آراء

إشارة مرور الموظف المحترم

3-12-2020 | 16:49

كان باب مكتبه مفتوحًا ورحب بى فور دخولى دون سابق معرفة ودون توصية من صديق مشترك، فتعجبت لأن ذلك ليس من شيم أقرانه من الموظفين.

جلست فقام بإجراء مكالمة من تليفونه الخاص مع عم رُحيم «بضم الراء» ليخبره بأن معاشه أصبح متاحًا الآن فى مكتب بريد - حدده له - وطلب منه التوجه لصرفه فورًا، فسألته من هو رُحيم فقال إنه أحد المترددين على المكتب لوجود مشكلة فى صرف معاشه، فتعجبت مرة أخرى لأننى لم أعتد مثل هذه التصرفات الراقية من أقرانه.

لمح سيدة مسنة تقف متكئة على عصا أمام باب مكتبه مترددة وتحمل أوراقا تريد عرضها عليه، فدعاها للدخول، وكذلك 3 سيدات أُخر جئن بعد لحظات، وطلب منهن الجلوس، فتحول التعجب إلى إعجاب بسلوك هذا المسئول المحترم.

أوضحت له ما جئت لأجله، فقال إن ذلك يخص إدارة أخرى مقرها وسط المدينة، ولكنه لم يتردد فى تقديم المعلومات المطلوبة بعد مراجعة الملف عبر جهاز الكمبيوتر الخاص به، موضحًا أن هناك شبكة موحدة تربط مختلف الإدارات.

شكرته وهممت بالانصراف فقال طالما أنك فى مجال الإعلام نريد منك خدمة، فظننت أن له مطلبًا شخصيًا، وأن جميع السلوكيات الراقية التى شهدتها كانت مقدمة لهذا الطلب، ولكنه خيب ظني.

قال إن المترددين على المكتب من كبار السن وعبور شارع جسر السويس القريب من المكتب أصبح صعبًا عليهم بعد توسعته، ونريد إشارة مرور لمساعدتهم.

هذا الموظف المحترم اسمه محمد فواز مدير عام تأمينات شرق القاهرة.

abdallahsameh@hotmail.com

* نقلًا عن صحيفة الأهرام

للكباري فوائد أخرى

انتشار الكباري الجديدة في كل ربوع مصر له فوائد ظاهرة للعيان أهمها تيسير الانتقالات والقضاء على بؤر الزحام ويتم استخدام أسفلها في بعض المناطق كمواقف للسيارات

من أقوال القدماء

في زمن اختلاط الحابل بالنابل وعلو شأن الأدعياء وأشباه العلماء يكون اللجوء لأقوال الحكماء الحقيقيين سبيلًا لإعادة تنظيم أفكارنا واستعادة البوصلة التي تشير

صورة السيدة السورية

منذ أيام انتشرت صورة على صفحات التواصل الاجتماعي لعجوز فقيرة تنبش في صناديق القمامة ادعى ناشروها أنها التقطت في مصر، ثم تبين لاحقًا أنها لسيدة سورية تعيش في تركيا.

حتى السلطان لم يسلم منهم

على الطريق .. حتى السلطان لم يسلم منهم

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة