[x]

تحقيقات

هل تحقق دور الرعاية إجراءات الحماية لنزلائها من فيروس كورونا؟

24-11-2020 | 18:25

دور الرعاية

داليا عطية

تتصدر التوعية بالوقاية من فيروس كورونا المستجد المشهد، وتحوز على أهمية كبيرة في نقاشات المواطنين، في الوقت الذي تسعى مصر لتفادي الدخول في موجة ثانية للفيروس، قد تُخلف ورائها خسائر في الأرواح وتنال من الاقتصاد، فضلًا عن التأثير النفسي السلبي على المواطنين.

وفي الوقت الذي يشغل بال الأسرة المصرية حماية أفرادها من خلال اتباع إجراءات الوقاية التي تشدد عليها الحكومة، توجهت «بوابة الأهرام» إلي فئة افتقدت ذويها من المقربين وهم نزلاء دور الرعاية فتقدم روشتة طبية لحمايتهم من خطر الإصابة بالفيروس.

تباعد اجتماعي وتهوية جيدة

تقول الدكتورة كرستين عزيز ميخائيل خبيرة الفيروسات «علينا الانتباه لفيروس كورونا ، وسد كافة الفجوات التي قد يتسلل من خلالها مستهدفًا أجساد أبنائنا وأهالينا من نزلاء دور الرعاية ، إذ إن هذه الفئة أولي بالرعاية الطبية لافتقادهم أسرهم ومن ثم دورها في رعايتهم».

وتوضح أن الفيروس ينتقل عبر الملامسة سواء للأسطح أو الأشخاص من خلال المصافحة والتقبيل أثناء اللقاء، كما ينتقل من خلال التنفس، حيث اختلاط الأشخاص بغيرهم مما يجعلهم عرضة للرذاذ الخارج من السعال أو العطس، وقد يكون الرذاذ حاملًا للفيروس إذا كان صاحبه مصابًا به، مشددة علي الاعتناء بالنظافة الشخصية.

نظافة وتعقيم

ينصح أستاذ الطب الوقائي الدكتور شريف حتة بضرورة غسيل الأيدي باستمرار خاصة بعد ملامسة الأشياء أو الأشخاص، لافتًا إلي استخدام الماء والصابون العادي وترك الأيدي في الصابون لمدة 20 ثانية حتى يتمكن الصابون من قتل الفيروس وبعدها تصبح الأيدي معقمة وبتكلفة بسيطة.

ويضيف إلي ذلك الحرص علي ترك مسافات آمنة بين الأشخاص داخل دور الرعاية وتحقيق التباعد الاجتماعي بين النزلاء: ضروري إبعاد «السراير» في دور الرعاية عن بعضها مع التهوية الجيدة للمكان وتنظيفها بصفة دورية، وكذلك تعقيمها.

متابعة الحرارة

ويقول وكيل مستشفي حميات العباسية الدكتور محي الدين سليمان «يجب قياس درجة الحرارة للنزلاء ومتابعتها يوميًا لتفادي اكتشاف إصابات في وقت متأخر: «الحالات المتأخرة فرصتها في العلاج بتكون أصعب»، موجهًا بعزل الحالة المشتبه فيها بعد إبلاغ الصحة بها لمتابعتها تحت إشراف طبي.

ولا ينصح وكيل مستشفي الحميات بالزيارات في هذه الفترة التي تتفادي فيها مصر الدخول في موجة ثانية للفيروس، مؤكدًا أن الزائرين قد يكونوا حاملين للفيروس خاصة أنهم يأتون من مختلف محافظات الجمهورية ويتنقلون بين الناس ووسائل المواصلات «الزائر ممكن يكون حاملا للفيروس».

تقوية الجهاز المناعي

ويقول أستاذ الحساسية والمناعة الدكتور أمجد الحداد «يمكن حماية نزلاء دور الرعاية من الفيروس بتقوية جهازهم المناعي، لأنه المدافع الأول عنهم ضد خطر العدوى وحائط الصد الذي يمنع دخول الفيروس للجسم»، قائلا «جهاز المناعة لو ضعيف هيسيب الفيروس يدخل الجسم».

روشتة غذائية

وبحسب الدكتور بهاء ناجي أستاذ التغذية العلاجية يمكن تقوية الجهاز المناعي من خلال النظام الغذائي فينصح بتناول طبق سلطة خضار يوميًا، وكذلك البيض، إضافة إلي تناول اللحمة والكبدة مرتين في الأسبوع علي الأقل، لافتًا إلي طريقة طهي الطعام، بحيث تكون متوسطة حتى لا يفقد فوائده.

كما ينصح بتناول المشروبات الساخنة علي مدار اليوم مثل الليمون والنعناع والزنجبيل والينسون، بالإضافة إلي تناول الماء بكثرة، أما عن الفواكه فينصح بتناولها يوميًا مع الاهتمام الشديد بغسلها جيدًا، وكذلك تناول المكسرات مثل اللوز وعين الجمل، مناشدًا الجمعيات الأهلية بتوفير تلك الأغذية ل دور الرعاية قدر المستطاع .

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة