[x]

أخبار

أمين إعلام "المصريين": رسائل الرئيس السيسي بشأن الإرهاب وحدت العالم على ضرورة مواجهته

11-11-2020 | 16:43

محمد مجدي أمين لجنة الإعلام بحزب المصريين

محمد الاشعابي

قال محمد مجدي، أمين لجنة الإعلام بحزب "المصريين"، إن الرسائل التي وجهها الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم خلال المؤتمر الصحفي المشترك مع رئيس الوزراء اليوناني في غاية الأهمية، والتي يأتي على رأسها ضرورة مواجهة الإرهاب الأسود والدول الممولة له والتي توفر للإرهاب ملاذا آمنا.


وقال "مجدي"، في تصريح مساء اليوم الأربعاء، إنه يتضح للجميع أن جميع أحاديث الرئيس السيسي في الداخل والخارج لا تخلو من الحديث عن الإرهاب وخطورته على العالم أجمع؛ لأن للدولة المصرية تجربة ملهمة في تجفيف منابع الإرهاب اعتمدت فيها على تطوير الجانب التشريعي، وكان من أبرزها تعديل قانون مكافحة الإرهاب رقم 94 لسنة 2015 بهدف تحديد تعريف أشمل للأموال الإرهابية وتمويل الإرهاب.

وأضاف أمين لجنة الإعلام بحزب "المصريين"، أن الرئيس السيسي يحرص دائمًا على طرح تجربة الدولة المصرية في مكافحة الإرهاب في المحافل الدولية، موضحًا أن هناك تقديرا واحتراما من العالم أجمع بما تقوم به مصر في هذا الإطار، لافتًا إلى أن التضحيات التي تقدمها مصر من أبنائها سواء من رجال الجيش أو الشرطة أو الشعب يؤكد أمام العالم أن مصر تواجه الإرهاب بكل ما لديها من قوة وعزيمة، مشددًا على ضرورة تبني خارطة طريق دولية لمواجهة هذه الظاهرة التي تشكل خطرًا كبيرًا.

وأوضح أن استمرار بعض الدول في تدعيم وتمويل الإرهاب يعوق جهود مصر وغيرها من الدول في إطار مكافحته، مؤكدًا أن الدول التي تُساند وتدعم الإرهاب الأسود تسعى لتحقيق أهداف ومصالح خاصة بها، ويجب مواجهة ذلك في أسرع وقت.

وأشار إلى أن رؤية الرئيس السيسي في مكافحة الإرهاب والمتمثلة في ضرورة تجديد الخطاب الديني والابتعاد عن التطرف وتطوير التعليم تُعد الرؤية الأفضل لمواجهة هذه الظاهرة العالمية، موضحًا أن العالم ينظر بتقدير واحترام للرئيس السيسي وتجربته في تحقيق التنمية المستدامة، تزامنًا مع الحرب الضروس ضد الإرهاب، لافتًا إلى أن العالم ينظر للرئيس السيسي بانبهار ويستمعون لوجهة نظره في قضايا المناخ والإرهاب والأمن الدولي، والقضايا الإقليمية، ورأي مصر أصبح مسموعًا بتقدير وثقة من العالم أجمع.

وحول تأكيد الرئيس السيسي على أهمية شمولية الحل السياسي في ليبيا وأنه سيظل السبيل الأوحد لتحقيق الاستقرار لهذا البلد الشقيق، أكد أمين لجنة الإعلام بحزب "المصريين" أن الرئيس السيسي كان له دور كبير في فرض السلام على الجميع واللجوء لحل سياسي يحفظ دماء وثروات الليبيين من الضياع، موضحًا أن الدور المصري في فرض خطوط حمراء تمنع من توغل حكومة الوفاق، واستخدام قوات أجنبية في محاربة الجيش الوطني الليبي، أعاد توازن القوى بين الجميع، بما يؤكد أنه لا حل عسكري للقضية الليبية، وأنما لا بد من حل سياسي، مشيدًا بالحكمة المصرية في التعاطي مع هذا الملف الخطير.

ولفت إلى أن تهيئة الأجواء نحو استئناف العملية السياسية مهمة تقع على جميع الشركاء في ليبيا، مع ضرورة استبعاد كافة الميليشيات الإرهابية والمرتزقة الذين تم جلبهم من سوريا للقتال مع حكومة الوفاق واستبعاد التواجد التركي والذي سيحاول عرقلة كل اتفاق للسلام بين الأشقاء الليبيين.

واختتم مؤكدًا أن مصر تلعب دورًا مهمًا لحماية الدول العربية من خطر الإرهاب، وخاصة ليبيا التي تشهد صراعات عنيفة؛ علاوة على دور مصر المحوري في القضاء على الجماعات الإرهابية المسلحة التى حاولت النيل من مقدرات الدولة المصرية وخارج حدودها.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة