[x]

مادة إعلانية

تجاوز برنامج الحد من الفقر من خلال الاستهلاك في الصين 330 مليار يوان خلال العشرة أشهر الأولى من هذا العام

1-12-2020 | 14:36

21 مايو، قام موظف في شركة تجارة إلكترونية ريفية بمقاطعة هوبي٫ بالترويج لمنتجات الحمضيات

قبل أيام قليلة، عقد المكتب الإعلامي لمجلس الدولة مؤتمرا صحفيا حول الحد من الفقر من خلال الاستهلاك للمساعدة في كسب المعركة ضد الفقر. وفقًا للإحصاءات الأولية، بفضل الجهود المتضافرة للحكومة والشركات والمجتمع، وبداية من عام 2019 حتى الآن، تم شراء ما قيمته 500 مليار يوان بشكل مباشر أو عن طريق المساعدة في بيع المنتجات الزراعية المتخصصة في المناطق الفقيرة. من بينها أكثر من 160 مليار يوان في عام 2019 وأكثر من 330 مليار يوان في الأشهر العشرة الأولى من هذا العام، وهو ضعف حجم القيمة بالنسبة لعام 2019 بأكمله.


قال السيد قوه لانفنغ، نائب الأمين العام للجنة الوطنية للتنمية والإصلاح، أن نظام سياسة التخفيف من الفقر من خلال الاستهلاك يتحسن بشكل تدريجي، وأن أساليب الحد من الفقر من خلال الاستهلاك تواصل الابتكار، كما أن النماذج الجديدة مثل المشتريات المستهدفة، والشراء بدلاً من التبرع، والشراء بدلاً من المساعدة آخذة في الظهور شيئا فشيئا. منذ انعقاد المنتدى الوطني للتخفيف من حدة الفقر من خلال الاستهلاك، والشهر الوطني للتخفيف من حدة الفقر من خلال الاستهلاك، تبلورت أجواء المجتمع بأسره للمشاركة في التخفيف من حدة الفقر من خلال الاستهلاك.

من خلال المساعدات التي وفرها برنامج التخفيف من الفقر من خلال الاستهلاك، بلغ صافي الدخل التشغيلي لسكان الريف في المناطق الفقيرة 4163 يوانًا في عام 2019، بزيادة قدرها 7.1٪ عن العام السابق، وتسارع معدل النمو بمقدار 2.7 نقطة مئوية. خلال النصف الأول من هذا العام، وعلى الرغم من تأثير تفشي وباء كوفيد-19، فقد زاد صافي الدخل التشغيلي لسكان الريف في المناطق الفقيرة بنسبة 4.9٪ مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، وهو أعلى من معدل نمو للناتج المحلي الإجمالي.

تأثرت المنتجات الزراعية في مقاطعة هوبي بسبب تفشي الوباء، وظهرت مشكلة تتمثل في نقص مبيعات المنتجات الزراعية بشكل كبير، لذلك قامت مختلف الإدارات والوحدات التابعة للحكومة المركزية بتنظيم حملة خاصة للتخفيف من حدة الفقر في هوبي. وفقًا لما قاله تشنغ يونغ ون، مدير لجنة التنمية والإصلاح بمقاطعة هوبى، فإن الإحصاءات الأولية تظهر أنه اعتبارًا من نهاية أكتوبر من هذا العام، اشترت الإدارات والوحدات المركزية بشكل مباشر منتجات هوبى الزراعية بقيمة مالية تجاوزت 1.6 مليار يوان وساعدت في بيع ما قيمته 17 مليار يوان من المنتجات. على سبيل المثال، نظمت تعاونيات التوريد والتسويق الوطنية 46 وحدة لشراء ما بلغت قيمته أكثر من 13 مليون يوان من المنتجات الرئيسية غير القابلة للبيع مثل الشاي والجمبري والفطر في مقاطعة هوبي، مما ساعد على وصول حجم المبيعات إلى 3.4 مليار يوان. كما زادت منصة التجارة الإلكترونية مبيعاتها من منتجات هوبى الزراعية. بالإضافة إلى ذلك، وبمساعدة وسائل الإعلام، أطلقت صحيفة الشعب اليومية ووكالة أنباء شينخوا ومحطة الإذاعة والتلفزيون المركزية الصينية وغيرها من وسائل الإعلام المركزية إجراءات رفاهية عامة لمساعدة هوبى ضد الوباء. كما أطلق عملاء صحيفة الشعب اليومية نشاط "ساعد من أجل هوبي"، ووصل عدد المتصفحين للإنترنت إلى أكثر من 30 مليون شخص.

حققت شنغهاي نتائج جيدة في مساعدة المناطق الفقيرة على بيع المنتجات الزراعية. وفقًا لتشن شياو يون، رئيس مكتب التعاون والتبادل بحكومة بلدية شنغهاي، أنه في عام 2020، حققت المدينة مبيعات بقيمة 12 مليار يوان من المنتجات الزراعية في المناطق الأشد فقرا في جميع أنحاء البلاد، حيث تجاوزت منتجات يونان وزونيي للتخفيف من حدة الفقر منها 6 مليارات يوان.

في الوقت الحالي، تجري اللجنة الوطنية للتنمية والإصلاح، ومكتب التخفيف من حدة الفقر التابع لمجلس الدولة، والإدارات ذات الصلة تقييمًا شاملاً لتنفيذ سياسات وتدابير التخفيف من حدة الفقر من خلال الاستهلاك خلال فترة "الخطة الخمسية الثالثة عشرة". وستعمل فترة "الخطة الخمسية الرابعة عشرة" على تحسين سياسات المساعدة وتحسينها. وطبقا لما ذكره تونغ زانغ شون، مدير إدارة التنشيط الإقليمي للجنة التنمية والإصلاح الوطنية، خلال فترة "الخطة الخمسية الرابعة عشرة"، ينبغي زيادة التركيز على التخفيف من حدة الفقر من خلال الاستهلاك من ثلاث جوانب: أولا، التركيز على المناطق التي تكون فيها مهام التخفيف من حدة الفقر كبيرة نسبيا؛ وثانيا، التركيز على السكان ذوي الدخل المنخفض في المناطق الريفية؛ ثالثا، التركيز على المحافظات الرئيسية الداعمة لإنعاش المناطق الريفية خلال المرحلة الموالية. الالتزام بتوجه السوق، وإيلاء المزيد من الاهتمام لاحترام رغبات المستهلكين وإفساح المجال لدور اللاعبين في السوق.

ذكر قوه لانفنغ كذلك أنه من خلال التخفيف من حدة الفقر من خلال الاستهلاك سيمكننا، من ناحية، من "ضخ الدم " إلى المناطق المنكوبة بالفقر، ومن ناحية أخرى، فإن التخفيف من حدة الفقر من خلال الصناعة والتعليم سيمكن المناطق المنكوبة بالفقر من "صنع الدم" بنفسها. وستعزز اللجنة الوطنية للتنمية والإصلاح التوجيه لإنشاء مؤسسات في المناطق الفقيرة وخلق صناعات مفيدة ذات خصائص محلية، وترتيب لمزيد توجيه الاستثمار في مجال التعليم نحو المناطق الفقيرة.

المصدر: صحيفة الشعب اليومية الصينية


29 يوليو، في بكين، يتسوق المواطنون في سوبر ماركت شونونغ وومي


يوم 17 أكتوبر، "عرض اثنان من الباعة الفلفل الحار المجفف بمعرض رونغجيانغ لمبيعات المنتجات الزراعية

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة