[x]

حـوادث

قبل اليوم العالمي لـ"ضحايا حوادث المرور".. خبراء يضعون حلولا للحد من الخسائر البشرية

15-11-2020 | 19:38

حوادث الطرق

عبد الرحمن علي عطية

يحيي العالم سنويا يوم 17 نوفمبر "اليوم العالمي لإحياء ذكرى ضحايا حوادث المرور على الطرق "، ويأتي احتفال هذا العام تحت شعار "الحياة ليست جزء من السيارة"، حيث يركز هذا الموضوع على الخطة العالمية لعقد العمل من أجل السلامة على الطرق والمركبات الأكثر أماناً.


ولاتزال الإصابات الناجمة عن حوادث الطرق تشكل مشكلة كبيرة تواجه الصحة العامة، وسببا رئيسيا من أسباب الوفيات والإصابات وحالات العجز في جميع أنحاء العالم.

وفى هذا الصدد، قال اللواء مدحت قريطم، مساعد وزير الداخلية الأسبق لقطاع الشرطة المتخصصة، إنه طبقا لتقرير الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء، إن حوادث الطرق انخفضت خلال العام الحالى مقارنة، بالعام الماضى.

اللواء مدحت قريطم، مساعد وزير الداخلية الأسبق


وأضاف قريطم، خلال تصريحاته لـ"بوابة الأهرام"، أن تراجع معدل حوادث الطرق يتركز فى محورين المحور الأول نتيجة لإنشاء وتنفيذ مشروعات النقل وشبكات الطرق والكبارى الحديثة على أعلى مستوى من الكفاءة والجودة للطرق، بخلاف إعادة ترميم الطرق القديمة من جديد من فترة إلى أخرى وهذا من أجل إصلاح العيوب التى تعرضت لها الطرق.

وأشار قريطم إلى أن ذلك أدى إلى معدل انخفاض حوادث الطرق ، وأن كبارى المشاة المتواجدة على هذه الطرق أجبر العنصر البشرى على عدم تخطى الطريق بشكل خاطئ مما يحافظ على الأرواح البشرية، وكذلك إنشاء هذه الطرق على النظام العالمى والتزام كل قائد مركبة بالحارة المرورية الخاصة به الأمر الذى أدى إلى الحد من تصادم السيارات.

وأوضح مساعد وزير الداخلية الأسبق، أن وزارة الداخلية لها دور أساسى فى الحد من انخفاض معدل الحوادث على الطرق بتفعيل الجهود المبذولة لتحقيق السلامة والانضباط المروري والأمني بمفهومه الشامل والتفاعل المباشر مع المشكلات التى قد تعوق حركة المرور وإيجاد الحلول الفورية لها من خلال التواجد المروري لتسيير حركة السيارات على الطرق وتكثيف الإدارة العامة للمرور، الحملات مرورية على الطرق السريعة وضبط مخالفات السرعة بالرادار الثابت والمتحرك وحملات الكشف عن الإطارات والكشف عن متعاطي المخدرات أثناء القيادة، والدراجات النارية المخالفة.

ونوه قريطم على اتباع تعليمات منظمة الصحة العالمية (WHO) باستخدام أحزمة الأمان ومقاعد حماية ﺍﻷﻃﻔﺎﻝ وضرورة ارتداء قائد السيارة وجميع مستقلى السيارة حزام الأمان لأنه يحمي من اندفاع الفرد خارج السيارة عند الاصطدام بسيارة أخرى، ويحمي من حدوث الوفاة بنسبة أربع مرات أكثر من عدم ارتدائه، ويحمي من الاصطدام بالزجاج الأمامي للسيارة ويقلل من الإصابات.

ولفت قريطم إلى أن الالتزام بالسرعة المقررة على الطرق لأنها لم توضع عبثا إنما وضعت طبقا لتصميم الطريق لأنها سرعة تصميمية خصصت للطريق موضحا أنه كلما انخفضت السرعة والتزم قاذد المركبة بالسرعة كلما خفت نسبة الحوادث، ولابد لقائد المركبة الكشف عن الإطارات قبل أن يستقل الطريق لأن الإطارات التى بها هواء أقل من المعدلة الطبيعى تكون أكثر خطورة لأن الإطار يزيد مع معامل الاحتكاك مع الإسفلت ما يؤدى إلى وقوع حوادث على الطرق.

وفى ذات السياق قال المستشار سامي مختار، خبير السلامة على الطرق ورئيس الجمعية المصرية لرعاية ضحايا حوادث الطرق ، إن 80% من أسباب حوادث الطرق هو العامل البشري، وذلك بسبب عدم التوعية اللازمة، مقابل 7%؜ بسبب الطرق.

المستشار سامي مختار، خبير السلامة على الطرق ورئيس الجمعية المصرية لرعاية ضحايا حوادث الطرق


وأضاف خبير السلامة على الطرق رئيس الجمعية المصرية لرعاية ضحايا الطرق وأسرهم أنه فى ظل الإجراءات الاحترازية المتخذة للوقاية من جائحة كورونا قرر مجلس إدارة الجمعية المصرية لرعاية ضحايا الطرق وأسرهم إحياء اليوم العالمي لذكرى ضحايا حوادث الطرق هذا العام تحت شعار (كلنا معك).

موضحا، أن إحياء المهرجان هذا العام يتم بطريقة مختلفة تماما عما سبق، حيث يركز على ابرز المجهودات التى قامت بها كل من الدولة والجمعية متمثلة فى المشروع القومي للطرق والدور الإيجابي للإعلام فى نشر ثقافة السلامة على الطريق ودور وزارة الصحة فى هذا المجال وتطوير هيئة الإسعاف المصرية.

وذكرت الأستاذة إيمان حماد، عضو مجلس إدارة الجمعية المصرية لرعاية ضحايا الطرق ومدير إدارة تدريب المرأة بها، بأن الجمعية تدعو جميع الجهات العاملة فى مجال السلامة على الطرق للمشاركة معها فى إيضاح المجهودات التى تبذل فى هذا الصدد والخطط المستقبلية.

وأوضحت حماد، أن الجمعية تدعو كل جهة ساهمت بشكل أو آخر فى هذا المجال إلى مراسلة الجمعية وإرسال تقرير عما قدمته وساهمت به فى هذا المجال خلال السنوات الثلاثة الماضية، حتى تتمكن الجمعية من إلقاء الضوء عليه ووضعه فى كتيب يوضح للمواطنين المجهودات التى تبذل فى هذا الصدد، لرفع معدلات السلامة والأمان على الطرق والأخذ بالفعال منها.



الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة