«وداعا شون كونري».. الأسكتلندي المكافح أشهر من قدم «جيمس بوند» عبر التاريخ | صور

31-10-2020 | 15:53

شون كونري

 

مصطفى طاهر

صفحة مجيدة من تاريخ السينما العالمية طويت، اليوم السبت، برحيل الممثل الإسكتلندي العالمي الشهير، السير توماس شون كونري ، عن عمر ناهز 90 عاما.


ملحمة سينمائية طويلة قطعها «كونري» الذي اشتهر تاريخيا بأداء دور العميل البريطاني جيمس بوند في سنوات الستينيات، وهو أول من أدى هذا الدور، وقد قدم الشخصية الجاسوسية الشهيرة في أفلام «أًصبع الذهب» و«كرة الرعد» و«الدكتور نو» و«من روسيا مع حبي»، و«ان تعيش مرتين فقط» و«الألماس يبقى إلى الابد».


اعتزل شين كونري التمثيل في عمر الـ77 عام، وكان ذلك في عام 2003 بعد أن قدم أخر أفلامه «عصبة السادة الخارقة».

ويعتبر شين كونري من أشهر حاصدي الجوائز، نال جائزة الأوسكار عن دور أفضل ممثل مساعد في فيلم «بعيدا عن اللمس» عام 1988، كما حصد أكثر من 30 جائزة عالمية.


وضعت الشعبية التي حصدها شين كونري من خلال شخصية «جيمس بوند» صاحبها في مأزق كبير، ولذلك حاول الخروج من عباءة الدور الشهير بعدة أفلام تنوعت بين الخيال العلمي والرومانسية وعالم العصابات، من أشهرها «الخيمة الحمراء» و«الرجل التالي».

سرد «شين كونري» قصة حياته في مذكرات مرتقبة بعد أن تقاضى 7 مليون جنيه إسترليني، وكان مقررا أن يقوم بتحرير المذكرات الكاتب «هنتر دافيز» الذي كتب مذكرات الرئيس الأمريكي الأسبق بيل كلينتون.


حياة «كونري» لم تكن عادية، بدأها الأسكتلندي المكافح بالعمل في العديد من المهن بحثا عن الرزق، كان والداه فقيرين، وعاش في حيٍّ تملؤه رائحة طواحين المطاط، وقد اعتاد في طفولته أن ينام في درج الدولاب؛ لأن والديه لم يستطيعا تحمل تكاليف شراء مهدٍ له، في عمر 13، تخلى عن المدرسة من أجل كسب المال لعائلته، وعمل بائعا للحليب في مدينة إدنبرة. بعد ثلاث سنوات، انضمّ للقوات البحرية الملكية، ولكن فُصل بعد فترة لأسبابٍ طبية، كما عمل سائق شاحنة وعاملا ومنقذا وملمّعا للتوابيت من أجل مساندة عائلته.


نال شون كونري ، احتفاء نقديا كبيرا طوال مسيرته الطويلة، كما كانت له شعبية عالمية كبيرة، في عام 1989، تم اختياره للقب أكثر الرجال جاذبيةً على قيد الحياة، وفي عام 1999 للقب أكثر رجل جاذبية لهذا القرن من قبل مجلة بيبول، ومن أبرز تتويجات " شون كونري " الفنية، حصوله على جائزة إنجازات مدى الحياة من أكاديمية الخيال العلمي والفانتازيا وأفلام الرعب الأمريكية في عام 1995، كما حصد ثلاث جوائز جولدن جلوب وجائزتي بافتا، واحدةٌ منها هي جائزة البافتا لزمالة الأكاديمية.






مادة إعلانية

[x]