الشرق الأوسط بين ترامب وبايدن

28-10-2020 | 16:25

 

تتسم الانتخابات الأمريكية 2020 بأهمية كبيرة ليس فقط داخليا بل أيضا عالمي، لما قد يترتب عليها من تداعيات مهمة على السياسة الخارجية الأمريكية خاصة تجاه منطقة الشرق الأوسط وذلك وفقا للفائز سواء كان ترامب أو بايدن .


بداية هناك محددات وثوابت تحكم السياسة الأمريكية تجاه الشرق الأوسط ولا تتغير بتغيير الرئيس الأمريكى، وهى بمثابة إستراتيجية تحكمها المصالح والتشابكات الأمريكية فى المنطقة، وعلى رأسها ضمان تدفق النفط وبأسعار معقولة وإقامة علاقات وشراكات إستراتيجية قوية مع الدول المعتدلة فى المنطقة مثل مصر والسعودية والإمارات العربية والكويت والأردن، ومحاربة الإرهاب، و ضمان أمن إسرائيل . ويكون الاختلاف دائما فى الآليات وليس فى الأهداف، حيث تميل الإدارات الجمهورية إلى تبنى منطق الواقعية السياسية وإعلاء المصالح الأمريكية السياسية الاقتصادية والأمنية، كذلك تبنى الآليات الصلبة مثل العقوبات الاقتصادية وأحيانا القوة العسكرية، خاصة فى التعامل مع الخصوم مثل إيران.

بينما تميل الإدارات الديمقراطية إلى تبنى الآليات الناعمة مثل الدبلوماسية والحوار ودعم مفاهيم الديمقراطية وحقوق الإنسان وغيرها من المفاهيم التى ثبت أنها تستخدم كشعارات فى ظاهرها الرحمة لكن باطنها العذاب، ويتم توظيفها لاعتبارات سياسية ومظلة للتدخل فى شئون الدول الأخرى، وهو ما فعلته إدارة أوباما تجاه الشرق الأوسط فيما عرف بالربيع العربى وأدت لكوارث فى المنطقة، نتج عنها اندلاع الحروب الأهلية فى العديد من الدول العربية مثل سوريا وليبيا واليمن وتصاعد خطر الإرهاب فى العراق والدول العربية الأخرى، وملايين الضحايا من القتلى والمصابين والمهاجرين واللاجئين وتدمير البنية الأساسية والحاجة لمئات المليارات من الدولارات لعمليات إعادة الإعمار فى تلك الدول. ولذلك إذا فاز بايدن فسوف يستمر على نهج سياسة أوباما فى تبنى مفاهيم التغيير السياسى والديمقراطية وحقوق الإنسان، وهو ما يعنى استمرار الأزمات والصراعات السياسية فى المنطقة العربية، بينما إذا فاز ترامب فإنه سوف يستمر فى نهجه فى دعم الدولة الوطنية ودعم تسوية الصراعات والأزمات السياسية من زاوية تحقيق الاستقرار الذى يحقق المصالح الأمريكية، وكذلك موازنة النفوذ الروسى فى تلك الأزمات خاصة فى ليبيا وسوريا.

وقد اتبعت إدارة اوباما الديمقراطية أسلوب الدبلوماسية والحوار مع إيران تحت منطق أن إبرام الاتفاق النووى معها سيحجم قدراتها النووية العسكرية وسيجعلها دولة رشيدة وأكثر اندماجا فى المجتمع الدولى، وقد سقطت تلك النظرية حيث أدى الاتفاق إلى استمرار إيران فى تطوير برنامجها النووى العسكرى وكذلك برنامجها الصاروخى الباليستى ودعمها للإرهاب ولأذرعها العسكرية فى المنطقة، خاصة فى العراق وسوريا واليمن ولبنان، وهو ما دفع ترامب إلى تبنى سياسة أكثر تشددا تجاه النظام الإيرانى بعد الانسحاب من الاتفاق النووى وفرض موجات عديدة من العقوبات شملت كل أوجه الاقتصاد الإيرانى. وبالتالى إذا فاز بايدن فسوف يغير من السياسة الأمريكية تجاه إيران والعودة للاتفاق النووى مرة أخرى بشرط أن تلتزم طهران بتعهداتها كما قال، وهو بالطبع ليس فى مصلحة المنطقة فى ظل عدم تغيير النظام الإيرانى لسياسته فى التدخل فى شئون المنطقة ودعم أذرعه الإرهابية وتغذية الطائفية والصراع المذهبى، اما إذا فاز ترامب فسوف يستمر فى سياسة أقصى الضغوط على النظام الإيرانى حتى يدفعه إلى التفاوض والحوار وفقا للشروط الأمريكية وعلى رأسها إبرام اتفاق نووى جديد يعالج العيوب الخطيرة للاتفاق الذى تم توقيعه فى عام 2015، إضافة لتحجيم دور إيران فى المنطقة وتحجيم دور أذرعها العسكرية الإرهابية.

يتفق كل من بايدن و ترامب على الاستمرار فى محاربة الإرهاب وعدم عودة تنظيم داعش مرة أخرى من خلال استخدام القوة العسكرية، لكن من خلال القوة الذكية والغارات الجوية وتخفيض أعداد القوات الأمريكية فى المنطقة، لكن دون الانسحاب الكامل من الشرق الأوسط بسبب تشابكات المصالح الأمريكية فيها خاصة فى العراق لمواجهة النفوذ الإيرانى، ومعارضة المؤسسات الأمريكية التقليدية مثل وزارة الدفاع والخارجية وحتى الكونجرس لانسحاب أمريكى شامل من الشرق الأوسط قد يترك فراغا سوف تملؤه دول معادية لأمريكا مثل روسيا وإيران. كما لن يختلف بايدن عن ترامب فى استمرار دعم إسرائيل عسكريا وأمنيا واقتصاديا ورغم أن بايدن يؤيد حل الدولتين إلا أنه من الصعب أن يلعب دورا مهما فى إحياء عملية السلام وتحقيق ذلك الهدف مادامت لم تغير إسرائيل سياستها وتقدم تنازلات حقيقية وجوهرية بشأن إقامة دولة فلسطينية على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، بينما إذا فاز ترامب فإنه سوف يستمر فى دعم مسار تطبيع إسرائيل مع الدول العربية والمراهنة على أن المدخل الاقتصادى والتطبيعى قد يدفع فى نهاية المطاف إلى حل القضية الفلسطينية.

وفى كل الأحول إذا استمر ترامب أو فاز بايدن فلن تكون هناك تغييرات جذرية وكبرى فى السياسة الأمريكية تجاه الشرق الأوسط ، لأن القضايا الداخلية وعلى رأسها مواجهة جائحة كورونا وإعادة تنشيط الاقتصاد وإنهاء حالة الانقسام الأمريكى ستكون على رأس الأولويات، لكن على دول المنطقة أن تبلور إستراتيجيات واضحة للتعامل مع الرئيس الأمريكى الفائز سواء ترامب أو بايدن بما يحقق المصالح العربية.

* نقلًا عن صحيفة الأهرام

مقالات اخري للكاتب

بايدن ومدى التغير في السياسة الأمريكية تجاه إيران

تنفست إيران الصعداء مع هزيمة الرئيس ترامب فى الانتخابات وفوز المرشح الديمقراطى بايدن، انطلاقا من أن ترامب اتبع سياسة أقصى الضغوط عبر العقوبات تجاهها وتجاه أذرعها فى المنطقة، بينما تراهن أن يعود بايدن إلى الحوار والاتفاق النووى الذى تم توقيعه فى عام 2015.

ترامب وبايدن.. أوراق القوة ونقاط الضعف

ترامب وبايدن.. أوراق القوة ونقاط الضعف

أمريكا والسودان.. من العداء إلى التقارب المشروط

أمريكا والسودان.. من العداء إلى التقارب المشروط

تركيا وسياسة خارجية تصادمية

تركيا وسياسة خارجية تصادمية

الخيارات الأمريكية في الضغط على إيران

تعد قضية الملف النووى الإيرانى مثالا واضحا على فشل مجلس الأمن الدولى فى أداء دوره فى حفظ السلم والأمن الدوليين وذلك بسبب اعتبارات غلبة المصالح على اعتبارات

نموذج الإمارات فى التنمية والسلام

نموذج الإمارات فى التنمية والسلام

مجلس الأمن ومشكلة سد النهضة

مجلس الأمن ومشكلة سد النهضة

واشنطن وطهران بين اللا حوار واللا حرب

دعا المبعوث الأمريكى لإيران براين هوك، طهران أن تختار بين الحوار مع الولايات المتحدة أو مواجهة الانهيار الاقتصادى نتيجة للعقوبات الأمريكية، وهو ما يلقى

الأكثر قراءة

[x]