[x]

أخبار

مدير الدفاع الاجتماعي بالتضامن يوضح لـ«بوابة الأهرام» ماهية دور الملاحظة وإجراءات إلحاق الأطفال

3-11-2020 | 18:57

وزارة التضامن الاجتماعي

أميرة هشام

تعتبر دار الملاحظة أحد أهم الدور التابعة لوزارة التضامن الاجتماعي نظرا لاستقبالها نزلاء من الأطفال الذين يخضعون للتحقيقات بمعرفة النيابة العامة على خلفية اتهامهم في ارتكاب جرم ما.

وزارة التضامن الاجتماعي تمتلك 7 دور ملاحظة على مستوى الجمهورية تستقبل العديد من الحالات التي تخضع للتحقيقات والذين تقل أعمارهم عن 18 عاما، منها الدار التي استقبلت الطفل المعروف إعلاميا باسم طفل المرور بقرار من النيابة العامة على خلفية اتهامه بالاعتداء على رجل مرور.

واقعة نجل المستشار دفعت «بوابة الأهرام» لإلقاء الضوء على دور الملاحظة والإجراءات التي تتم بداخلها عند استقبال الأطفال المتهمين في بعض الجرائم.

وفي هذا السياق، يقول محمد مظلوم، مدير عام الإدارة العامة للدفاع الاجتماعي بوزارة التضامن ، إن الطفل حين يكون على ذمة التحقيق في قضية أو متهم بجرم ما يتم إيداعه دار الملاحظة بقرار من النيابة.

وأضاف «مظلوم» في تصريحات خاصة لـ «بوابة الأهرام»، أن الطفل يتم إيداعه دار الملاحظة لحين استكمال التحقيقات وعند انتهاء النيابة من التحقيقات معه يأخذ إيداعا نهائيا وينتقل من دار الملاحظة لدار الرعاية.

وأشار مدير عام الإدارة العامة للدفاع الاجتماعي إلى أن الإيداع بدار الرعاية لا يكون محدد المدة ويكون لحين اتخاذ تدبير آخر.

وتابع مفسرا: «بمعنى نضع الطفل ونتابعه فإذا وجدناه انتظم بعد ثلاثة أو أربعة أشهر فمن الممكن أن تقوم النيابة بتبديل العقوبة بعقوبة أخرى».

وأردف: «هناك العديد من التدابير والأحكام مثلا يتم وضعه تحت الاختبار القضائي بمعنى أن يتم تسليمه لأهله ويكون تحت المراقبة وهو مع أسرته أو أن يخضع للتوبيخ، وذلك يكون حسب نوع كل قضية وطبيعة الطفل وطبيعة الجرم».

وأوضح، أنه عند وضع الطفل المتهم في دار الرعاية تطلب النيابة تقرير عن حالة الطفل كل فترة زمنية تتراوح من شهر لثلاثة أشهر وهذا قرار يعود لوكيل النيابة.

استطرد: «عند متابعة الحالة من خلال الأخصائيين الاجتماعيين والنفسيين للدار يتغير قرار النيابة بحسب استجابة الحالة»، متابعا: «لو الطفل لديه أسرة جيدة قادرة على حمايته والحفاظ عليه أو ملتزم بفصل دراسي أو التزم خلال هذه الفترة بالسلوك القويم يتغير قرار النيابة من إيداعه لتسليمه لولي أمره أو وضعه تحت الاختبار القضائي أو التوبيخ».

وعن الإجراءات التي يتم اتباعها عند دخول الحالة دار الملاحظة قال «المظلوم»: «إن الإجراءات تبدأ بتصوير الحالة ويتم أخذ الموبايل من الحالة وأي وسيلة اتصال ويتم حلق شعره حال طوله وتحديد مواعيد للأكل والسماح بزيارات الأهل ومنعها حال عدم التزام الطفل بحسن السير والسلوك».

واختتم: «يتم التعامل مع الحالة من قبل الأخصائيين الاجتماعيين والنفسيين ويتم تقدير حالته ووضع خطة لتعديل سلوكه ولو تم اتخاذ القرار بإيداع الحالة دار رعاية يتم الذهاب بملفه لاستكمال خطة تعديل السلوك».

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة