ثقافة وفنون

رجل المستحيل في الصعيد.. كيف كشف نبيل فاروق أساطير كائنات "كومة أبوليلة"؟ | صور

10-12-2020 | 12:59

نبيل فاروق وكومة أبوليلة

قنا- محمود الدسوقي

عاش الكاتب الدكتور نبيل فاروق الذي رحل عن عالمنا أمس الأربعاء في قرية أبودياب شرق التابعة لمركز دشنا بقنا، لمدة عام ونصف كطبيب فى الوحدة الصحية، كتب عن أساطير كومة أبوليلة الخرافية، واعتقاد الأهالي بكائنات فضائية تحط رحالها في المكان الذي يتوسط قريتي أبودياب ونجع عبدالقادر، وكتب عن شخصيات القرية وعاداتها وتقاليدها، والشخصيات التي ارتبطت بها وهي الشخصيات التي مازالت موجودة فى الصعيد.


"بوابة الأهرام" في تقريرها التالي تستعرض رؤية المثقفين والأدباء بالصعيد من ارتبطوا بالدكتور نبيل فاروق وعوالمه في الصعيد بعد رحيله المفاجيء مساء أمس الأربعاء ،إثر أزمة قلبية.

وقال الشاعر والقاص بشير رمضان لــ"بوابة الأهرام "أبكاني خبر الرحيل المفاجيء لرجل المستحيل نبيل فاروق؛ إثر أزمة قلبيَّة، وإنا لله وإنَّا إليه راجعون، كان صديقًا صدوقًا، وقد بدأت علاقتي به قبل أن يحترف الكتابة، حيث كان طبيبًا تنفيذًا لأمر التكليف بوحدة (أبو دياب شرق) الصحية في الثمانينيات، وأنا كنت وقتها طفلًا واعيًا وكان هو صديق لوالدي ـ رحمه الله ـ وقد سرد ذلك في كتابه مذكرات طبيب في صعيد مصر الجوانى "كوكتيل 2000، والتي أرسلها لي حينها؛ كهدية، وكنتُ أتواصل معه ـ هاتفيًا ـ وهو كذلك، وهناك الكثير من الذكريات الطيِّبة، ويشهد الله أن أول تهنئة تأتي إليَّ ـ في أي مناسبة ـ يكون هو صاحبها، وكان يحرص عليها قبل حلول المناسبة بيوم أو يومين".

ويضيف بشير أن الصور الفوتوغرافية التي تجمعه مع رجال القرية مازالت متواجدة في المنازل فالأهالي كانوا يحبونه لبساطته وتواضعه الجم، كما أن التراث الذي قام بتدوينه مازال موجودًا مثل عجل الشيخ البوهي الذي كان يتركه الأهالي في الزراعات ويمنع الاقتراب منه، وهو العجل الذي دخل عليه الوحدة الصحية التي كانت بلا سور آنذاك، وغيرها من الحكايات".

مضيفًا أن نبيل فاروق صنع جغرافية له في الصعيد، إذ تحدث عن قصر قنا الذي يطل على النيل، ورحلته بسيارة عربة الكبود المتهالكة العربة الوحيدة التي كانت متواجدة آنذاك من القرية النائية لقنا، مضيفًا أن نبيل فاروق امتاز بالبساطة والتواضع، ودون عالم الأساطير الصعيد ومنها كولة أبوليلة الجبلية واعتقاد الأهالي بوجود كائنات فضائية.

الصحفى والروائي أحمد عطالله والحائز على جائزة الدولة التشجيعية قال لــ"بوابة الأهرام"، "عشت مراهقتي في قرية نائية بعيدة عن المدن، ربما لهذا السبب لم أعلم شيئا في عن "رجل المستحيل" وسلسلة "كوكتيل 2000 كما اعتاد أبناء جيلي، كانت علاقتنا بالقراءة مقتصرة على مكتبات المدارس، حيث الأعمال القليلة والكلاسيكية لكبار الكتاب، ولم يكن بينهم الدكتور نبيل فاروق، لذلك عرفت اسمه متأخرًا في الجامعة تقريبا، ورأيت كتبه تلقى رواجا بين القطاع الأكبر من الشباب والمراهقين، وبجهل متقن، اتخذت جانب الفريق الذي يتعامل مع أعماله بنوع من التعالي، في مقابل تفاخرنا بقراءة كلاسيكيات الأدب الحديث، طه حسين ونجيب محفوظ ومسرحيات عبد الرحمن الشرقاوي، وفي الكتاب الصحفي، هيكل وأحمد بهاء الدين وصلاح عيسى".

وأضاف عطالله "تخرجت من الجامعة وعملت صحفيًا، وفي الطريق تعرفت على صديقي الكاتب شريف عبد الهادي، ربما كان ذلك في 2005، وذهب الكلام بيننا وجاء، حتى وجدته يتوقف كطفل عندما سمع اسم (أبودياب شرق) قريتي، ليخبرني أنه قرأ عنها الكثير في سلسلة "كوكتيل 2000" لأستاذه –كما يراه- الدكتور نبيل فاروق، ما أثار شغفي كي أرى قريتي في عيون أخرى، غير عيون ساكنيها".

تحصلت على السلسلة pdf، وكان للـ pd رقم سري طويل كي يفتح الكتاب، وكانت السلسلة أقرب للمجلة، فيها كثير من الموضوعات المنوعة، ومن بينها سلسلة حلقات بعنوان "مذكرات طبيب في صعيد مصر الجواني"، عن تجربة تكليفه كطبيب في الوحدة الصحية لقريتنا.

ويضيف عطالله "وجدت نفسي أقرأ عشرات القصص للدكتور نبيل فاروق، وبشغف أكبر لكتابته الساخرة عن تجربته في العمل كطبيب في (أبودياب)، وكنت مشدوها وأنا أقرأ عن شخصيات أعرفها جيدًا، عن "فتحي أمين" الذي كنا نصرف من دكانه التموين، والعمدة "حمزة"، وناس "آب بشير"، والمرأة التي فتح لها زوجها ثقب في الباب حتى يعالج إصبعها المصاب دون أن يراه الدكتور نبيل ودون أن يُسمح له بقياس ضغطها، عن إجراءه جراحة لاستخراج رصاصة من شقي يسكن الجبل دون بنج، وعن قصص "كولة آب ليلة" وأساطير سقوط الأطباق الفضائية فيها، وغيرها من الحكايات التي كتبها بعين ابن طنطا الساخر المندهش من عادات وتقاليد الهواره والعرب، وأكلاتنا الرسمية "الويكا" و"الملوخية الناشفة"، وعرفت عنها حكايات لم أكن أعرفها من قبل".

وروى أنه في 2007 تقريبًا، ربما قبل ذلك بسنة أو بعدها بسنة، حددت معه لإجراء حوار  لمجلة الإذاعة والتلفزيون، التقيته في مكتب ناشر كتبه، ورأيته وقد تخلى عن شاربه المعتاد، كان بالغ اللطف حين علم أنني من "أبودياب"، سألني عن أشخاص بأعينهم، علمت أنه يتواصل معهم بااستمرار، كان لطيفًا، وإن لم تكن أسئلتي بنفس اللطف، على العكس، لم أوفق في اختار العنوان التمهيدي للموضوع الذي حررته، فقد كتبت "بعد ما حلق شنبه، نبيل فاروق:......، لا أذكر باقي العنوان، باعتبار إن حلاقته لشاربه – وقد فعل ذلك لسبب له علاقة بمرض السكر على ما أظن-حين ااتصلت لأخبره بنشر الموضوع، أبدا اعتراضه على اختيار العنوان، لكنه لم يتخل عن لطفه وهو يبدي إعجابه بالحوار".

وقال "علمني الوقت تقدير كتابة الدكتور نبيل فاروق، تقدير بساطتها ومتعتها، وتدفقها المستمر، الذي يمسك بقارئها ولا يتركه حتى ينته من القصة التي يقرأها، والأهم – من وجهة نظري- أنها كتابة تترك أثرا ما، وقد فهمت أن الأثر هو الفيصل الحقيقي في قيمة أي كتابة".

القاص صابر حسين قال لــ"بوابة الأهرام " إن نبيل فاروق فتح لنا كروائيين ومثقفين في الصعيد الطريق للالتفات لأساطير بلادنا فى دشنا وقنا، إذ قال لنا "عندكم الكثير كي تكتبوا عنه، لأساطير منبعها البيئة المحيطة بالإنسان، والصعيد بلد يكتظ بتلك الأساطير".

وقد أورد حديث أهالي القرية عن وجود سبعة أحجار ضخمة كانت موجودة منذ زمن في كولة أبو ليلة وأنها اختفت فجأة في ظروف غامضة وعندما فكر الإنسان بالمنهج العلمي في كشف الغموض والتنبوء بالمستقبل كان الخيال العلمي هو الأداة لذلك، ولعل قصص أهالي القرية عن الكائنات الفضائية التي تزور كولة أبو ليلة هي سر اهتمامه بالكائنات الفضائيه وأدب الخيال.

تحدث نبيل فاروق عن عادات قبائل العرب والهوارة عن أزياء النساء عن المطاريد وغيرها، وقال إسلام عاطف مؤلف كتاب ولاد البلد لــ"بوابة الأهرام"، "اعتدت على مدار السنوات العشر التردد في بلدتي الصغيرة في صعيد مصر على مكتبة كانت تحمل اسم (الطفل السعيد)، ليس لي غرض فيها سوى هذه السلسلة الأثيرة، لدرجة أن البائع أحيانا كان لا يحتاج أن يسألني عن طلبي، فكان يجيبني من تلقاء نفسه بأن يعطيني العدد الجديد من السلسلة، أو يقل لي أنها لم تتوفر بعد".

وعلى مدار نحو ١٠ سنوات امتدت فيها علاقتي بالقدوة والبطل المصري الخارق أدهم صبري بطل سلسلة رجل المستحيل، عشت فترة مخملية من حياتي تشكل فيها وعيي مع هذا البطل والقدوة. حيث أن (أدهم صبري) لم يكن مجرد بطل خارق يجيد حوالي سبع لغات حية كلغته الأم، ويجيد كل أنواع الفنون القتالية، ويجيد قيادة كل المركبات البرية المدنية منها والعسكرية، بالإضافة إلى قدرته الفائقة على قيادة الغواصات والطائرات بكل أنواعها، بل إنه كان بطلاً قومياً بالمعنى الحرفي للكلمة، وقدوة لكل من عرفه، حيث إنه جسّد شخصية البطل الخلوق والمحافظ على القيم والتقاليد الأصيلة للمجتمع المصري، الذي لا يسمح لنفسه أن يقتل بريئاً، أو يسقط في الرذيلة مع إحداهن أو يشرب خمراً. ولم تكن (سلسلة رجل المستحيل) مجرد أحداث مخابراتية وانفجارات ومطارادات فقط، بل كانت لها خلفية إنسانية اجتماعية هامة.
 

 


مذكرات طبيب في صعيد مصر الجواني


مذكرات طبيب في صعيد مصر الجواني


مذكرات طبيب في صعيد مصر الجواني


مذكرات طبيب في صعيد مصر الجواني

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة