تدخلوا لحل النزاعات بينه وبين طليقته فشرع في قتلهم والانتحار.. تفاصيل جريمة الساحل | صور

28-10-2020 | 19:39

جريمة الساحل

 

أحمد فتح الباب - طلعت الصناديلي

"الانتقام كان السر وراء ارتكابه للجريمة".. في واحدة من الجرائم التي أصابت كل من شهدها أو سمع بها من الأهالي والجيران بذهول تام، وتعجب لما فعله الجاني من إطلاقه أعيرة نارية بطريقة عشوائية على عدد من الأهالي بأحد المقاهي أسفل منزل طليقته؛ وخلال دقائق معدودة ارتكب الجاني جريمته وبدأ في اختيار وسيلة الهروب المناسبة ولكن؛ كانت فكرة الانتحار الحل الأمثل ليلوذ بالفرار من عقوبة ارتكابه للجريمة بشكلٍا نهائيًا.


مكان الحادث


ومن جانبهم، محررا "بوابة الأهرام" انتقلا إلى مسرح الجريمة التي شهدتها منطقة الساحل بشبرا، والتقيا بعدد من الأهالي والجيران بالمنطقة للوقوف على تفاصيل إصابة 4 أشخاص بأعيرة نارية متفرقة بأنحاء الجسد، ومحاولة الجاني للانتحار عقب قيامه بارتكاب الجريمة بأحد المقاهي الشعبية بشارع الشهيد إبراهيم مبروك.

"مطلق مراته من زمان .. وطول الوقت كان بينهم مشاكل".. هكذا بدأ «عادل» أحد الجيران وصاحب محل بقالة بالمنطقة حديثه لـ"بوابة الأهرام" لسرد تفاصيل تلك "الليلة السوداء" على حد وصفه، والتي بدأت أحداثها منذ شهور بعدما فوجئ الأهالي بالمتهم فور صعوده لشقة طليقته، وبعد لحظات سمعوا أصوات المشاجرة التي وقعت بينهما، وعلى الفور تقدم عدد من سكان المنطقة من بينهم اثنان من المجني عليهم "شخص ونجله" لمحاولة منع المتهم من التعدي على طليقته، الأمر الذي أثار حفيظة المتهم وبدأت فكرة الانتقام من السيطرة على عقله.


مكان الحادث


مكان الحادث


وأضاف «عادل» خلال حديثه، «لم يكن في تصور أي شخص من سكان المنطقة حدوث ما بدر من المتهم، وفي يوم الواقعة شوهد المتهم عقب نزوله من شقة طليقته متجهًا نحو المقهى الذي شهد الواقعة وبدأ في إطلاق أولى الرصاصات والتي أصابت قدم المجني عليه الأول والذي صادف تواجد نجله معه بالمقهى، وعلى الفور حاول الأخير الدفاع عن والده والإمساك بالسلاح الناري في يد المتهم ولكن لم يسعفه الحظ في خطته وتلقى عيارا ناريا أصابه رأسه»؛ وأشار عادل إلى أن اثنين من المجني عليهم ليس لهما علاقة بالمتهم ولكن تصادف تواجدهما بالمقهى لمشاهدة مباراة الأهلي الأخيرة وعقب الانتهاء من المباراة وقعت الجريمة وتلقيا أعيرة نارية أصابتهما بجروح بالكتف والقدمين خلال محاولتهما السيطرة على المتهم وأخذ السلاح الناري من يده.


محرر بوابة الأهرام بمكان الحادث


وتابع «عادل» سرد تفاصيل الواقعة، والتي انتهت بمشهد مأساوي بمحاولة الانتحار الفاشلة التي أقدم عليها المتهم قائلًا «بعد ما المتهم أطلق النار علي المجني عليهم الـ4 تباعًا الواحد تلو الأخر، قام بتوجيه السلاح نحو رأسه وباشر في إطلاق الناري، إلا أن القدر حال دون نجاح تلك المحاولة بنفاد الرصاص المتواجد بخزنة السلاح الناري، ولكن إصرار المتهم على الانتحار دفعه إلى استلال سلاح أبيض (كتر) وقام بطعن نفسه بمنطقة الرقبة مما أدى إلى إصابته بجرح سطحي وتم نقله مع باقي المصابين إلى المستشفي لتلقي العلاج، وتم إنقاذ المجني عليهما والمتهم من الإصابات».


«كان في مشاكل كتير بين المتهم وطليقته» .. أمسك أحد الجيران طرف الحديث، رافضًا ذكر اسمه، وأوضح أن كثرة المشاكل التي وقعت بين المتهم وطليقته أجبرت عددا من الأهالي على التدخل لإيجاد الحل الأنسب للانتهاء من تلك المشاكل، ولكن لم يمر تدخل المجني عليه الأول لحل تلك المشاكل مرور الكرام بالنسبة للمتهم، ليقرر الأخير الانتقام؛ وأشار إلى أنه منذ حوالي 9 أشهر وقعت واحدة من المشاكل بين المتهم وطليقته بسبب تعدي الأول عليها بالضرب ومحاولة الاستيلاء منها على "كارت الفيزا" الخاص بها للحصول علي مبلغ مالي "يصرفه على المخدرات" على حسب ما ذكره أحد الجيران.


وأوضح أن هناك عدة روايات دارت حول تلك الواقعة بالشبهة، حيث ترددت بعد الأقاويل عن تواجد علاقة غير شرعية بين طليقة المتهم والمجني عليه الأول، الأمر الذي على أعتابه قام المجني عليه بارتكاب فعلته، ولكن لم يكن هناك أي دليل على تلك الأقاويل التي تداولها الأهالي عقب وقوع الجريمة.

مادة إعلانية

[x]