الإمام الطيب: الأزهر الشريف يرفض بقوة السياسات المسيئة للنبي محمد.. ونطالب بإقرار تشريعي يجرمها

28-10-2020 | 11:13

الإمام الأكبر، الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر

 

شيماء عبد الهادي

علق الإمام الأكبر، الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، على حادث مقتل المدرس الفرنسي، مشيرًا إلى أنه حادث مؤسف وأليم أشد الألم.


وقال الشيخ الطيب: لكن من المؤسف وغاية الألم أن نرى الإساءة للإسلام والمسلمين فى عالمنا اليوم وأصبحت أداة لحشد الأصوات في أسواق الانتخابات"، مضيفًا أن هذه الرسوم المسئية والتي تتبناها بعض الصحف وبعض السياسات، تمثل خرقا لكل الأعراف الدولية والقانونية وعداء صريحا للدين الإسلامي نبي الرحمة الذي أرسله الله رحمة للعالمين.

وقال شيخ الأزهر: الأزهر الشريف يرفض بقوة مع كل دول العالم الإسلامي هذه السياسات المسئية التي تسيئ في الحقيقة للمسلمين وكل المسلمين، مؤكدا أن هؤلا يجهلون عظمة النبي محمد.. نحن نطالب من المجتمع الدولي بإقرار تشريعي يجرم معاداة المسلمين والتفرقة بينهم وبين غيرهم في الحقوق والواجبات.

وطالب المواطنين المسلمين في الدول الغربية باندماج إيجابي واعٍ للحفاظ على الهوية الدينية والثقافية، وعدم الانجراف إلى استفزازات التطرف والعنصرية الكرهية والانجراف نحو استقطاب جماعات الإسلام السياسي.

واختتم شيخ الأزهر كلمته، قائلا: "على المواطنين أن يقتدوا بالطرق السلمية والقانونية في مقاومة خطاب الكراهية للحصول على الحقوق الشرعية والاقتداء بأخلاق النبي".

 

شارك برأيك

توقع من سيتوج بكأس الأميرة الإفريقية ؟

مادة إعلانية

[x]