أخبار

نقابة الأشراف تقدم الرسالة الأولى من حملة «نبي الرحمة»

30-10-2020 | 18:51

نقابة الأشراف

شيماء عبد الهادي

ذكرت نقابة الأشراف، أن بعثة النبي صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم، كانت رسالة ربانية لإتمام مكارم الأخلاق.

وأوضحت نقابة الأشراف، خلال الرسالة الأولى لحملة «نبي الرحمة»، أن رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم، ضرب أروع الأمثلة في حُسن الخلق، وقال: «إنما بُعثت لِأُتمِّم صالح الأخلاق"، وشهد الله تعالى له بذلك فقال عز وجل في كتابه "وَإِنَّكَ لَعَلَىٰ خُلُقٍ عَظِيمٍ».

وأشار إلى أن من حسٌن خلق النبي عليه الصلاة والسلام، إلى أنه كان يتسم بالرحمة والعدل في كل أمور حياته لا يفرق فيهما شيئًا، ولا يتبدلان لأحد عن الآخر، فالنبي محمدًا كان نموذجًا ربانيًا يعلم الناس من خُلقه وحسن طباعهِ التى لا يستطيع أحدًا أن يجد في سنته ما يقول عكس ذلك أو يبدله.

وقال الله عز وجل، في وصف الرسول صلى الله عليه وسلم وآله وصحبه وسلم، «لَقَد جاءَكُم رَسولٌ مِن أَنفُسِكُم عَزيزٌ عَلَيهِ ما عَنِتُّم حَريصٌ عَلَيكُم بِالمُؤمِنينَ رَءوفٌ رَحيم»، وهى شهادة ربانية من فوق سبع سموات تسرد لنا عظيم الخُلق وتبين لنا صفاته الربانية.

وفي عدل النبي فكل رسالته تشهد له بذلك، حيث أقام شرع الله تعالى على القريب والبعيد وعندما سرقت المرأة المخزومية، وحاول أسامة بن زيد رضي الله عنه أن يشفع لها عند رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال «والذي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بيَدِهِ، لو أنَّ فاطِمَةَ بنْتَ مُحَمَّدٍ سَرَقَتْ لَقَطَعْتُ يَدَها».

وأطلقت نقابة الأشراف، حملة «نبي الرحمة» صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم، للدفاع عن الرسول صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم، ضد الحملات المسيئة التي نشرت مؤخرًا بإحدى المجلات الفرنسية.

وقال السيد محمود الشريف، نقيب الأشراف، إن حملة «نبي الرحمة» ستكون إلكترونية للتوعية بأخلاق خير البرية صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم، وسيرته الطيبة الحسنة، وكيفية معاملته حتى لغير المسلمين، في ذكرى مولده صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم، مشيرًا إلى أن حملة «نبي الرحمة» صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم، تتضمن التذكير ببعض صفات الرسول وأخلاقه وتعاليمه الكريمة التى نقلها لنا صحابته الكرام فى السيرة النبوية أو من خلال الأحاديث الشريفة.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة