مواجهة في ولاية «الشمس المشرقة».. «ترامب وبايدن» ينقلان معركتهما إلى فلوريدا

29-10-2020 | 11:23

ترامب وبايدن

 

رويترز

مع اقتراب بوم الانتخابات يعمل الرئيس دونالد ترامب ومنافسه الديمقراطي جو بايدن اليوم الخميس على استقطاب الأنصار في ولاية فلوريدا الحاسمة إذ لن تفصل سوى ساعات قليلة بين نشاطهما في الدعاية الانتخابية حيث يعرضان نهجهما المختلف في معالجة جائحة فيروس كورونا على الناخبين.


ول فلوريدا ، التي يبلغ عدد الأصوات المخصصة لها في المجمع الانتخابي 29 صوتا، أهمية كبرى في الانتخابات التي تجري يوم الثلاثاء المقبل ويظهر استطلاع جديد للرأي من تنظيم رويترز/إبسوس أن ترامب و بايدن متعادلان فيها.

ومع تفشي مرض كوفيد-19 الناجم عن الإصابة بفيروس كورونا في أنحاء البلاد سيحضر ترامب لقاء جماهيريا في الهواء الطلق في تامبا.

وشهدت لقاءات ترامب في الأيام الأخيرة مشاركة ألوف كان كثيرون منهم لا يضعون الكمامات رغم توصيات سلطات الصحة العامة.

أما بايدن فسيعقد لقاء جماهيريا مفتوحا يبقى المشاركون فيه في سياراتهم في تامبا. كما يستضيف لقاء مماثلا في وقت سابق من اليوم في برووارد كاونتي في جنوب فلوريدا .

وتظهر استطلاعات الرأي أن بايدن متقدم بفارق ملحوظ على ترامب على مستوى البلاد لكن الفارق أقل في الولايات المتأرجحة.

وأظهر استطلاع رويترز إبسوس أمس الأربعاء أن ترامب تعادل مع بايدن في فلوريدا بحصول الأخير على تأييد 49 في المائة من المشاركين و ترامب على 47 في المائة.

وقال عدد أكبر من الناخبين إن بايدن في وضع أفضل للتصدي للجائحة بواقع 48 إلى 42 في المائة بينما حصل ترامب على تأييد 52 في المائة في الاقتصاد وحصل بايدن على تأييد 41 في المائة.

وأوضحت بيانات مشروع الانتخابات الأمريكي بجامعة فلوريدا أن أكثر من 75 مليونا من الناخبين أدلوا بأصواتهم إما شخصيا أو بالبريد وهو ما يمثل رقما قياسيا يتجاوز 53 في المائة من إجمالي عدد المشاركين في انتخابات 2016.

وفي انتكاسة كبيرة للجمهوريين في اثنتين من الولايات المتأرجحة رفضت المحكمة العليا الأمريكية أمس الأربعاء منع تمديد مهلة استقبال الأصوات البريدية في بنسلفانيا ونورث كارولاينا.

وكان ترامب قد زعم دون أن يقدم دليلا أن التصويت بالبريد، وهو أمر شائع في الانتخابات الأمريكية، يؤدي إلى التزوير على نطاق واسع.

هوت الأسهم الأمريكية أمس الأربعاء إذ انخفض مؤشر داو جونز إلى مستويات لم يشهدها منذ أواخر يوليو مع ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا على مستوى العالم وسط مخاوف بين المستثمرين من إمكانية الاختلاف على نتيجة الانتخابات .

وسيركز ترامب اليوم الخميس على الأرجح على بيانات حكومية جديدة عن الناتج المحلي الإجمالي خلال الربع الثالث إذ يحاول الاقتصاد استعادة ما فقده في وقت سابق من العام الحالي في ذروة الجائحة.

وفي حين يُنتظر أن تظهر الأرقام قفزة قياسية في النمو مقارنة بالأداء الكارثي في الربع الثاني من العام فقد حذر اقتصاديون من أن الطريق لا يزال طويلا أمام الانتعاش.

وقال مسئول في الحملة الانتخابية ل ترامب إن الرئيس ينوي العودة إلى الغرب الأوسط غدا الجمعة ليواصل الدعاية في ولايات ميشيجان وويسكونسن ومينيسوتا.

ويعتزم الرئيس أن يزور في الأسبوع الأخير من حملة الدعاية عشر ولايات وسيحضر في الساعات الثماني والأربعين الأخيرة 11 لقاء جماهيريا.

وأمس الأربعاء هاجم بايدن ، بعد تلقيه معلومات من مسئولي الصحة العامة، ما وصفه بتجاهل إدارة ترامب معايير السلامة وتقاعسها عن وضع خطة لاحتواء الجائحة.

وقال بايدن للصحفيين قبل الإدلاء بصوته في ويلمنجتون بولاية ديلاوير "كلما طال بقاؤه في السلطة زاد تهوره".

وفي المقابل اتهم ترامب بايدن بالرغبة في فرض إجراءات إغلاق جديدة في مختلف أنحاء البلاد بما يصيب الاقتصاد بمزيد من الضرر.

وسيتجه ترامب بعد تامبا إلى نورث كارولاينا، وهي ولاية أخرى تشتد فيها المنافسة، لحضور لقاء مسائي في فيتفيل.

أما بايدن فيسافر إلى ويسكونسن غدا الجمعة ويشارك في الدعاية مع الرئيس السابق باراك أوباما في ميشيجان يوم السبت، وفقا لما قالته حملته. وكان فوز ترامب في الولايتين في 2016 قد ساهم في وصوله إلى البيت الأبيض.

مادة إعلانية

[x]