مصطفى الرزاز يكشف عن تجليات القاموس البصري بمعرضه الجديد | صور

29-10-2020 | 13:18

الفنان التشكيلى الدكتور مصطفى الرزار وسط أعماله

 

سماح عبد السلام

بحرفية ومهارة شديدة اكتسبها عبر رحلتها الفنية الكبيرة يستعرض الفنان التشكيلى الكبير الدكتور مصطفى الرزار عدة تجارب نحتية وتصويرية بمعرضه الحالى "تجليات القاموس البصرى"، المنعقد بمركز الجزيرة للفنون.


دأب الرزاز على استخدام موتيفات من البيئة طوال معارضه السابقة، إلا أنه وخلال السنوات الأخير قام بإعادة تدوير بعض أعماله وتقديمها بصورة مغايرة تحمل فى باطنها حالة من الحنين لسنوات عمله السابقة حيث تداعى الذكريات على سطح كل لوحة جديدة.

وكعادته، يدمج د. الرزاز فى معارضه بين النحت والرسم، حيث يكمل المجالين بعضهما البعض فى تجربته الفنية، كثير من المنحوتات تخرج من لوحاته والعكس صحيح، مع الحرص على استعارة الخبرات من خامة لأخرى ومن تكنيك لتكنيك ثان.

وبالنظر إلى الأعمال التصويرية بمعرض "تجليات القاموس البصرى"، نجد سيطرة الألوان الدافئة حيث تفرضها الحالة العامة للمعرض، فيما تحل الألوان الباردة كنسبة مكملة.

وتجلت عدة إيقونات كرموز أساسية فى لوحات ومنحوتات "تجليات القاموس البصرى"، منها الحصان كرمز لمملكة الحيوان، والطائر لمملكة الطيور والمرأة ترمز للبشر، والنبات. كما يعمل الفنان على تضمين معرضه هذه العناصر كسفراء من ممالك الحقيقية ليصنع من خلالهم سيمفونية فنية يقوم خلالها كل عنصر بدور محدد.

يذُكر أن مصطفى الرزاز أحد أبرز رموز الحركة التشكيلية المعاصرة، درس الفن فى كلية التربية الفنية ثم حصل على منحة دراسية فى أوسلو عام 1974، حصل على درجة الدكتوراة من جامعة نيويورك العام 1979، وتقلد مناصب عدة منها أستاذ التصميم فى كلية التربية الفنية وعميد لكلية التربية النوعية.

وشغل «الرزار» منصب رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة لقصور الثقافة، والمستشار الفنى لمكتبة الإسكندرية ومستشارا لوزير الثقافة، وغيرها، شارك بمئات المعارض المحلية والقومية والعالمية، وهو عضو أساسى فى الكثير من المحافل الفنية العالمية على مستوى التحكيم والنقد والتحليل.




شارك برأيك

توقع من سيتوج بكأس الأميرة الإفريقية ؟

مادة إعلانية

[x]