[x]

كتاب الأهرام

من محمد عبده إلى تولستوي..!

25-11-2020 | 11:50

«نظرتم نظرة في الدين مزقت حجب التقاليد، ووصلتم بها إلى حقيقة التوحيد ، ورفعتم صوتكم تدعون الناس إلى ما هداكم الله إليه، وتقدمتم أمامهم بالعمل لتحملوا نفوسهم عليه، فكما كنتم بقولكم هواة للعقول، كنتم بعلمكم حاثين للعزائم والهمم، وكما كانت آراؤكم ضياء يهتدي به الضالون، كان مثالكم في العمل إمامًا يقتدي به المسترشدون».


تلك الفقرة هي جزء من رسالة للإمام الأكبر محمد عبده إلى الروائي الروسي الكبير ليو تولستوي عام 1904.

استجاب تولستوي لرسالة الإمام، وجاء في رده: «أشعر بأن ديننا واحد، لأنني أعتقد أن ضروب الإيمان مختلفة ، ومتعددة، ولكن ليس ثمة سوى دين واحد هو الدين الحقيقي ، وإنني لآمل ألا أكون مخطئًا إذا افترض، عبر ما يأتي في رسالتكم، أنني أدعو إلى الدين نفسه الذي هو دينكم، الدين الذي يقوم على الاعتراف بالله، وبشريعة الله، التي هي حب القريب، ومبادرة الآخر بما نريد من الآخر أن يبادرنا به، إنني لمؤمن بأن كل المبادئ الدينية الحقيقية تنبع من هذا المصدر».

قرأت رسالة الإمام محمد عبده ، والرد عليها من الروائي الكبير تولستوي، في الصفحة الثانية بـ«الأهرام»، التي تشرف عليها الزميلة المتألقة يسرا الشرقاوي، وقام بإعدادها الزميل الأديب الكبير محمد حربي، يوم الأربعاء الماضي، ليرد بذلك على الرئيس الفرنسي ماكرون، وعدم فهمه لصحيح الإسلام، ليس هذا فحسب؛ بل قام بكتابة مقال عن النبي محمد قال فيه «إن النبي محمد من عظماء المصلحين ، الذين خدموا الهيئة الاجتماعية خدمة جليلة، ويكفيه فخرًا أنه أهدى أمة برمتها إلى نور الحق، وجعلها تجنح للسكينة والسلام، وفتح لها طريق الرقي والمدنية، وهو عمل عظيم لا يقوم به إلا رجل جدير بالاحترام والإكرام».

* نقلًا عن صحيفة الأهرام

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة