عرب وعالم

بناء مدرج ثالث لمطار هيثرو بأمر المحكمة العليا البريطانية

16-12-2020 | 18:55

مطار هيثرو

أ ف ب

قضت المحكمة العليا البريطانية الأربعاء، بالسماح لمطار هيثرو، أحد أكثر مطارات العالم ازدحاما، ببناء مدرج ثالث ما يبطل قرارا قانونيا يمنع البناء لأسباب بيئية، في وقت يسعى قطاع الطيران للتغلب على تداعيات جائحة كوفيد-19.


وكانت محكمة الاستئناف قد اعتبرت في فبراير أن الحكومة البريطانية لم تأخذ بعين الاعتبار الالتزامات المتعلقة بالتغير المناخي عندما وافقت في 2018 على بناء مدرج جديد في المطار الكائن في لندن.

وقال المطار في دفوعه إن محكمة الاستئناف ارتكبت أخطاء من ناحية القانون.

وعقب القرار الأخير قالت منظمة أصدقاء الأرض إن الحكم ليس ضوءًا أخضر، ولا يزال على هيثرو الرد على مخاوف مناخية.

كما حضت منظمة السلام الأخضر (جرينبيس) رئيس الوزراء بوريس جونسون على التخلي عن المشروع في ضوء أهداف حكومته المتعلقة بخفض انبعاثات الكربون.

قبل خمس سنوات تعهد جونسون بالوقوف بوجه الجرافات لمنع بناء المدرج.

وسلفه تيريزا ماي هي من أعطت الموافقة في 2018 على بناء مدرج ثالث، فيما تجاهل جونسون وعده بالتصدي للجرافات، وتعهد بناء مشاريع بنى تحتية ضخمة لمساعدة الاقتصاد البريطاني ما بعد بريكست.

وقالت المحكمة العليا إن الحكومة المحافظة السابقة "لم تكن ملزمة" أن تأخذ بالاعتبار اتفاقية باريس المناخية عندما أعطت موافقتها على المدرج الإضافي.

وفيما قالت الحكومة البريطانية أن أعمال البناء يمكن أن تبدأ في 2022، نبه مطار هيثرو إلى أنه سيرجئ الأعمال لسنتين على الأقل بسبب الاعتراضات القانونية وأزمة فيروس كورونا المستجد.

ورحب هيثرو الأربعاء بقرار المحكمة العليا معتبرا أن من شأنه أن يسمح لبريطانيا بالتنافس مع شركات أخرى في القارة في أعقاب بريكست.

وقال في بيان "فقط بتوسيع المطار الرئيسي في المملكة المتحدة يمكننا ربط جميع مناطق بريطانيا بكافة الأسواق التي تشهد نموا في العالم، والمساعدة على خلق مئات آلاف الوظائف في كل أقسام ومناطق البلاد".

أضاف "سينتعش الطلب على الطيران بسبب كوفيد-19، والقدرة الاستيعابية الإضافية لتوسعة هيثرو ستسمح لبريطانيا كأمة ذات سيادة، بالتنافس في مجال التجارة والتغلب على منافسينا في فرنسا وألمانيا".

وأكد المطار أنه "التزم بالفعل" بخفض انبعاثات الكربون إلى الصفر، وبأن القرار الأخير "يقر بأن عملية التخطيط القوية التي ستتطلب ... التوسعة، تتوافق مع التزامات المملكة المتحدة المتعلقة بالتغير المناخي ومنها اتفاقية باريس للمناخ".

ويمتلك مطار هيثرو كونسورسيوم بقيادة عملاق البناء الإسباني فيروفيال.

ويشمل أيضًا صناديق ثروة سيادية من الصين وسنغافورة وقطر إضافة إلى مالكي أسهم من أمريكا الشمالية.

ورغم أنه لا يزال أحد أكبر مطارات العالم، فقد هيثرو هذا العام مكانته كأول مطار في أوروبا في عدد المسافرين، بسبب صدمة وباء كوفيد-19 لمصلحة مطار باريس رواسي-شارل ديغول.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة