أونكتاد: خروج 214 مليار دولار من 3 دول أوروبية خلال 6 أشهر بسبب كورونا

30-10-2020 | 15:25

منظمة مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (أونكتاد)

 

أ ش أ

أعلنت منظمة مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية ( أونكتاد ) أن النصف الأول من العام الحالي 2020 شهد نزوحا للمستثمرين الأجانب من الأسواق الأوروبية وقيامهم بسحب أموالهم وأرباحهم بوتيرة قياسية بسبب تفاقم الموجة الثانية من جائحة فيروس كورونا "كوفيد 19" وذلك في ظل إعادة تقييم استراتيجياتهم الاستثمارية طويلة الأجل.



وقال جيمس زان، مدير الاستثمار والمشاريع في مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية، إن المستثمرين بدأوا في الخروج من البلدان التي تتجه لرفع الضرائب، والدخول في الأسواق التي تخفض ضرائبها في محاولة لتعديل أوضاعهم في ظل التوقعات بإحتمالية تطبيق بعض الحكومات الأوروبية زيادات ضريبية من أجل تجديد موارد ميزانياتها في ظل سعيها لمواصلة سياساتها التوسعية الحالية.

وأضاف أن بعض المؤسسات متعددة الجنسيات بدأت في محاولة إعادة أموالها إلى دولها الأم أو المناطق القريبة إلى وطنها الأم، وهذا ما يُفسر انخفاض الاستثمار الأجنبي بشكل كبير في بعض البلدان الأوروبية حيث شهدت 3 دول من بين أكبر خمس دول مصنفة الأكثر استقبالا للتدفقات النقدية الأجنبية في 2017 تخارج أكثر من 214 مليار دولار في النصف الاول من العام، منها سويسرا التي شهدت صافي تدفق للخارج للاستثمار الأجنبي بقيمة 98 مليار دولار، وهولندا بقيمة 86 مليار دولار والمملكة المتحدة 30 مليار دولار.

وقال جيمس زان إن تدفق رأس المال للخارج من هذه البلدان هو أحد أنماط وضعية الانتظار والترقب التي يتبعها حاليا كبار المستثمرين العالميين، الذين لن يستثمروا في المنطقة في الوقت الحالي، ولن يخططوا إلى توسعة عملياتهم الحالية في الشركات التابعة لهم، لذا فهم ينقلون أموالهم إلى أوطانهم أو إلى مناطق أقرب لأوطانهم.

وأضاف زان أن بعض الحكومات الأوروبية تبحث حاليًا إمكانية تقديم حزم تحفيزية جديدة تبحث عن طرق لتمويلها، مُنوهًا بأن احتمالية فرض ضرائب جديدة ستُثير بعض المخاوف في أذهان المستثمرين، الذين سيقررون بالتالي استرداد أموالهم لتجنب المخاطرة.

شارك برأيك

توقع من سيتوج بكأس الأميرة الإفريقية ؟

مادة إعلانية

[x]