رئيس هيئة المحطات النووية: شركات عالمية ترغب في إنشاء أول محطة طاقة نووية بمصر

19-9-2012 | 12:14

 

أ ش أ

أعرب الدكتور خليل ياسو رئيس هيئة المحطات النووية عن تفاؤله بشأن قرب بدء العمل في مشروع مصر القومي الخاص بإنشاء أول محطة نووية لتوليد الطاقة الكهربائية في مصر ، موضحًا أن هيئة المحطات النووية تواصل استعداداتها لاستقبال أول مفاعل نووي لإنتاج الطاقة عقب موافقة الحكومة ال مصر ية على بدء العمل في المشروع.


وقال ياسو - في تصريح خاص لمراسل وكالة أبناء الشرق الأوسط بالنمسا أثناء حضوره فعاليات المؤتمر العام السنوي السادس والخمسين للوكالة الدولية للطاقة الذرية - "هناك خطة متكاملة لتعاون مصر مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية بخصوص مشروع إنشاء أول محطة طاقة نووية في مصر " موضحا أن هذا التعاون يتضمن العديد من المجالات التي تتعلق بتطبيق معايير الأمان النووي والجوانب الخاصة بتوفير الخبرات وتدريب الكوادر المعنية بإدارة المشروع والنواحي الفنية المرتبطة بتصاميم البني التحتية للمشروع استعدادًا لاستقبال المفاعل طبقا لمعايير الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وأكد الدكتور ياسو في نفس السياق التزام مصر بالمعايير الدولية قائلا " نحن نعمل على احترام جميع المتطلبات الخاصة بهيئة الطاقة الذرية " لافتا إلى حرص مصر على إنشاء أول محطة للطاقة النووية طبقا للمواصفات القياسية الخاصة بهيئة الطاقة الذرية التي تمثل المعايير الدولية الواجب تنفيذها أثناء عملية الإنشاء في المجالات المختلفة.

وعلى صعيد متصل بالطاقة النووية في مصر ، كشف دكتور ياسو رئيس هيئة امحطات النووية ال مصر ية النقاب عن عقد اجتماع هام في مقر الوكالة الدولية للطاقة الذرية بالعاصمة فيينا قبيل بدء فعاليات المؤتمر العام السنوي الحالي للوكالة ضم الدكتور سيد العربي رئيس هيئة الطاقة الذرية والدكتور سيد المنجي، نائب هيئة الرقابة النووية، مع خبراء هيئة الطاقة الذرية المعنيين في قطاع التعاون الفني بحضور مسئول ملف المفاعل النووي ال مصر ي وخبراء هيئة الطاقة الذرية في التخصصات المختلفة المتعلقة المشروع.

وأوضح أنه تم خلال اللقاء، الاتفاق مع مسئولي الوكالة على امتداد خطة المشروع حتى عام 2015.
وعلى الصعيد الداخلي أوضح دكتور ياسو أن هيئة المحطات النووية قامت بإعداد ملف كامل عن المشروع تم رفعه لوزير الكهرباء والطاقة تضمن جميع أبعاد المشروع وآخر التطورات والتداعيات التي حدثت في موقع المشروع بمنطقة الضبعة، فضلا عن كافة الجوانب الخاصة بالتعويضات التي تم صرفها لأهالي المنطقة، موضحا أن العمل في تأجل في وقت سابق حتى انتخاب رئيس الجمهورية والبرلمان.

وفي ذات السياق أعرب دكتور ياسو عن تفاؤله قائلا " الآن لدينا رئيس جمهورية منتخب " موضحا أن الملف وضع بالكامل أمام السيد رئيس الجمهورية عقب انتهاء الانتخابات الرئاسية، قائلا " نحن في انتظار قرار الحكومة ببدء العمل في المشروع "، مؤكدًا أن عددا من الشركات العالمية أبدت رغبتها في المشاركة في تنفيذ مشروع إنشاء أول مفاعل نووي مصر مدللا على ذلك بآخر مؤتمر نظمته إحدى الشركات الكورية في مصر حول المشروع وكذلك الاتصالات المستمرة التي يستقبلها من الشركات الصينية التي أبدت رغبتها في المشاركة مؤكدا على وجود اهتمام من الدول بالمشاركة في التنفيذ عقب طرح مناقصة عالمية أمام الشركات بعد تلقي موافقة الحكومة.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]