الحُب !

بالتأكيد سنتفق سويًا على أننا نحتاج أحيانا إلى أن نسند ظهورنا إلى الحائط ونحلق في السماء أو إلى سقف الغرفة؛ لنستغرق في استعراض وتأمل مفردات حياتنا من علاقات

عمار الشريعي في ذكراه .. وموسيقاه المبصرة

قال العلامة "شمس الدين التبريزي": “لا أظن أن الله (عز وجل) منحنا الموسيقي ــ لا الموسيقي التي نصنعها بأصواتنا وآلاتنا فحسب، بل الموسيقي التي تغلف كل أشكال

السيدة إنتصار .. والعطيا الجميلة

لا يستطيع من يحظى بنفس سوية منزهة عن أي غرض أن يدير ظهره متجاهلا حدثا بهذه الأهمية الإنسانية في المقام الأول، ظهور السيدة إنتصار السيسي حرم الرئيس على

عن التحول الرقمي .. والابتكار .. والإفهام المأمول

عن التحول الرقمي .. والابتكار .. والإفهام المأمول

عودة الروح إلى شبابنا الواعد

عودة الروح إلى شبابنا الواعد

الشباب .. بين السحابة الزرقاء والأفكار الصفراء!

الشباب .. بين السحابة الزرقاء والأفكار الصفراء!

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة