[x]

حـوادث

«الضنى مبقاش غالي».. أب يبيع طفله بـ 2000 جنيه.. التفاصيل الكاملة

30-11-2020 | 19:59

طفل رضيع - أرشيفية

أحمد الفص

«الضنى غالي».. مثل شعبي دارج، لا ينطبق على قصة شاب في مقتبل العمر «25 عاما»، يسكن بأحد الأحياء الشعبية في قلب العاصمة القاهرة، والتي يشتهر قاطنيها بصفات «الشهامة والنخوة وجدعنة أولاد البلد».

رزقه الله بمولود صغير، ولم يحمده على نعمة الإنجاب - هذه الهبة التي يتمناها آلاف البشر من غير القادرين - إذ تجرد قلبه من مشاعر الأبوة وتنكر لكل إحساس فطري بالعاطفة اتجاه رضيعه، ليبيعه لأول مشترٍ بثمن بخس، «2000 جنيه فقط لا غير».

هذه الواقعة ليست فيلما روائيا أو "مسلسل عربي درامي"، فهي قصة حقيقية، لجريمة اتجار بالبشر، حدثت في بداية العام الحالي، بحي منشاة ناصر، وتستكمل أحداثها اليوم - مع كتابة هذه السطور - داخل أروقه المحاكم الجنائية، الجاني أب و3 شركاء، والمجني عليه طفله الرضيع لم يحب بعد، هل تصدقون؟!.

«بعتني بكام يا أبويا».. هل سيلتقي يوما الابن والده ليطرح عليه هذا التساؤل؟.. كلمات كالرصاص مكتومة في صدر الرضيع الذي لم يبلغ من العمر سوى عاما وشهرين، فمازال الطفل لم ينطق، هكذا استغل الأب نجله ليتربح منه، حيث عرض عليه أحد معارفه بيع نجله، وتوسط له لإتمام العملية - أنه حقًا رفيق سوء أشبه بالشيطان - تقاسما معا حصيلة بيع الطفل، إذ وضع لهما المشتري (رجل خمسيني وزوجته التي تكبره في السن بسبع سنوات) سعر الطفل وثمناه بـ 4 آلاف جنيه.

أمر إحالة النيابة العامة

حصلت «بوابة الأهرام» على تفاصيل القضية، التي تقشعر لها الأبدان، فأحالت النيابة العامة 4 متهمين في القضية للمحاكمة الجنائية، في قضية بـ أكتوبر 2020، لاتهامهم ب الاتجار بالبشر ، واشتمل أمر الإحالة على اتهام كل من: (أحمد. ف. م - 25 سنة- متهم أول، وأحمد. ح. م - 45 سنة - متهم ثاني، وسيد. ح. م - 50 سنة - متهم ثالث، وعزة. ح. ح - 57 سنة - متهمة رابعة)، والمقيمين جميعا بمحافظة القاهرة.

موعد محاكمة المتهمين

حددت محكمة استئناف القاهرة، برئاسة المستشار عبده أحمد عطية الأودن، 17 ديسمبر المقبل، لنظر أولى جلسات محاكمة 4 متهمين، في قضية اتجار بالبشر بمنطقة منشأة ناصر بمحافظة القاهرة، لاتهامهم بالاشتراك في ارتكاب جريمة بيع طفل، نظير مبلغ نقدي زهيد.

الجرائم المنسوبة للمتهمين ببيع الطفل

ووجهت النيابة العامة للمتهمين الأربعة بالقضية بأنهم في تاريخ 16 فبراير 2020 ارتكبوا جريمة الاتجار بالبشر لتعاملهم في شخص طبيعي بأن استغل المتهم الأول نجله الطفل البالغ من العمر عام وشهرين وعرضه للبيع نظير مبلغ نقدي 2000 جنيه، وكان ذلك بواسطة المتهم الثاني الذي استغل المجني عليه لتحقيق منافع ماديه (مبلغ 2000 جنيه) وعرضه على المتهمين الثالث والرابع الذين اشترياه نظير استغلاله كابن شرعي لهما.

وأوضحت التحقيقات، أن المتهمين قاموا بالمساس بحق الطفل في الحماية من الاتجار به بان اشترى الثالث والرابع الطفل المجني عليه محل الاتهام السابق من الأول وقام الثاني بنقله وتسليمه لمشتريه.

تحريات السرية للأجهزة الأمنية

وأفادت تحريات الرسرية لإدارة مكافحة الهجرة غير الشرعية و الاتجار بالبشر عن قيام المتهمين الثاني والثالث والرابع بإعمال الوساطة والاتجار في الأطفال.

وعقب استصدار إذن من النيابة العامة تم ضبط الثالث والرابع (المشتري وزوجته) من مسكنهما وبحوزتهما الطفل (المجني عليه) وبمواجهتهما اعترفا بشرائه من المتهم الأول (الأب) بواسطة المتهم الثاني.

وبضبط الأب والوسيط اعترفا أمام الأجهزة الأمنية بارتكاب الواقعة.

وتوصلت تحريات مكافحة الهجرة الغير شرعية والاتجار بالبشر النهائية لبيع الأول لنجله الطفل للمتهم الثالث والرابع (مشتري الطفل وزوجته) مقابل 4000 جنيه تقاضي منهم الثاني 2,000 جنيه نظير وساطة في إتمام عمليه البيع، وذلك لعدم قدرة الزوجين المتهمان الثالث والرابع على الإنجاب.

الأدلة الجنائية

وثبت بتقرير الإدارة العامة لتحقيق الأدلة الجنائية أنه بإجراء فحوص البصمة الوراثية لكل من المتهم الأول والمتهم الثالث والمتهم الرابعة وأخرى تدعى رحمة. ي. م، والطفل تبين تناصف البصمة الوراثية للطفل مع البصمة الوراثية لكل من المتهم الأول والمدعوة ورحمة. ي ما يشير إلى أن الطفل المذكور يتماشى وراثيا وكونه ابنا بيولوجيا لكل من رحمة. ي. م والمتهم الأول.

الطب الشرعي

أكد تقرير الطب الشرعي بأبحاث التزييف والتزوير أن المتهم الثاني هو الكاتب بخط يده لإقرار تنازل (رقم 1) عن طفل بخط يده صلبا وتوقيعات من كل من الأب والأم.

وأن المتهم الأول هو الكاتب بخط يده كلا من توقيع الأب وتوقيع الأم بإقرار التنازل (رقم 2).

اعترافات المتهمين

اعترف المتهمون في تحقيقات النيابة العامة بارتكابهم الواقعة بأن قام الأب ببيع نجله للزوجين مقابل مبلغ قدره 2000 جنيه، وبواسطة المتهم الثاني الوسيط الذي استلم الطفل من والده ونقله للمتهم الثالث والرابع الزوجين لعدم قدرتهما على الإنجاب وتقاضى هو الآخر مبلغ مالي قدره 2000 جنيه نظير مساعدته في إتمام عمليه البيع.

واعترف المتهمان الثالث والرابع بارتكابهما للواقعة بأنهما قاما بشراء الطفل الرضيع من والده بواسطة المتهم الثاني مقابل مبلغ مالي قدره 4000 جنيه لعدم قدرتهم على الإنجاب.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة