[x]

آراء

بدون ذكر أسماء

25-11-2020 | 16:08

جاءت نتيجة انتخابات مجلس النواب الحالية في مرحلتيها الأولى والثانية والتي يجري اكتمالها حاليا عن عدم توفيق عدد كبير من النواب الحاليين في الاحتفاظ بمقاعدهم، ومنهم من خرج من الجولة الأولى ولم يدخل حتى مرحلة الإعادة وبدون ذكر أسماء معظمهم من المشاهير، وكانوا ملء السمع والبصر، ومنهم من كان يتبوأ منصبًا في المجلس، وهناك آخرون كانوا ضيوفًا دائمين على صفحات الجرائد، وعلى شاشات الفضائيات يتكلمون ويسهبون في الأحاديث، وهم واهمون أن ذلك سوف يرفع من رصيدهم عند المواطنين ويزيد من شعبيتهم، أو حتى يحافظوا على ولاء من انتخبوهم.


وأن السبب الرئيسي في خروج هؤلاء النواب وعدم احتفاظهم بمقاعدهم أن هناك منهم - بعد نيل شرف العضوية - حنث بالوعود التي وعد بها ناخبوه، وهناك من أخذته عظمة المنصب وأهمل مطالب ومشكلات المواطنين ، ورفض حتى أن يرد على اتصالهم واستغاثاتهم لنجدتهم عند تعرضهم لأي مشكلة، وهناك من تفرغ لمصالحه الشخصية ومصالح عائلته ومريديه، وهناك من اكتفى بالظهور أمام أهل دائرته من خلال وسائل الإعلام، وأحقاقًا للحق هناك القلة التي لا تستحق أن تفقد مقعدها نظرًا لخدماتهم الجليلة وتلبية معظم مطالب ناخبيهم ولكن هذه مشيئة الله.

ونسي أو تناسى معظم هؤلاء النواب السابقين أن الشعب المصري أصبح ذاكرته ليست مثل ذاكرة السمكة سمتها النسيان، وأنه أصبح يعد ويحصي مثالب ومناقب نائبه بعد فوزه، وأصبح يميز بين الغث والسمين، وينتظر اللحظة - وهي الانتخابات - ليعطي كل مرشح ما يستحقه؛ سواء من تقدير وإجلال ومنحه صوته أو إهماله وعدم تصديق وعوده وعدم منحه صوته الانتخابي، بل يصبح بوقًا سلبيًا في حق النائب الذي تناساه خلال مدة العضوية .

وهذا درس لابد أن يتعظ منه كل المرشحين الذين حالفهم الحظ بالفوز بمقعد العضوية في مجلسي الشيوخ والنواب بألا تأخذهم شهوة المقعد وتلهيهم عن خدمات الناس ولهفة المحتاجين وأنين المرضى، وفي الوقت نفسه ممارسة دوره التشريعي والرقابي بما يرضي الله وفي صالح الوطن والمواطنين.

mahmoud.diab@egyptpress.org

لن تشفع لهم شهرتهم أو أموالهم

لن تشفع لهم شهرتهم أو أموالهم

رغم هذا الجهد الكبير

رغم هذا الجهد الكبير

حفاظا على هيبة القضاء

حفاظا على هيبة القضاء

أيادي الأمان والخير

في الوقت الذي تقوم فيه وزارة الداخلية؛ ممثلة في أفراد جهاز الشرطة بحفظ الأمن وتوفير الأمان وحماية أرواح المواطنين وصون أعراضهم وممتلكاتهم ومواجهة الخارجين

أحلامهم المريضة

إلى كل من كان يشكك في أن فوضى ٢٥ يناير عام ٢٠١١ كانت مؤامرة قذرة بهدف تدمير وتخريب وتفتيت مصر، عليه أن يتابع ويقرأ فضائح الانتخابات الأمريكية؛ وما أظهرته

فعلا .. خير أجناد الأرض

سيظل الجيش المصري - على مر العصور - ليس مجرد أداة حرب فقط؛ بل هو مؤسسة عسكرية تعمل مع الوطن في التنمية الشاملة، وسيظل حامي الحمى لحدود مصر وصمام الأمن

الكتف بالكتف

للأسف الشديد الكثير من المساجد في كافة محافظات مصر، وخاصة في المراكز والقرى وحتى في عواصم المحافظات وفي القاهرة نفسها غير ملتزمة بالتعليمات والإجراءات

المدارس الخاصة وسياط المصروفات

مدارس اللغات والتجريبي الخاصة في مصر، والتي يلتحق بها معظم الطلبة من الأسر متوسطة الدخل، أصبحت مصروفاتها سياطا تلهب ظهور أولياء الأمور عامًا بعد عام، وهذا

لا يخاف من أحد أو لوم لائم

من الأسباب الرئيسية لانتشار الفساد وتوغله في السنوات الماضية في كل القطاعات وخاصة المحليات وانتشار الآلاف من المخالفات في مجال البناء ومنها التعدي على

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة