[x]

تحقيقات

صورة وحكاية.. التنمر ضد البدينات فى الصين

26-11-2020 | 14:15

التنمر ضد البدينات فى الصين

شيماء مأمون

قام أحد بيوت الأزياء الشهيرة فى الصين بوصف المقاسات الكبيرة لأحجام السيدات اللاتى تعانى السمنة بأنه «سيئ للغاية»، و«فاسد حتى النخاع»، وذلك بعد أن وضعت هذه الصفات على قياسات الرسم البيانى فى أحد متاجرها الشهيرة فى الصين. وهو الأمر الذى أثار ضجة وغضبا كبيرين فى البلاد خلال الأسبوع الماضى. فقد نشرت صحيفة « تشاينا وومنز نيوز »، افتتاحية يوم السبت بعنوان لاذع «سلسلة تشهير الجسم الشريرة والمبتذلة فى طريقها إلى الخراب»، وقالت الصحيفة إن هذا المتجر، «يلعب بالنار». ويرجع الخوف من وصف أحجام الصينيين نظرا لأنها قضية تتخللها عدة جوانب تمس عمق المجتمع الصينى، خاصة أن إعلانات الوظائف غالبا ما تنص على متطلبات الطول والوزن و«الجاذبية» للمرأة.


وقد اختلفت ردود أفعال متابعى هذه القضية على وسائل التواصل الاجتماعى ، حيث قد تساءل البعض عن سبب رغبة هذه الشركة فى هبوط مبيعاتها فى حين رأى آخرون الرسم البيانى على أنه محاولة فاشلة للفكاهة. بينما لا يزال آخرون يرون أنه رمز لقضية أكبر تتعلق بمعايير الجسم، حيث قال احد المواطنين، «يجب ألا نضع النحافة معيارا للجمال»، فى حين كتب مدون آخر «حتى لو كان وزن شخص ما فى أعلى فئة ، فلا يمكنك فقط وضعه فى فئة فاسد حتى النخاع».

لكن الشركة اعتذرت بالفعل بعد ذلك عن ما حدث، حيث قالت فى بيان لها «نأسف بشدة للمواد التسويقية المصاغة بشكل غير لائق والإساءة التى تسببت بها، وقالت لقد تمت إزالة هذه الرسوم البيانية، مشيرة الى أنها كانت موجودة فى متجر واحد فقط ، وأنها ستبذل قصارى جهدها لتجنب مثل هذه الوقائع المؤسفة فى المستقبل».



نقلا عن صحيفة الأهرام

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة