[x]

أخبار

بمشاركة 30 شابا وفتاة من 9 دول إفريقية.. "ماعت" تقيم فعالية ثقافية تراثية| صور

2-11-2020 | 21:01

مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الإنسان

هايدي أيمن

نظمت وحدة الشئون الإفريقية ب مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الإنسان، أمس، فعالية ثقافية بعنوان "يوم المدن الإفريقية: شباب وثقافات"، بمشاركة حوالي 30 شابا وفتاة من تسع دول إفريقية مختلفة، كلٌ يمثل مدينته ودولته لعرض ثقافتها وأبرز معالمها.


يأتي ذلك في إطار الاحتفال باليوم العالمي للمدن والشباب الإفريقي.

وشارك في اليوم ممثلون عن دول: مصر والسودان وجنوب السودان وكينيا وتشاد وبنين وتوجو ومالي وغانا، وأقيمت معارض للدول المشاركة لعرض تراث كل دولة من أزياء وطعام ومنتجات شهيرة بها.

وقدمت كل دولة عروضا توضيحية عن دولها وأهم مدنها للتعريف بها وبالثقافات والديانات والعادات المتنوعة بها.

قال أيمن عقيل، رئيس مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الإنسان، إن التذكير بيومي العالمي للمدن ويوم الشباب الإفريقي يعد فرصة للتعريف بالثقافات الإفريقية المختلفة، وبإمكان ذلك أن يشكل روابط أقوى بين الشعوب لا تستطيع أي جهود حكومية تشكيلها.

وأوضح بول أوكومو، الخبير التنموي الأممي، ورئيس منظمة المنصة الإفريقية، أن التعريف بتلك الثقافات يجب أن يلغي الحدود بيننا كأفارقة، موصيا المشاركين بتذكر ثقافتهم حتى ولو كانوا يعيشون في وطن غير وطنهم الأصلي للحفاظ على هوية خالصة.

وذكر كوفي كانكام، رئيس منظمة إلزيكا للإغاثة، إن كل مدينة إفريقية تمثل حالة مختلفة عن المدينة الأخرى حتى في نفس الدولة، مؤكدا على أن هذا التنوع هو ما يجعل لنا كأفارقة طابعا خاصا، ولا يجب أن يعتبره الشباب الإفريقي عامل تفرقة بيننا لكن منطلق للتعاون.

وأضاف رئيس الاتحاد العام للطلبة الأفارقة، جبرين عبدالله، أننا جميعا ننتمي للولايات المتحدة الإفريقية، حتى وإن كانت هناك حدود مصطنعة للدول، غير أننا نعبر جميعا عن روح واحدة ومستقبل واحد مشترك.

ومن الجدير بالذكر، أن احتفال مؤسسة ماعت باليوم العالمي للمدن ويوم الشباب الإفريقي يأتي بهدف تعزيز نشر الثقافات الحضرية على مستوى القارة، والدفع قدما نحو التعاون بين البلدان لاستغلال الفرص المتاحة والتصدي للتحديات التي تواجهنا جميعا كأفارقة.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة