[x]

اقتصاد

لماذا يطرح البنك المركزي المصري أذون خزانة بالدولار؟

17-11-2020 | 12:19

البنك المركزي

محمود عبدالله

يطرح البنك المركزي المصري نيابة عن وزارة المالية، أذونا وسندات خزانة على المؤسسات المالية المحلية والأجنبية.


وأذون الخزانة هي أداة من أدوات الدين قصيرة الأجل تصدرها الحكومة لغرض الاقتراض، وهي بمثابة تعهد من الحكومة بدفع مبلغ معين في تاريخ الاستحقاق، وتصدر بفترات استحقاق تتراوح بين 3 أشهر و6 أشهر وعام.

وأعلن "المركزي المصري"، أمس الإثنين عن بيع أذون خزانة حكومية مقومة بالدولار، نيابة عن وزارة المالية، بنحو 1.585 مليار دولار لأجل 364 يومًا، كما ذكر عبر موقعه الإلكتروني أن القيمة المطلوبة للعطاء بلغت 1.560 مليار دولار، وأن معدلات التغطية وصلت إلى 1.1 مرة.

وقال البنك المركزي إن العروض بلغت قيمتها نحو 1.755 مليار دولار، بعدد 38 عرضًا، وبلغ أعلى عائد معروض نحو 4%، بينما بلغ أقل عائد معروض 3.34%، ومتوسط عوائد 3.44%، لافتًا إلى أنه وافق على 33 عرضًا بقيمة 1.585 مليار دولار بمتوسط عائد 3.394%، وأن أعلى عائد في العروض المقبولة بلغ نحو 3.401%، في حين سجل أقل عائد 3.34%.

وقال الدكتور ياسر عمارة، المحلل المالي والاقتصادي، إن أذون الخزانة هي أداة قصيرة الأجل لتمويل الموازنة العامة للدولة أي في مدة لا تتعدى عاما، وذلك عكس سندات الخزانة التي تعد أداة طويلة الأجل.

أضاف في تصريحات لـ"بوابة الأهرام"، أن أذون الخزانة المقومة بالدولار، هي أداة قصيرة الأجل لتمويل الاحتياجات بالعملة الأجنبية، لتعويض التراجع الذي لحق بالسياحة وقناة السويس والصادرات أي بمصادر العملة الأجنبية.

أوضح أن أذون الخزانة بالدولار، تمثل وسيلة تمويل سريعة وتشهد إقبالاً من جانب المستثمرين، لأنها لا تتطلب تحويلاً للدولار إلى الجنيه المصري، كما يحصل المستثمر على فائدة بنحو 3%، وبالتالي سعر الفائدة يكون مغريًا لأن الفائدة بالأسواق العالمية "صفر" وفي بعض الأسواق بالسالب.

وأشار إلى أن الإقبال على تلك الأذون الدولارية، بمثابة ثقة كبيرة في الاقتصاد المصري، ما يعزز الثقة في جذب الاستثمارات الأجنبية من الخارج، ويعزز أيضًا من إيجابية التصنيف الائتماني، ومن ثم تكون تكلفة القروض التي تحصل عليها مصر أقل، منوهًا بأن أذون الخزانة الدولارية لا تمثل عبئًا على الدين الخارجي، لأنها قصيرة الأجل، ويتم إقفالها في عام.

لفت إلى أن مصر لديها فجوة تمويلية بالدولار بنحو 10 مليارات دولار، وتسعى إلى سدها من مصادر العملة الأجنبية "صادرات، سياحة، قناة السويس، تحويلات العاملين بالخارج"، بجانب أذون الخزانة الدولارية.

وقال محمد السعيد المحلل الاقتصادي في تصريحات لـ"بوابة الأهرام"، إن الهدف من طرح أذون الخزانة الدولارية، الحصول على سيولة بالنقد الأجنبي لتلبية احتياجات الحكومة وسداد التزاماتها الخارجية من النقد الأجنبي، وللحفاظ على مستويات الاحتياطي النقدي، وهي تشهد إقبالاً من الأجانب، لاسيما في ظل برنامج الإصلاح الاقتصادي الأخير الذي انتهجته الحكومة.

ووفقًا للبنك المركزي المصري، ارتفع صافى الاحتياطيات الأجنبية لمصر إلى 39.22 مليار دولار فى نهاية شهر أكتوبر 2020 مقارنة بنحو 38.425 مليار دولار فى نهاية سبتمبر السابق له، بارتفاع قدره 790 مليون دولار.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة