صداقة من طرف واحد

31-10-2020 | 08:25

 

كما يوجد حب من طرف واحد؛ أثبتت دراسة حديثة أن نصف الـصداقات غير متبادلة؛ أي من طرف واحد فقط؛ ويتوهم أن الطرف الآخر يبادله ويشاركه الصداقة بينما يراه غير صديق..


ويثبت الواقع وجود من يهوى "جمع" الأصدقاء؛ فتنبه حتى لا تكون حلقة من سلاسله التي لا تنتهي و لا تمنح صداقتك إلا لمن يستحقها ..

تشبه الصداقة أحيانا السراب؛ فكما يتوهم السائر بالصحراء كل سراب وكأنه الماء الذي سيروي عطشه؛ نقع كثيرا في ذلك ونحن "نبحث" عن الأصدقاء؛ فنتوهم كل من "يبدو" صادقا ومخلصا وكأنه صديق حقيقي "ونتورط" ونمنحه الثقة والود والاهتمام والمكان والمكانة بحياتنا؛ ثم "نفيق" على أنه سراب؛ فلنحسن لأنفسنا ونتمهل ونتريث ونتأنى قبل فتح عقولنا وقلوبنا لأي إنسان وقبل "منحه" حقوق الصديق ..

فالصديق هو من نتبادل معه النصح ونتشارك بعض الاهتمامات وبعض الهوايات، ونهتم بالإطمئنان على بعضنا البعض بلا شبهة مصالح أو رياء أو مبالغات، كما نهتم بالتنبيه المتبادل – بلطف وبصدق - لأي تراجع بالحياة لأي طرف ولا نتغاضى عنه خوفا من مضايقته ولا نساعده بالكذب على نفسه بتبريره ولا نحاصره أيضا وكأنه طفل لا يدرك مصلحته..

ويعرف الصديق "متى" يصمت ويتركك تتكلم بلا مقاطعة وبلا إرهاقك بتفاصيله الخاصة؛ وقت احتياجك للكلام ولا يتسرع بإبداء رأيه ويمنحك مساحتك الكاملة للفضفضة بلا استنكار أو وصاية وبلا تعاطف كاذب أو إصدار أحكام عليك أو شفقة؛ فقط يصغي بحب وباحترام.

ولن تجد صديقًا لطيفًا دائمًا معك لا يخطئ أو مستعدًا طوال الوقت للكلام معك أو يفضلك على نفسه؛ فهذا غير واقعي؛ فاعتدل في توقعاتك وهذا لا يعني قبول السخف في المعاملة أو الخذلان أو الأنانية فخير الأمور الوسط.

يخطيء البعض بالمبالغة في تدليل الأصدقاء؛ لكسب حبهم "وضمان" ولائهم، والواقع يثبت عكس ذلك؛ فسيعتادون ذلك وعندما تضيق بشح ردودهم على سخائك العاطفي سيتهمونك بأنك توقفت عن حبهم وستتحول لمخطئ؛ فتذكر دومًا الحكمة الرائعة للإمام علي كرم الله وجهه: "إذا وضعت أحدًا فوق قدره فتوقع أن يضعك دون قدرك".

وتجنب خطأ البحث عن صديق يساعدك للتغير للأفضل أو للتخلص مما يضرك كالتدخين والوزن الزائد أو لتحسين مهاراتك بالعمل؛ فهذا ليس دور الصديق بل مسئوليتك أنت - فقط - أمام نفسك.

ويخلط البعض بين دور الصديق والطبيب النفسي والمنقذ؛ وهذا ليس دور الصديق أو سبب أهمية وجوده في حياتنا؛ فدوره التخفيف والمساندة - عند الأزمات فقط - وتذكيرك بقدراتك وحثك على رفض الاستسلام وتجديد الاستعانة بالقوي - عز وجل - ومضاعفة عزيمتك؛ لا أن يكون هو السند ومصدر الدعم الأكبر بحياتك؛ فسيضيق بك ولو بعد حين؛ والأسوأ أنك ستعطل نمو مهاراتك بمواجهة الضغوط وستضعف نفسك بيديك وستتوهم أنك لن تستطيع الحياة بدونه، وقد يسيء إليك أو تنتهي علاقتكما أو تفتر أو يغيب للسفر أو حتى للموت، وستضطر لمواجهة حياتك وحدك بعد أن أضعفت نفسك أو تبحث عن آخر يدعمك وتواصل خذلان وإيذاء نفسك.

دور الصديق يشمل المشاركة في قضاء أوقات لطيفة والمشاركة في الفرح وليس في الحزن فقط؛ فمن "يغرقك" بتفاصيله المؤلمة ويحتفل بعيدًا عنك بأفراحه ليس صديقًا وأن طالت علاقتكما.

وننبه لما يسمى بصداقة المكان؛ فالبعض يحول علاقات الجامعة أو العمل لصداقة بتسرع؛ وهي علاقات زمالة وهناك فوارق شاسعة بينهما..

ونحذر من صداقات المناسبات؛ حيث يلتقي البعض برحلات طويلة أو بسفر ما؛ وتزداد الرغبة في الكلام وربما في الفضفضة؛ وكثيرًا ما يتوهم البعض نشوء الصداقات؛ ويتورطون في ذكر تفاصيل شخصية للأطراف الأخرى ثم يدفعون الثمن غاليًا لاحقًا؛ لذا لا يكفي توافر الوقت عند البعض للإصغاء إلينا وربما "الفضول" لنخبرهم بأسرارنا؛ ولنحتفظ بها لأنفسنا وحتى أقرب صديق؛ لا تخبره بكل أسرارك؛ وتعلم الاحتفاظ بأهمها لنفسك لتربح والعكس صحيح..

أما صداقة وسائل التواصل الاجتماعي؛ فهي في معظم الحالات الوهم الأكبر؛ حيث تتفشى كالأوبئة المجاملات وألوان المديح والانبهار بأي كلام "عادي" وكأنه إعجاز؛ مما يخدع من يتلقاه ويجعله يضيق ذرعًا بأصدقائه في الواقع؛ الذين لا ينبهرون به كما يجب..

وصدق القول الرائع لـ بلوتارخس: لا حاجة لي بصديق يتغير عندما أتغير ويهز رأسه عندما أهز رأسي؛ ظلي يفعل ذلك بشكل أفضل..

فالصديق "الحقيقي" لا يكذب عليك أبدًا "لإرضائك" أو خوفًا من غضبك؛ لأنه "يكره" أن يراك تؤذي نفسك والعكس صحيح، ويصارحك بأخطائك؛ وكلنا نخطئ ونصيب؛ فلا أحد كامل، لذا تنبه وأحسن اختيار أصحابك..

واحرص على فلترتهم من آن لآخر ولا تتشبث بمن يثبت عدم جدارته بصداقتك؛ ولا بمن يسيء إليك وتذكر قول الشاعر الرائع:
إذا ما الصديق تولى عنك ** فتصدق به على إبليس

ومعنى تولى؛ أي ابتعد، وكن صديقًا لأسرتك لتسعد نفسك وتسعدهم؛ وكن أفضل "وأصدق" صاحب لنفسك؛ بدعم ما يفيدك وتشجيع نفسك وطرد ما يخصم منك أولا بأول وبتعلم كيف تقضي أوقاتًا جميلة وسعيدة وأنت وحدك؛ لتضاعف حيويتك ولتقلل "احتياجك" للأصدقاء ولتحسن اختيارهم ولتمنع الاستمرار في علاقات لا تليق بك.

مقالات اخري للكاتب

الاعتذار واحترام العمر

يحرم الكثيرون أنفسهم من الفوائد الرائعة للاعتذار ويحملون أنفسهم أعباء لا مبرر لها لرفض الاعتذار والتعامل معه وكأنه ينتقص من كرامتهم ويقلل من شأنهم ويجعلهم يبدون صغارا؛ والمؤكد أن الاعتذار يضيف لصاحبه ويؤكد أنه كبير مهما كان صغيرا بالعمر..

أم كلثوم .. وداليدا

يجمع بين أم كلثوم وداليدا أكثر مما قد يتبادر للذهن فور سماع اسميهما معا، ربما كان الأهم هو الحيوية والذوبان والاندماج مع كلمات الأغنية واللحن وعشق الغناء

الحب والطلاق

تزوجا بعد قصة حب جميلة؛ أنجبا طفلًا، مرت بهما الأعوام وهما يتشاركان الاهتمام به..

كتابة المذكرات وضغوط الحياة

كتابة المذكرات وضغوط الحياة

السعادة وجينفر إيستون وسيزيف

كل ما أريده هو فقط أن أجلس بالمنزل وأرتدي ملابس فضفاضة وأكل طيلة اليوم هل هذه جريمة؟ هذا ما قالته الممثلة الأمريكية الجميلة جينيفر إنيستون.. تجسد جينفر

النجاح وتسلق الجبال

شاهدت فيلمًا أمريكيًا عن قصة حقيقية لمجموعة من متسلقي الجبال، تألمت بشدة لرؤيتي معاناتهم وتعرضهم لصعوبات قاسية جدًا وتكبدهم لمشاكل صحية ونفسية، بداية من

السعادة والعمر الضائع

كثيرًا ما نقضي أوقاتًا ونحن نبحث عن أشياء ثم نكتشف أنها كانت أمام أعيننا ولم ننتبه لوجودها..

الامتنان .. طوق النجاة

تضيق الحياة وتختفي الابتسامة من القلب ومن الوجه ويزحف التعب النفسي بألوانه ويجهد الجسد ونكاد نغرق، فنبحث عن طوق للنجاة، وعندما نجده "ونسارع" بالتشبث به وباحتضانه تتسع الحياة وتشرق القلوب والوجوه بنور لطيف يزيح الوجع ويفسح المجال للفرح وللبراح بأنواعه..

ورود وأشواك العلاقات

أدعو لكم بالفوز بأجمل الورود من التعامل مع الآخرين والنجاة من أشواكهم؛ فيندر الورد بدون أشواك.

فرويد والاضطرابات النفسية

في 23 سبتمبر عام 1939 غادر فرويد الحياة وترك تراثًا هائلًا اختزله الكثيرون بنظرياته عن الكبت الجنسي ودور الغريزة الجنسية في الأمراض النفسية وتأثيرها على

شباب تحت المائة

تستطيع دومًا أن تعيش شابًا؛ هذا ما يثبته متابعة شباب تحت المائة؛ تمتعوا بالرغبة بالاحتفاظ بالحياة داخلهم ورفضوا الموت وهم أحياء؛ وزرعوا بعقولهم أن الشباب "اختيار" وليس عمرًا..

جبر الخواطر والأذى

جبر الخواطر نور لطيف وجميل ينير حياة من يقوم به قبل أن يصل لمن يجبر بخاطره، وكيف لا؟؛ وفعل الخير يوسع حياة صاحبه، وأثبتت أحدث الدراسات الطبية أن فعل الخير يزيد المناعة ويفيد صاحبه، لأنه يمنحه الرضا النفسي فيجعله أهدأ نفسيا وينعكس بالخير على صحته الجسدية.

[x]