[x]

آراء

نجاح أول هايبرلوب.. والنوم باطمئنان

13-11-2020 | 16:24

هايبرلوب : هو نظام نقل بسرعة فائقة، أطلقه رجل الأعمال والمخترع الأمريكي إيلون ماسك، استنادا إلى مبادئ تعود إلى 100 عام.. عبارة عن كبسولات ركاب تنطلق داخل أنابيب منخفضة الضغط خالية من الهواء تربط بين محطتين (نقطتين).. هذه الكبسولات لها وسادة هوائية مضغوطة ولا تحتك بجدران الأنبوب التي تسير فيه، مما يؤدي إلى زيادة سرعتها قد تصل إلى نحو 1000 كيلو متر فى الساعة.. مما يجعلها تنافس الطائرات فى النقل.


في الأسبوع الماضي نجحت تجربة إطلاق أول هايبرلوب في العالم وبداخله جوش جيجل الرئيس التقني والشريك المؤسس لڤيرجن هايبرلوب ، وسارة لوشيان، مدير تجربة الركاب، ووصلا سالمين.. وما أن رأيت الفيديو الخاص بنجاح التجربة ووجود أصحاب المشروع بداخله.. حتى قفزت إلى ذهني تلك النكتة الشهيرة عن العلم والعلماء والتعلم

تقول النكتة: "تم استدعاء مجموعة من أساتذة هندسة الطيران وجلسوا في طائرة.. وعندما أُغلقت الأبواب وأوشكت الطائرة على الإقلاع.. تم إخبارهم بأن هذه الطائرة من صنع تلاميذهم.. عندها هرعوا نحو أبواب الطائرة محاولين الهروب والنجاة بأنفسهم.. باستثناء أستاذين كانا يجلسان في ثقة وهدوء شديدين.. سألوا الأول: لماذا لم تهرب؟!.. أجاب بثقة شديدة: إنهم تلاميذتي، قمنا بالتجربة 100 مرة، وأثق تماماً أن الطائرة ستطير.. ولما سألوا الثاني: لماذا لم تهرب؟!.. أجاب بثقة شديدة مع هدوء واضح داعيا الجميع بعدم الفزع والجلوس بلا خوف قائلا: "إنهم تلاميذتي، وأثق تماماً أن الطائرة لن تتحرك من مكانها".

والمعنى أن في الاختراعات هناك نوعان من البشر، نوع يقوم بالتجربة مرة واثنان بل مئات المرات حتى يجلس بلا خوف عند اختبار اختراعه، وهناك نوع آخر لم يقم بأى تجربه ولم يحاول ولم يجتهد، وكل ما يفعل مجرد أفكار فارغة فى الهواء، لم يختبرها.. أو يسعى لتطبيقها.

وفى نجاح تجربة أول هايبرلوب فى العالم، وسيره لمسافة 500 متر في لاس فيجاس بولاية نيڤاد الأمريكية، كان أول من جلس مستريحا واستقل تلك الوسيلة الجديدة التي قد تغير مستقبل النقل فى العالم، هما جوش جيجل الرئيس التقني والشريك المؤسس، وسارة لوشيان مديرة تجربة الركاب.. فقد كانا يجلسان بهدوء ومرتاحين البال، يبتسمان للكاميرات والقنوات العالمية الناقلة للحدث.. لماذا؟! لأن شركتهم أجرت أكثر من 400 اختبار سابق بدون ركاب.. لذلك كانوا مطمئنين لنجاح التجربة.

أعتقد أننا وصلنا إلى عصر لسنا بحاجة فيه إلى الموت في سبيل التأكيد على صحة اختراعاتنا.. فعبر التاريخ كان هناك دوما تضحيات من المخترعين لإثبات أن اختراعاتهم ناجحة مائة بالمائة.. أشهرهم العربي عباس بن فرناس الذي حاول أن يطير واجتهد لاثبات وجهة نظره في اختراعه لكنه سقط من أعلى ميتا.. بعد مئات السنين إنضم إليه الخياط الفرنسي فرانز رايكلت وكان أول من فكر في المظلة القابلة للارتداء، وعند قيامه باختبار اختراعه من أعلى برج إيفل، بعد أخذ الإذن من السلطات المحلية سقط قتيلا، حيث قفز مباشرة إلى حتفه.

هناك أيضًا المهندسان الأميركيان هنري سمولينسكي وهارولد بلايك، كانا يفكران فى وسيلة جديدة للنقل واخترعا "السيارة الطائرة"، وهي عبارة عن سيارة معدلة جمعت بين سيارة فورد بينتو وطائرة سيسنا.. وأثناء تجربة ابتكارهما.. تحطم الجناحان أثناء التحليق في الجو، وسقطا قتيلين.
المهندس والمصمم الأيرلندي توماس أندروز، صمم السفينة الشهيرة " تايتانيك "، وكان يؤكد أن سفينته غير قابلة للغرق مهما حدث.. ولذلك كان على متنها في رحلتها الأولى والأخيرة في العام 1912.. والكل يعرف ما حدث لها.

والأمثلة كثيرة لمن قُتلوا فى سبيل أفكارهم أو اختراعاتهم، لكن العزاء لهم ولنا ربما يكون فى تلك الجملة "لابد من التضحيات لتقدم البشرية".. أما الذين لم يجربوا ولم يجتهدوا ولم يخترعوا فيمكنهم النوم طويلا بأمان كالمعلم الثاني في الطائرة، واثقين من نظرية أن الطائرة لن تطير.

تويتر @TantawiPress

الري بالموبايل في مصر وغانا

الري بالموبايل في مصر وغانا

ترعة هنيدي .. وترعة هولندا

نشر الفنان المحبوب محمد هنيدي صورة له على حسابه على تويتر، وكتب عليها: "لقيت حد يصورني صورة عدلة.. بجانب ترعة المريوطية.. شكرا للمصور اللي هو أنا بعصاية السيلفي"

غزو الحمقى وتطبيق القانون

غزو الحمقى وتطبيق القانون

بنات الجروجون

وقف أحدهم يقدم فاصلا من السخرية و"التريقة" على طريقة أداء وأسماء المذيعين والمذيعات داخل إذاعة القرآن الكريم.

جريمة الزرقاء وفتاة المعادي والعنف المتزايد

ما الذي يحدث فى مجتمعنا العربي من أقصاه إلى أقصاه؟!.. هل تتحقق فينا مقولة محمد الماغوط القاسية والمؤلمة: "ما من جريمة كاملة في هذا العصر سوى أن يولد الإنسان عربيًا"؟!

هل سمعت عن هذه التطبيقات الحكومية؟!

أرسلت لى وزارة الاتصالات على الإيميل، خبرًا عن إصدار تطبيق جديد أطلقته بالتعاون مع وزارة الكهرباء، تطبيق يهم الأشخاص ذوي الإعاقة السمعية وصعوبات التخاطب أسمته تطبيق "واصل".

مخالفة مواطن وموظف

لك أن تتخيل 4 ملايين مخالف بناء في بلادنا.. كيف هذا؟! بسبب المواطن مضطرًا أو متجبرًا أو متعمدًا.. وبسبب تقاعس الموظف العمومي فى المحليات وفي الرقابة وفي

المصريون في عيون لينا ناتاشا

لا أعرفها بشكل شخصي، ولم نلتق في أي مناسبة من قبل، لكنني أتابعها على منصة التدوين القصيرة "تويتر".. أتابع تدويناتها عن مصر باهتمام أكبر، أجد دقة اختياراتها،

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة