آراء

خمسة نجوم وتاريخ مضيء .. و"نمبر 1"

12-12-2020 | 00:00

في لقاء تليفزيوني قديم يعود لبداية الثمانينيات، سئل الفنان عماد حمدي عن رأيه في الممثلين الجدد، فاختار خمسة، وقال إنهم من أفضل الموهوبين، ولن يفضل أحد منهم على أحد، لكنه سيبدأ بالممثل الشاب آنذاك محمود ياسين، وشرح وجهة نظره لماذا سيكون نجما ذائع الصيت، وقال "حمدى" إن محمود ياسين يجيد اللغة العربية الفصحى، ولديه موهبة فطرية، ودراسته للحقوق أفادته كثيرا، لكن الأهم أنه درس أيضا فن التمثيل.


والثاني هو نور الشريف، وقال عنه إنه ممثل محترف، وموهوب جدا، والثالث حسين فهمي، وتحدث عن وسامته وكيف أسهمت في انتقاله من العمل كمخرج إلى ممثل، وأضاف إلى القائمة سمير صبري، مبررا أنه متنوع الموهبة، يمثل ويغني، ويقدم برامج، واختتمها بالفنان محمود عبدالعزيز، مؤكدا إنه ممثل محبوب، وله مستقبل.

هذا رأي فنان كبير صال وجال في السينما المصرية، قدم أعمالا لها أهميتها، وشارك معظم النجمات الكبيرات أعمالهن، وهنا نقف عند الاختيار لنكتشف إن جيل هؤلاء من الصعب أن يتكرر، فحتى على مستوى الشكل، ومستوى هيئة الممثل، ودراسته، وثقافته، وعلاقاته بالمهنة وحبه لها، كل هذا نفتقده حاليا.

الممثل في زمن هؤلاء كانت لديه كاريزما، ولا تكتمل نجوميته إلا بحب الجمهور له، وقدرته على أن يقدم فنًا راقيًا، وتهمه سمعته، وماذا يقدم من أعمال.

ثقافة الممثل قاعدة أصيلة يعتمد عليها في فهمه للمهنة وأصولها، كان نور الشريف رحمه الله قارئا شديد الاطلاع على ثقافات الآخرين، ملما بكل جديد في فن السينما، يحدثك عن المراحل التي مرت بها السينما في العالم ن وتأثير الحروب عليها، وصورتنا في الغرب، ويحدثك عن التصوير السينمائي وأنواع الكاميرات، وخام الـ35 مل، والـ16 مل، وكيف تصنع فيلما ناجحا.

نفتقد حاليا الممثل المثقف الذي تشعر بقيمة ثقافته في أعماله، في الحوار الذي يقوله، في قدرته على التعامل مع السيناريو، كان محمود ياسين ونور الشريف وحسين فهمي ومحمود عبدالعزيز يقرأون السيناريوهات عشرات المرات، لأن السينما بالنسبة لهم مسئولية.

لكل واحد من هؤلاء تاريخ، يمكن أن يدرس وافلام أثرت في أجيال كثيرة، ويمكن أن تراهم في فيلم واحد، وحدث أن التقى "نور الشريف وحسين فهمي ومحمود عبدالعزيز في أكثر من عمل واحد.. مثل "العار" و"جري الوحوش" والتقى نجوما كبارا أمثال كمال الشناوي ونور الشريف ومجدي وهبة، ونبيلة عبيد وصلاح ذو الفقار في فيلم "الوحل".

يغيب عن أذهان نجوم اليوم أن السنوات تبتلع نجوميتهم دون أن يكون في أرصدتهم الفنية أعمال يفتخرون بها، لأن كلا منهم يسعى لأن يكون " نمبر 1"، وهي كارثة حلت على الفن المصري، أن يكون اللقب هو الأساس، والأجر هو الأساس، والشهرة والتريند والسيارات الفارهة هي الأساس وليس الفن والتاريخ والجمهور.

سفراء بالقرآن .. وقف لهم العالم إجلالًا..!

ليس من العيب أن يتقاضى مقرئ القرآن أجرًا عن قراءته في مناسبة ما، أو وسيلة إعلامية كالإذاعة أو التليفزيون، فقد قرأ معظم من عرفوا بأجاويد القراءة في الإذاعة

محمد منير .. هل خانه التعبير؟ّ!

أعرف محمد منير منذ أن بدأ مشواره الفني، والتقينا كثيرًا، ومعرفتي به كانت كواحد من جمهوره ونحن في جامعة سوهاج ندرس في قسم الصحافة، أقام حفلا للجامعة في

كيف نمنع "التنمر" بالسينما؟!

كثيرون يواجهون صعوبات في تأقلم أطفالهم بمدارسهم بسبب "التنمر"، وهو سلوك سيئ ناتج عن تربية خاطئة، وتمييز طفل عن آخرين، وقد تتسبب أزمة تنمر على طفل ما في

"المحفوظان".. وجيل نصف الحكاية!

"المحفوظان".. وجيل نصف الحكاية!

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة