دنيا ودين

ملتقى التصوف يحتفي بميلاد الرسول الكريم

3-11-2020 | 13:42

ملتقى التصوف يحتفي بميلاد الرسول الكريم

شيماء عبد الهادي

نظمت الطريقة القادرية البودشيشية ومشيختها، بشراكة مع مؤسسة الملتقى العالمي للتصوف، أمسية علمية وروحية للتعريف بالكمالات المحمدية، وذلك على هامش فعاليات الملتقى العالمي للتصوف في دورته الخامسة عشرة.


من جانبه ركز الدكتور عبدالشافي الشيخ، أستاذ التفسير وعلوم القرآن بجامعة الأزهر الشريف، في حديثه عن مشروعية الاحتفال بالمولد النبوي الشريف من خلال إيراده لمجموعة من الأدلة الدالة على وجوب الاحتفال به صلى الله عليه وسلم، ودعا إلى ضرورة الاقتداء والتأسي به كعربون يظهر محبته والسير على نهجه، كما أكد على الدور الريادي الذي اضطلع به التصوف في مواجهة الأزمات، من خلال الأخذ بالأسباب بعدما ساق مشاهد من حياته صلى الله عليه وسلم في تدبير الأزمات التي لاقاها هو وأصحابه، و هو نفسه المنهج المتبع من طرف الصوفية رضوان الله عليهم.

وجاءت المداخلة الثانية من تونس، قدمها الدكتور بدر المدني، وهو من علماء جامعة الزيتونة، تناول فيها الحديث عن أعظم منة لهذا الوجود وأكرم بشارة لهذه الإنسانية، والتي تمثلت في ذات المصطفى صلى الله عليه وسلم، وأبرز في معرض حديثه جوهر الحقيقة المحمدية الذي هو الرحمة و الرأفة، مبينا أن سيرته هي المثال الأكمل لهذه الرحمة، كما ساق بعضا من محاسن هذا النبي الكريم، الدالة على كماله صلى الله عليه وسلم وتكريم الحق جل وعز له، وختم مداخلته بإشارات رقيقة ووجدانية عن قدر الجناب النبوي، وما وجب على المحبين في حقه صلى الله عليه وسلم.

تلتها مداخلة الدكتور محمد أديوان من جامعة القرويين حول معالم الهدي النبوي والكمال المحمدي، أشار فيها إلى الكمالات التي التصقت به في حياته صلى الله عليه وسلم منذ صباه إلى أن كَبُر من خلال أحداث عظيمة عرفتها سيرته العطرة، والتي هيأته لأن يكون الإنسان الكامل القادر على تحمل هذه الرسالة العظيمة وتبليغها إلى سائر البشرية جمعاء، مُرسيًا القيم والأخلاق الكونية، محققا كلمة الله تعالى وزارعا للخير والرحمة في قلوب الإنسانية، ليتم بعد ذلك تقديم ترجمة لمداخلته باللغة الفرنسية واللغة الإنجليزية.

يشار إلى أن هذه الأمسية العلمية تخللتها وصلات من السماع والإنشاد الصوفي والمديح النبوي من المغرب وسوريا.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة