كتاب الأهرام

شرطي لكل مواطن

16-11-2020 | 13:11

ذهب الفنانون إلى الجونة في مهرجان السينما، وأمام مظاهرات الفساتين عاد عدد كبير منهم مصابًا بالكورونا.. وأقام اتحاد الكرة حفل تكريم للاعب مصر الدولي محمد صلاح وأصيب اللاعب بالفيروس اللعين، وهناك حالات إصابات كثيرة أقل ما توصف به هو الإهمال وغياب الوعي..


إن ضيوف المهرجان كانوا بلا كمامات وكذلك المحتفلون بمحمد صلاح في اتحاد الكرة.. إن العالم كله أوقف الحفلات الجماعية التي تجتمع فيها أعداد كبيرة من البشر، ولكن ما يحدث في مصر الآن حيث تشهد عشرات اللقاءات والاحتفالات شىء يدعو للدهشة والتساؤلات وهو يعكس حالة من الاستخفاف بحياة الناس..

لقد ارتفعت نسب الإصابة بالمرض في العالم كله وبدأت دول كثيرة في إغلاق حدودها وأبوابها مرة أخرى، وإذا كنا في مصر قد تجاوزنا هذه المحنة بأقل الأضرار فيجب أن نكمل المواجهة.. إن دولاً كثيرة تعاني الآن ارتفاع أعداد المصابين بعد أن نجحت في الخروج من الأزمة في موجتها الأولى..

إننا نتعامل مع كورونا بإهمال شديد ورغم القرارات التي اتخذتها الحكومة والغرامات التي قررتها بخصوص الكمامات والزحام وتكدس الناس فإن الشارع المصري لم يتجاوب مع كل هذه الإجراءات..

إن ما حدث في الجونة واحتفالية محمد صلاح ومناسبات أخري كثيرة يؤكد أننا نتعامل مع الأشياء بإهمال واستخفاف.. والغريب أن هذه التجاوزات تحدث في أوساط اجتماعية لا ينقصها الوعي والحرص والتقدير السليم للأشياء والظروف..

لقد خسر الفريق القومي لكرة القدم أهم وأخطر لاعبيه بسبب كورونا في مباراة مهمة.. وكان من الممكن أن يتجنب اللاعب والمشرفون علي الفريق واتحاد الكرة مثل هذا الخطأ.. إن القضية ليست شيئا عابراً إنها كارثة إنسانية بكل المقاييس ويجب أن نتعامل معها بوعي وجدية..

إن الإهمال في مثل هذه الكوارث شيء من العبث والحكومة لم تقصر في اتخاذ إجراءات حماية الناس من كورونا ولكنه الوعي الغائب..

إن الناس لا تستخدم الكمامات وتتكدس في الزحام في الشوارع والمولات والحفلات والزواج والطلاق ولا نحمد الله أننا نتجاوز المحنة بسلام.. هل مطلوب شرطي لكل مواطن..

* نقلًا عن صحيفة الأهرام

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة