Close ad
8-12-2020 | 04:53

لعن الله «كورونا»، ورفع هذا الوباء عن البشرية، بعد أن أجهد الدول كبيرها وصغيرها، وترك آثارًا مدمرة على الاقتصادات العالمية، وأدى إلى متاعب ضخمة فى كل القطاعات الاقتصادية، نتج عنها زيادة الفقر، وارتفاع معدلات البطالة.

الآن، هناك بارقة أمل تَلوح فى الأفق، بعد الإعلان عن بدء التطعيم باللقاح فى روسيا بدءًا من يوم السبت الماضي، حيث تم افتتاح 70 عيادة للتطعيم، ومن المقرر افتتاح 100 عيادة أخرى حتى نهاية العام.

هذا فى الوقت، الذى تم الإعلان فيه عن جاهزية اللقاح البريطاني، واللقاحات الأمريكية، وربما يتم طرحها فى منتصف الشهر الحالي.

إعلان الرؤساء السابقين (بوش، وأوباما، والمنتخب جون بايدن) عن جاهزيتهم لتلقى اللقاحات علنا أمام الجماهير يؤكد جدية وفعالية هذه اللقاحات فى محاربة الفيروس اللعين.

صحيح أن الأمر سوف يستغرق بعض الوقت لكى يتم تعميم هذه اللقاحات على مستوى العالم، لكن هذا لا يمنع أن الأمل بدأ يفتح أبوابه من جديد للسيطرة على تمدد وانتشار أخطر أمراض العصر، الذى أدى إلى إصابة ووفاة الملايين من البشرية فى كل بقاع الدنيا.

فى مصر، طمأنت الحكومة المواطنين خلال اجتماعها الأسبوعي، حينما أعلنت عن تفويض وزيرى المالية والصحة لاتخاذ الإجراءات اللازمة للتعاقد مع «التحالف العالمى للقاحات» من أجل توفير 20 مليون جرعة من اللقاحات المخصصة لمواجهة الفيروس، وهذه خطوة مهمة، وإجراء سريع، حتى تكون مصر فى مقدمة الدول التى تستفيد من هذه اللقاحات.

المهم، الآن، الالتزام بكل الإجراءات الاحترازية، وعدم التهاون، لتجنب الموجة الحالية بأقل أضرار ممكنة.. وربنا يستر.

[email protected]

* نقلًا عن صحيفة الأهرام

كلمات البحث
الأكثر قراءة