.. ولما كان الخال والدا!

21-11-2020 | 13:19

 

يردد كثيرون خاصة من أبناء الصعيد لقب "خال" لأي قريب، أو منتسب للعائلة، أو حتى صديق، وهم من سنوا سنة أن الخال والد ، وهو مثل أصيل، قد يطلق علي كبير العائلة، أو من يعلو شأنه كخالنا الشاعر الكبير رحمه الله " عبد الرحمن الأبنودى ".


وفي معجم اللغة ما يؤكد ذلك، فـ الخَالُ في اللغة هو "ما تَوَسَّمْت فيه خيرًا" وهو أيضا "صاحب الشيء" وأيضا "يعطف عطف الأب وله ما للأب من الاحترام".

قد يكون الخال أقرب من العم، والأخ، ويلجأ له الابن لحمايته، أو التوسط في أمور عائلية، وأول من يرث عنه الابن عادات في الصغر.

ويبدو أن ما يقال في صعيد مصر عمن نسميه "الخال" وهو ليس شقيق الأم، بل قد يكون ابن عمها، أو من أقاربها، ولكن له من الود ما للخال الشقيق، واقع مسلم به، وحقيقي.

منذ أيام فقدت "الخال" وهو غير شقيق لأمي، بل ابن عمها، علمنا أنا وأخوتى، بل وبعض أقاربنا الكثير، كان قريبا منا ومني أنا سنا، هو من يمنحنا حرية اللعب، حرية أن ناكل من حديقة الأجداد ما نشاء من الفاكهة، أن تكون العيدية في صباح يوم العيد منه قبل الجميع، ولا نعلم لماذا كان هو الأقرب إلينا جميعا، لكننا كنا نستأنس بصحبته، ونسميه كثيرا باسمه "محمود" دون أن ينهرنا، حتى وإن اعترضت الأم، وقالت إنه "الخال"، رد هو بابتسامته الطيبة، "اتركيهم"، وفي موت الأم كان أول من وقف بجوارنا، وهو من اصطحبني لألقي عليها النظرة الأخيرة، ماتت قبله بست سنوات، ورحل هو ليلحق بها، فبكته أجيال منا ومن الصغار من عاشوا طفولتهم معه، فقد كان يحب أن يداعب بابتسامته الجميع.

وكما جاء في المعجم أيضًا إنه "خَالَ عَلَى أَهْلِهِ: دَبَّرَ أُمُورَهُمْ وَكَفَاهُمْ" كان الخال هكذا يدبر أمور العائلة، هو من يدافع عن حقوق البنات، من يذكر الأجداد بهن في أيام الحصاد.

هي ليست سطور رثاء، بل محاولة للتمسك بالعادات و التقاليد الأسرية ، هذه التقاليد التي نفضها غبار التفكك الأسري ، فلم تعد متأصلة في حياتنا، لم يعد الأقارب هم من يلجأ إليهم الأبناء، بل قد يكون لك شقيق، ولا يعلم أبناؤك شيئا عنه، يعرفون ملامحه من صورة على "الفيس بوك"، وتخجل من إجابة السؤال "ليه عمنا ما بيجيش عندنا".

ناهيك عن صراعات الميراث التي تتسبب - في بعض الأرياف وكثيرًا في صعيد مصر - في قطع الأرحام، وتصل في كثير من الأحيان إلى المحاكم، وفي كثير من الأحيان يحكم على زيجات في أسرة واحدة بالانفصال، عندما يكون شقيقان متزوجين من بنات العم.

كثيرون لا يعرفون قيمة "الخال" مع إنه في جميع الأعراف هو السند ، وحتى في اللغة والأمثال، والحكم، بل هناك أحاديث تؤكد أنه الصديق الأقرب إلى الابن يقال "خالَلْتُ: الرَّجلَ صادقته واتّخذته خليلًا وأخًا لي، (الرَّجُلُ عَلَى دِينِ خَلِيلِهِ فَلْيَنْظُرْ أَحَدُكُمْ مَنْ يُخَالِلُ) (حديث شريف).

ويبدو أن التقاليد التي سنت لنا أن نقول لكبرائنا "يا خال" أيا كانت صلاتنا به، وقرابتنا له، ليست من قبيل المجاملات، بل وقار، ومداخل للود بين الناس.

مقالات اخري للكاتب

"العنف ضد المرأة" .. حملة واحدة لا تكفي!

"العنف ضد المرأة" .. جملة واحدة لا تكفي!

الـ"صلاح عبدالله" الموهوب عندما يقلب الصفحة!

الـ"صلاح عبدالله" الموهوب عندما يقلب الصفحة!

غياب برامج "سكينة النفس" .. فمن يعيدها؟!

منذ افتتاح التليفزيون المصري مطلع الستينات، لم تغب البرامج الدينية التي كان يقدمها كبار العلماء، ولم تكن برامج للتعريف بالكتاب والسنة فقط بقدر ما كانت

فساتين "الجونة".. هكذا تظلم المهرجانات!

فساتين "الجونة".. هكذا تظلم المهرجانات!

"الجونة" يفتح الباب للمهرجانات السينمائية

انطلاق مهرجان الجونة السينمائي في هذا التوقيت الصعب خصوصًا على المهرجانات الفنية في العالم، يعد تحديا كبيرا جدا، ومكسبا للحركة الفنية، والسياحية في مصر، وكما قال مدير المهرجان انتشال التميمي "الجونة أول مبادرة عربية لتنظيم المهرجانات في تحد لجائحة كورونا في العالم العربي".

خالد الصاوي .. وموهبة "موزاييك التمثيل"

خالد الصاوي .. وموهبة "موزاييك التمثيل"

"إلا أنا" رسائل أسرية هادئة

بعض صناع الدراما يؤكدون أنه ليس شرطًا أن يكون الهدف من أي عمل فني توصيل رسائل أو عظات، وآخرون يرون العكس، وفي رأيي أنه من الضروري عندما يشرع مؤلف فى كتابة عمل فني أن يضع الجمهور الذى سيتعاطى مع ما سيقدم له كهدف..

"أبواب الفجر" الفيلم المنتظر عن أكتوبر

فى كل عام تهل علينا فيه ذكرى أحد أجمل أيام مصر، وهو ذكرى حرب أكتوبر المجيدة، يطرح السؤال الصعب والذي لم نجد له إجابات حتى اليوم، لماذا لم تنتج السينما المصرية فيلمًا يليق بهذه الحرب التى ما زالت تحير العالم ببطولات جيشنا العظيم وبسالة أبنائه.

المطلوب من عضو مجلس الشيوخ .. مصر أولا

انتهت جولة إعادة انتخاب أعضاء مجلس الشيوخ، وأعلنت الهيئة الوطنية للانتخابات الأربعاء الماضي أسماء الناجحين فى في كافة محافظات الجمهورية، حيث جرت جولة الإعادة في 14 محافظة بين 52 مرشحا، على 26 مقعدا.

نتيجة الثانوية يوميا خطر يهدد طلابها!

قرارات وزير التعليم الدكتور طارق شوقي والتي أعلنها في مؤتمره الصحفي الثلاثاء الماضي مهمة وخطوة تنظيمية، لكنها لا تصب فى مصلحة الطالب خاصة طالب الثانوية

.. وفي مصر مليون بائع فريسكا!

قد تكون حكاية بائع الفريسكا بداية تسليط الضوء من خلالها على مئات بل الآلاف من النابغين في القرى والنجوع والمدن أيضًا، هو مثل ضوء سطع صدفة، فانتبهنا جميعنا

أعيدوا الجمهور للسينما والمسرح .. الصين فعلتها!

قد تكون مخاوف الكثيرين من موجة ثانية لفيروس كورونا مشروعة، ولكن هل تصبح هذه المخاوف كابوسًا يحول دون استمرار الحياة، ففي بلد منشأ الفيروس وهي الصين سجل شباك تذاكر العروض السينمائية انتعاشًا في حجم مبيعاته التي تضاعفت بأكثر من 3 مرات الأسبوع الماضي؛ لتصل إلى 960 مليون يوان (نحو 140 مليون دولار).

مادة إعلانية

[x]