[x]

أخبار

«حياة كريمة».. مبادرة رئاسية في 14 محافظة لرفع مستوى معيشة 4.5 مليون مواطن

14-11-2020 | 13:25

حياة كريمة

أحمد حامد

خلال السنوات الست الماضية لم تتوقف الدولة عن دعم المواطن والعمل على رفع مستوى معيشته، عبر  الكثير من المبادرات الرئاسية  وفي مقدمتها مبادرة « حياة كريمة »، التى عكست عزم الدولة بكل أجهزتها على إحداث التغيير الشامل في التجمعات السكنية التي عانت سابقا من الحرمان وغياب الخدمات، إلى أن جاءت المبادرة لتساهم في  بناء مستقبل مشرق لهذه التجمعات التي يقطنها نحو 12.5 مليون مواطن.

وبدعم رئاسي تكاملت أجهزة الدولة لتنفيذ مباردة « حياة كريمة » بهدف معالجة واحدة من أهم تحديات التنمية في التجمعات الريفية المستهدفة بالمرحلتين الأولى والثانية من المبادرة والتي يبلغ عددها 375 تجمعا ريفيا في 14 محافظة ويعيش فيها حوالي 4.5 مليون مواطن مصري.

وزير التنمية المحلية محمود شعراوي - الذي دشن المرحلة الثانية للمبادرة في أكتوبر 2020 باستثمارات إجمالية نحو 10  مليارات جنيه - أكد أن سوء حالة الطرق وغياب خدمات الإنارة العامة كانتا من أبرز التحديات التنموية التي تواجه التجمعات الريفية الأكثر احتياجاً، حيث انعكس تدني جودة هذه الخدمات سابقاً على مستوى الاتصالية الجغرافية للسكان الريفيين وقلل من قدرتهم على الوصول لمرافق تقديم الخدمات الصحية والتعليمية والشبابية، مما أثر بالسلب على الوضع الاقتصادي في الريف.

ولأن تحسين خدمات الطرق والإنارة العامة كان مطلباً ملحاً لمواطني التجمعات الريفية المستهدفة، وجهت وزارة التنمية المحافظات لإعطاء أولوية لمشروعات رصف ورفع كفاءة الطرق و خدمات الإنارة العامة وإنشاء الكباري فوق المجاري المائية، وذلك ضمن خطة استثمارات مبادرة حياة كريمة والتي تشرف عليها الوزارة ويبلغ حجم استثماراتها الإجمالية في مختلف القطاعات خلال العامين الماليين 2019/2020 ، 2020/2121 حوالي 13 مليار جنيه.

وحرصت وزارة التنمية المحلية، على تكامل الاستثمارات الموجهة للتجمعات الريفية المستهدفة مع المشروعات القومية الكبري التي تتبناها الدولة في السنوات الستة الأخيرة وأهما الاستثمارات في المحاور التنموية والطرق الإقليمية والاستثمارات غير المسبوقة في قطاع الكهرباء بما يؤدي في النهاية إلى تحقيق تحسن مستدام في الأوضاع المعيشية للمواطنين.

وقد أسهمت خدمات مشروع حياة كريمة في ربط مواطني التجمعات المستهدفة بمحاور التنمية وشبكات الطرق الكبري، وتحقيق  الاستفادة من الوفرة غير المسبوقة في قدرات شبكات الكهرباء القومية التي تحققت على مدار السنوات الستة الماضية، فضلاً عن أن الاستثمار في الطرق المحلية و خدمات الإنارة العامة ومياه الشرب والصرف الصحي ساهم في توفير فرص عمل لأبناء التجمعات المستهدفة.

مدير الوحدة المركزية لمبادرة « حياة كريمة » بوزارة التنمية المحلية، ولاء جاد الكريم، أكد أنه تم ضخ استثمارات بحوالي مليار جنيه بقطاع الطرق والنقل ضمن استثمارات المرحلة الأولى والثانية للمبادرة، تضمنت 350 مشروعاً طرق بأطوال حوالي 550 كيلو متر وإنشاء ورفع كفاءة 32 كوبري.

وأوضح جاد الكريم، أن استثمارات التنمية المحلية في قطاع الإنارة العامة تضمنت 482 مشروعاً باستثمارات إجمالية حوالي 900 مليون جنيه تشمل رفع قدرات شبكة الكهرباء العامة من خلال توريد وتركيب المحولات، ومضاعفة إعداد أعمدة الانارة العامة والكشافات لتغطية كافة طرق وشوارع التجمعات الريفية المستهدفة وإحلال وتجديد أسلاك شبكات الكهرباء.

كما كشف مدير الوحدة المركزية لمبادرة حياة كريمة بوزارة التنمية المحلية عن أن المحافظات نجحت في إنهاء تنفيذ 188 كيلومترا من شبكات الطرق المستهدفة حتى الآن، وتنفيذ 125 مشروعا من مشروعات قطاع الإنارة العامة وجار الانتهاء من باقي المشروعات قبل نهاية العام المالي الجاري.

يذكر أن مبادرة حياة كريمة التي انطلقت مطلع العام المالي الماضي تستهدف 1000 تجمع ريفي حتى نهاية العام المالي 2023/2024 ، وتنفذ المبادرة تحت إشراف وزارة التنمية المحلية وبالتنسيق مع مختلف الوزارات والهيئات المعنية وعلى رأسها وزارات التضامن والتخطيط والتنمية الاقتصادية والاسكان و التربية والتعليم، الشباب والرياضة والزراعة، الري، القوى العاملة.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة