وزارة التخطيط و"القومي للحوكمة" يطلقان مبادرة "سفراء التنمية" | صور

27-10-2020 | 15:21

احتفالية يوم الاستدامة

 

محمود عبدالله

أطلقت وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية والمعهد القومي للحوكمة و التنمية المستدامة والذراع التدريبية للوزارة اليوم الثلاثاء مبادرة " سفراء التنمية "، وذلك خلال جلسة "الحوكمة من أجل التنمية المستدامة " المنعقدة خلال احتفالية يوم الاستدامة تحت رعاية د.هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية وبحضور د.شريفة شريف المدير التنفيذي للمعهد القومي للحوكمة و التنمية المستدامة ، د. خالد زكريا مدير مركز السياسات الاقتصادية الكلية بمعهد التخطيط القومي، د.حسين أباظة خبير التنمية المستدامة .


وقالت د.شريفة شريف المدير التنفيذي للمعهد القومي للحوكمة و التنمية المستدامة ، إن رؤية المعهد تتمثل في دعم وتعزيز وتطوير نظم الحوكمة الرشيدة من أجل ‏تحقيق التنافسية و التنمية المستدامة ، متابعة أن المعهد يحرص على تنفيذ رسالته والمتمثلة في تعزيز وتطوير مكانة مصر فى مجال الحوكمة و التنمية المستدامة من خلال تقديم الاستشارات والبحوث وبرامج التدريب التى تسعى وتؤكد نشر ثقافة وقيم وممارسات الاستدامة وتفعيل آليات الحوكمة فى كافة قطاعات الدولة.

ولفتت إلى أن المعهد القومي للحوكمة و التنمية المستدامة يقوم على 6 محاور أساسية وهى السعي نحو الامتياز والتباين والمهنية في الأداء، والنزاهة والمتمثلة في المصداقية والانضباط في الهدف والسلوك واحترام الجميع، إلى جانب الابتكار باستكشاف وتطوير ودمج الأفكار المبتكرة التقدمية من خلال التعلم المستمر ونشر الممارسات العالمية، الشمول والتنوع، المساواة في الوصول والحصول على الفرص والخدمات داخل المجتمع لن يتم ترك أحد.

وأضافت أن القيم الست شملت الجودة والتطوير المستمر بعدم التهاون في الخطأ، مع ثقافة التحسين المستمر على أساس المراقبة الصارمة والتقييم وضمان الجودة، فضلًا عن الالتزام بالتفاني التام لأصحاب المصلحة فيما يتعلق بمهمة وأهداف المعهد مع التأكيد على المراقبة الذاتية.

واستعرضت "شريف" الأهداف الاستراتيجية للمعهد القومي للحوكمة و التنمية المستدامة والتي تمثلت في تعزيز ممارسات الحوكمة الرشيدة، دعم تطوير الاستراتيجيات والمؤشرات الوطنية، مراجعة وتقييم ومراقبة وإعداد التقارير عن ترتيب مصر في المؤشرات العالمية.

بالإضافة إلى دعم تعزيز أداء مصر وتصنيفها العالمي في الحوكمة والقدرة التنافسية و التنمية المستدامة ، وتقديم الاستشارات دعمًا لممارسات الحوكمة الرشيدة في القطاع العام والخاص، فضلًا عن إبرام الشراكات مع مراكز بحوث وبيوت الخبرة الوطنية والإقليمية والدولية إلى جانب إجراء البحوث وتحليل البيانات والمسوحات والاستطلاعات، وتدريب وبناء القدرات والكوادر في مجالات الحوكمة والتنافسية و التنمية المستدامة .

وحول دور المعهد القومي للحوكمة و التنمية المستدامة في دعم رؤية مصر 2030، لفتت شريف إلي قيام المعهد بمبادرات التوعية بالاستدامة والتي تسلط الضوء على التنمية المستدامة ورؤية مصر 2030، فضلًا عن تطوير استراتيجيات وخطط لتحسين معايير الحوكمة وتعزيز القدرة التنافسية، إلي جانب رصد وتتبع ترتيب مصر فى الحوكمة و التنمية المستدامة والتنافسية وفقا للمؤشرات الدولية.

وحول المبادرات التي يقوم بها المعهد، أعلنت د.شريفة شريف عن مبادرة التوعية بالاستدامة من خلال إطلاق مبادرة سفراء التنمية موضحة أن المبادرة تهدف إلى توعية شباب الجامعات بأهداف التنمية المستدامة ، لتحفيزهم لتطبيق الاستدامة في القطاعات المختلفة، متابعه أن المبادرة تعتمد على التدريب التفاعلي بين الشباب.

وأوضحت شريف أن المبادرة تستهدف تدريب حوالي ٥٠٠ من الشباب فى الجامعات المصرية وفرق الكشافة بهدف تمكينهم ليصبحوا مدربين معتمدين من المعهد لنشر الوعي حول التنمية المستدامة ، مضيفة أن المبادرة تتضمن ثلاث مراحل تستهدف المرحلة الأولى منها فئة شباب المدارس والجامعات، كما تستهدف المرحلة الثانية القيادات فى القطاع الحكومى، على أن تستهدف المرحلة الثالثة منها أفراد من القطاع الخاص وغير الحكومى والإعلام.

وتناولت الحديث حول مرصد الحوكمة ضمن عمل المعهد القومي للحوكمة و التنمية المستدامة والذي يختص بدعم الممارسات الحكومية الجيدة من أجل التنمية المستدامة ، مؤكده حرص المعهد على دعم تمكين المرأة لافته إلى تعاون المعهد مع هيئة الأمم المتحدة للمرأة والمجلس القومي للمرأة و المجلس القومى للإعاقة لدعم تمكين المرأة.

وأعلنت "شريف" عن منصة التعليم الرقمي موضحة أنها سيتم إطلاقها قريبًا موضحة أن المنصة تتيح فرص التعلم والتدريب التفاعلي فى التطوير وبناء القدرات من خلال تقديم مجموعة من البرامج التدريبية فى مجال الحوكمة و التنمية المستدامة ، حيث تم تصميم نحو 50 برنامجا في العديد من المجالات.

ومن جانبه، أشار د.خالد زكريا، مدير مركز السياسات الاقتصادية الكلية بمعهد التخطيط القومى إلى أن الحوكمة هى من القضايا الأساسية لتحقيق التنمية الشاملة والمستدامة وهى أحد الأهداف الأممية للتنمية المستدامة، مشيرًا إلى الهدف السادس عشر، مؤكدًا أن تحقيق هذا الهدف يعد وسيلة لتحقيق الأهداف الأخرى.

أضاف زكريا أنه توجد مجموعة من المؤشرات التى يقوم جزء منها على الحوكمة، مشيرًا إلى أن أداء الدول فيما يتعلق بهذه المؤشرات هو محدد أساسي لمجموعة من السياسات الاقتصادية .

وأشار د.حسين أباظة، خبير التنمية المستدامة إلى أهمية مشاركة كل فئات المجتمع فى تحقيق أهداف التنمية المستدامة ، من حكومة وقطاع خاص ومجتمع مدنى وفئات المرأة والشباب وذوى الاحتياجات الخاصة، وأنه لابد من تكامل كل أبعاد التنمية المستدامة الاقتصادية والاجتماعية والبيئية.


احتفالية يوم الاستدامة


احتفالية يوم الاستدامة

شارك برأيك

توقع من سيتوج بكأس الأميرة الإفريقية ؟

مادة إعلانية

[x]