كتاب الأهرام

شمس بدران وتسجيلات عبد الوهاب

6-12-2020 | 13:34

منذ سنوات كتبت فى الأهرام مقالا تحدثت فيه عن قصة بين الموسيقار محمد عبدالوهاب والسيد شمس بدران, وزير الحربية فى عهد الزعيم الراحل جمال عبدالناصر.. والحكاية أن شمس بدران لديه تسجيلات للموسيقار عبدالوهاب وكان يصطحب عبد الوهاب إلى شقة فى الزمالك, مجهزة بأحدث أساليب التكنولوجيا فى ذلك الوقت, وكان لديه أكثر من ٤٠ ساعة من التسجيلات.. وطالبت يومها السيد شمس بدران بإعادتها خاصة إنه تلقى عرضا مغريا من أحد الأمراء السعوديين, وكان شرط شمس بدران أن يشارك الأمير السعودى فى مشروع لإنتاج هذه التسجيلات ولم يتفقا.. بعد أن نشرت هذه القصة اتصل بى السيد شمس بدران، وكان عصبيا ومحتدا، وقال انه سوف يرسل لى ردا على كل ما كتبت ولم يرسل شيئا لى.


وأخيرا رحل السيد شمس بدران ــ رحمة الله عليه ــ دون أن يفصح عن هذه القصة، وقد تأكدت منها، وعرفت كل تفاصيلها من الموسيقار محمد عبدالوهاب نفسه.. وكانت زوجته الراحلة السيدة نهلة القدسى تقول إن شمس بدران كان يصطحب عبدالوهاب إلى شقة التسجيلات فى الزمالك ولا يعود إلا منتصف الليل، وكان المشير عبدالحكيم عامر يحضر الكثير من هذه الجلسات.. هذه شهادة التاريخ، واخشى أن تضيع هذه التسجيلات وهى تراث لا ينبغى أن نفرط فيه لأننا لا نملك غير عبدالوهاب واحد فى تاريخ الموسيقى العربية.. فهل يوجد شىء حول هذه التسجيلات فيما ترك السيد شمس بدران لدى أسرته الانجليزية فى لندن.

لقد تناولت أقلام كثيرة هذه القصة بعد أن نشرتها فى الأهرام منذ سنوات واذكر يومها اننى طلبت من زميلنا الراحل عمرو عبدالسميع ــ رحمه الله، وكان مديرا لمكتب الأهرام فى لندن، أن يتابع الموضوع مع شمس بدران ولكنه تهرب منه.. وبقيت تسجيلات عبدالوهاب سرا غامضا بين واحد من أقوى رجال السلطة فى مصر وفنان صاغ وجدان أمة عشرات السنين فهل تظهر الحقيقة؟!..


نقلا عن صحيفة الأهرام

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة