"ماريونيت" نادية حسن تتصدر متاحف العرائس

23-9-2012 | 10:51

نادية حسن

 

أيمن برايز

تعتبر نادية حسن أشهر فنانة تبتكر عرائس "الماريونيت"، والتى غزت بها متاحف العرائس فى كل دول العالم.


انشغلت نادية منذ طفولتها بالدراسة، وشغفت بعمل وابتكار العرائس ذات الشخصيات المصرية وهى فى السنة الرابعة الابتدائية، عندما زارت مع زملائها بالمدرسة متحف العرائس الملحق بمتحف رأس التين بالإسكندرية.

ومنذ زيارتها للمتحف وهى تصنع عرائس من الورق، ومرة أخرى من القماش حتى امتلآت حجرتها بأشكال كثيرة للعرائس، وقامت بعمل أول عروسة "مارينيت" متحركة، وقدمتها لمدرسة الرسم التى شجعتها على تقديم أفكار جديدة.

تخرجت نادية من كلية الفنون الجميلة عام 1961، وكان مشروع تخرجها عن العرائس، والذى حصلت فيه على المركز الثانى بمرتبة الشرف، وعينت بهيئة الصادرات المصرية لمدة ثلاث سنوات، واستقالت ثم عينت بمسرح العرائس في مكانه الجديد بحديقة الأزبكية.

وقامت بتصميم وعمل عرائس مسرحيتين؛ الأولى" قاهر الأباليس" أشعار صلاح جاهين، وألحان سيد مكاوى وإخراج خبير روسى، والمسرحية الثانية "حكاية سقا" أشعار صلاح جاهين، وأشعار سيد مكاوى، وإخراج صلاح السقا والد الفنان أحمد السقا.

اكتشفها إعلاميًا الفنان حسين بيكار وكتب عنها أول مقال فى مجلة "آخر ساعة" واستقالت من عملها بمسرح العرائس لترافق زوجها فى عمله بالدول العربية وعادت عام 1987.

قابلت صديقة لها بالمصادفة فى جاليرى بمصر الجديدة، وطلبت منها أن تقوم بعمل عرائس بوجوه مصرية، فطورت أسلوبها فى العرائس باستخدام الإبرة والسلك والقماش والجلد والقش والخشب، وبذلك بدأت عودتها مرة أخرى لعمل العرائس، وفوجئت بأن المائة عروسة التى أنجزتها، بيعت خلال يوم واحد من الجاليرى، وأغلب الزبائن الذين أقبلوا على شرائها من لندن وأمريكا وفرنسا وهولندا واليابان.

تقوم الفنانة نادية حسن، حاليا بعمل معرض كل عام بقاعة "دروب" بجاردن سيتى، وينتظره عشاق العرائس من كل دول العالم.

نادية حسن


نادية حسن


نادية حسن


نادية حسن


نادية حسن


نادية حسن


نادية حسن


نادية حسن

.